تحليل التهاب الكبد

Hepatitis Test

محتويات الصفحة
https://static.webteb.netفحص التهاب الكبد

الكبد هو عضو حيوي في الجسم، من وظائفه الآتي:

  • تصفية وتحييد السموم.
  • المساعدة في عملية الهضم.
  • إنتاج البروتينات ضرورية لتنظيم مخزون السكر والدهون.

من الممكن أن يحدث التهاب الكبد لأسباب مختلفة، أكثر هذه الأسباب انتشارًا هو العدوى الفيروسية الوبائية، من الممكن أن تسبب العديد من الملوثات التهابًا في الكبد غير أن عددًا من الفيروسات المعروفة باسم فيروسات التهاب الكبد الوبائي تعد متخصصة بتسبب التهاب الكبد (Hepatitis).

نستطيع التمييز بين أنواع الفيروسات المختلفة بالأحرف الإنجليزية من أ إلى هـ، وهي كالآتي:

1. التهاب الكبد الوبائي الفيروسي أ

ينتقل الفيروس عبر البراز لدى الرُضّع والأطفال الصغار، يسبّب هذا الفيروس مرضًا غير ذي أهمية بالغالب لكن لدى البالغين فإنه من الممكن أن يسبب التهابًا حادًا في الكبد، هنالك لقاحٌ فعال ضد هذا الفيروس، وهو لا يسبب مرض التهاب الكبد المزمن.

2. فيروس التهاب الكبد ب

ينتقل فيروس التهاب الكبد ب من خلال الجماع الجنسي الذي يتم دون وقاية أو أثناء الولادة، يستطيع هذا الفيروس التسبب بالتهاب حاد في الكبد، ومن الممكن أن يسبب تلفًا للكبد بشكل يستدعي إجراء عملية زرع كبد (Liver transplant)، لكن معظم المرضى يشفون من مرضهم وتبقى عندهم المناعة ضده.

عدد قليل من الناس يحملون الفيروس مدى الحياة، وعند بعضهم يتسبب الفيروس بالتهاب مزمن في الكبد الذي بإمكانه أن يُسبِّب تليُّفًا بالكبد (Cirrhosis) بعد سنوات وهو ضرر غير قابل للإصلاح في الكبد، وبإمكانه حتى أن يسبب الإصابة بسرطان الكبد، هنالك لقاح فعّال ضد هذا الفيروس يتم إعطاؤه بالعادة بعد الولادة مباشرة.

3. فيروس التهاب الكبد الوبائي ج

ينتقل الفيروس المسبب لالتهاب الكبد ج (Hepatitis C Virus) أساسًا من خلال الدم، عادةً لا يسبب هذا الفيروس التهابًا حادًا في الكبد، غير أن نحو 90٪ من حالات العدوى تبقى بشكل مزمن في الجسم، في هذه الحالة يسبب الفيروس التهابًا مزمنًا، وبعد سنوات قد يؤدي إلى تليُّف الكبد وزيادة مخاطر الإصابة بسرطان الكبد، ليس هنالك حتى الآن أي لقاح ضد هذا الفيروس.

4. التهاب الكبد الوبائي د

فيروس التهاب الكبد الوبائي د هو فيروس من الممكن أن يصيب هذا الفيروس وأن يعيش فقط لدى الأشخاص الذين أصيبوا بالتهاب الكبد B. لدى الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد المزمن، وإنه يمكن أن يسبب تفاقم التهاب الكبد، بإمكان التطعيم ضد التهاب الكبد ب أن يحمي من هذا الفيروس أيضًا.

5. التهاب الكبد الوبائي هـ

تشبه خصائص فيروس التهاب الكبد هـ إلى حد كبير التهاب الكبد أ، وهنالك لقاح فعّال ضده، يُعد هذا الفيروس قليل الانتشار في بعض المناطق، بينما ينتشر بشكل واسع في البُلدان النامية، مثل: الهند.

يقوم تحليل التهاب الكبد بالتحقق من وجود عناصر من هذه الفيروسات، والأجسام المضادة لها في الجسم، وفي كثير من الأحيان يفحص هذا الاختبار وجود الحمض النووي (Nucleic acid) الخاص بهذه الأجسام المضادة.

متى يتم إجراء الاختبار؟

تشتمل الأسباب التي تستدعي إجراء هذا الفحص على الآتي:

  • فحص استطلاعي  للأشخاص الموجودين في دائرة الخطر الكبير للإصابة بعدوى التهاب الكبد، مثل: العاملين في المجال الطبي.
  • تحديد سبب الخلل في الكبد.
  • الفحوص العامة، كجزء من الفحوص العامة عند الإصابة بالالتهابات التي تتضمن تضخم الغدد الليمفاوية.
  • تحديد ما إذا كان الشخص قد طوّر مضادات ضد التهاب الكبد الوبائي أ أو ب.
  • رصد علاج التهاب الكبد المزمن على خلفية التهاب الكبد ب أو ج.

الفئة المعرضه للخطر

لا ينطوي فحص التهاب الكبد على أية مخاطر.

طريقة أجراء الفحص

الاستعداد للفحص

لا حاجة لأي استعدادات خاصة فهو فحص دم عادي.

بعد الفحص

ليست هنالك تعليمات خاصة.

تحليل النتائج

من المهم التأكيد على أنه ليس جميع المكونات تظهر في كل اختبارات التهاب الكبد، فالأمر يعتمد على طلب الطبيب ويتعلق بالحالة العينية التي يتم فحصها فعليًا، ما يتم هو الجمع بين مختلف عناصر هذا الاختبار من أجل التوصل لتشخيص دقيق.

تستغرق عملية إنتاج الأجسام المضادة فترات مختلفة لدى الأشخاص المختلفين، وبالتالي فإنّ النتائج السلبية لاختبار مضاد معين، من الممكن أن تصبح إيجابية في وقت لاحق، في ما يأتي المزيد من التفاصيل: 

1. التهاب الكبد أ

في حال وجود أجسام مضادة لفيروس التهاب الكبد الوبائي أ (Anti - HAV) تكون النتائج المحتملة له كالآتي:

  • إيجابي من نوع الغلوبولين المناعي (Immunoglobulin M): عدوى حادة حالية.
  • إيجابي من نوع الغلوبولين المناعي (Immunoglobulin G): عدوى حدثت في الماضي البعيد.
  • سلبي: لم يتعرض للفايروس في الماضي.

2. التهاب الكبد ب 

مستضد التهاب الكبد الفيروسي ب (HBsAg - antigen of the Hepatitis B Virus):

  • الإيجابي: يعني أن العدوى نشطة وحادة، أو مزمنة.
  • السلبي: لا عدوى نشطة.

جسم مضاد التهاب الكبد ب الأساسي (HBcAb - hepatitis B core antibody):

  • إيجابي من نوع IgM: عدوى حادة نشطة.
  • إيجابية من نوع IgG: عدوى مزمنة أو الشفاء.
  • السلبي: العدوى في الماضي البعيد أو نتيجة للتطعيم، أو بسبب مشكلة بالفحص.

أما بالنسبة للجسم المضاد لمستضد سطح التهاب الكبد ب (anti - HBs / HBsAb - Antibody to hepatitis B surface antigen) فهي الأجسام المضادة التي تحمي من التهاب الكبد الوبائي ب، وهذا هو الاختبار الوحيد الذي ينبغي أن يتحول لإيجابي بعد التطعيم، بعد التلقيح يُعد مستوى أكثر من 100 وحدة مستوى جيد يحمي ضد التهاب الكبد ب، أما إن كان بمستوى أقل من ذلك يتطلب إعطاء حقنة تعزيز.

3. التهاب الكبد الفيروسي هـ

إن كان مستضد التهاب الكبد الفيروسي هـ (HBeAg - antigen of the Hepatitis - E - Virus) إيجابيًا فإن ذلك يشير إلى وجود كمية كبيرة من الفيروس في الدم وزيادة مخاطر واحتمالات نقل العدوى للآخرين.

4. التهاب الكبد الوبائي د

تدل مستويات الحمض النووي لفيروس التهاب الكبد الوبائي د في الدم (Anti - HDV / HDV DNA) على الإصابة بالتهاب الكبد د، وهذا يدل بشكل غير مباشر على عدوى حادة أو مزمنة بالتهاب الكبد ب.

5. التهاب الكبد ج

مستويات مستضدات فيروس التهاب الكبد الوبائي ج (Anti-HCV the genetic material for HCV):

  • الإيجابي: عدوى حادة أو مزمنة.
  • السلبي: عدوى حادة أو عدم التعرض.