خزعة الكبد

Liver Biopsy
محتويات الصفحة

خزعة الكبد هو فحص غزوي (اقتحامي - Invasive)، تؤخذ خلاله عينة من نسيج الكبد في الجسم، كي تتم دراستها عن قُرب (تحت المجهر - Microscope).

بالعادة، يتم أخذ خزعة الكبد، في حال أثارت الاختبارات السابقة الشك بأن هناك مشكلة في الكبد (على سبيل المثال إذا كان هنالك اضطراب غير معلوم الأسباب في وظائف الكبد، أو بعد اكتشاف وجود كتلة (Lump) في فحص التصوير، دون أن تكون هنالك إمكانية للحصول على تشخيص بالطرق غير الغزوية.

هنالك عدة طرق يمكن من خلالها إجراء أخذ خزعة الكبد، لكنها غالبًا ما تكون من خلال اقتطاع جزء من النسيج بواسطة إبرة خاصة. أحيانًا تؤخذ خزعات الكبد أثناء الجراحة.

الفئة المعرضه للخطر

على مرضى القلب والرئتين إبلاغ الطبيب بمرضهم قبل الفحص. بالإضافة إلى ذلك، يجب إبلاغه بأمر أخذ الأدوية المسيّلة للدم (يمكن أن يطلب من المريض تغيير الدواء قبل إجراء الفحص بأيام).

ليس من المحبذ إجراء خزعة الكبد للذين يعانون من اضطرابات في تخثر الدم والنزيف.

الأمراض المتعلقة

أنواع العدوى الفيروسية في الكبد (التهاب الكبد - Hepatitis B والتهاب الكبد - Hepatitis C)، والأمراض ذاتية المناعة (Autoimmune)، تشمُع قنوات المرارة (PBC)، وتشمع الكبد (Liver cirrhosis)، لأسباب مختلفة مثل (الكحول والكبد الدهني، الخ)، إصابة الكبد بسبب أمراض التهاب الأمعاء (ندوب في القناة الصفراوية - Scarring of the bile ducts)، وأورام الكبد (هيباتوما - Hepatoma، الورم الغدي - Adonema) وغيرها.

متى يتم إجراء الفحص؟

غالبًا ما يتم إجراء الفحص لتشخيص المشكلات في الكبد، أو مشاكل القنوات الصفراوية داخل الكبد، على  ضوء ظهور الاصفرار غير المبرر للجلد، أو بعد إجراء فحص دم يظهر اضطراب في وظائف الكبد (مستمر لوقت طويل، وغير مُبرّر)، الاشتباه بوجود مشكلة تظهر خلال فحوص التصوير (الأولتراساوند - Ultrasound، التصوير المقطعي المحوسب - CT أو الفحص النووي - Nuclear Testing)، أو تضخم مفاجئ غير مبرر في الكبد.

يمكن استخدام خزعة الكبد لتشخيص أمراض الكبد المختلفة على خلفية أمراض  المناعة الذاتية (Autoimmune)، والعدوى، الالتهابات أو الأورام. عادة ما يتم أخذ خزعات الكبد أثناء الجراحة لتشخيص الانتشارات السرطانية في الكبد.

طريقة أجراء الفحص

خزعة الكبد بالإبرة بسيطة، ويتم أخذها بعد حقن مخدر موضعي في المنطقة. من الممكن أن يكون الوخز بالإبرة مؤلما بعض الشيء. أحيانا تكون هنالك حاجة لفحص أولتراساوند للكبد خلال الوقت نفسه، من اجل تحديد موضع الإبرة بدقة.

في وقت لاحق، يدخل الطبيب إبرة مع حافة خاصة في المنطقة المطلوبة، بسمك حوالي 3-4 ملم، ويسحب قطعة من النسيج. بعد أخذ الخزعة، يقوم بتضميد مكان الفحص. عادةً ما يستغرق هذا الفحص حوالي 5-10 دقائق.

كيف نستعد للفحص؟

يعتمد تجهيز المريض للفحص على نوع الخزعة المنوي أخذها. مِن أجل أخذ الخُزعة بواسطة الإبرة، يحقن مخدر موضعي لتهدئة المنطقة.

أما الخزعة المفتوحة (في الجراحة)، فتتطلب في كثير من الأحيان التخدير العام، والصوم الكامل لمدة  12-8 ساعة قبل الفحص.

بعد الفحص:

غالبًا، ليس من المتوقع حدوث مشاكل خاصة بعد خزعة الكبد. أحيانًا قد يُطلب منك البقاء عدة ساعات تحت المراقبة. يجب ان تترك الضمادة على المنطقة لمدة 24 ساعة تقريبا، دون ترطيبها.

يُمنع القيام بالأنشطة التي تستدعي بذل المجهود لمدة 24 ساعة بعد الفحص.

في بعض الأحيان قد يحصل نزيف بسيط، يتم إيقافه بضمادة أخرى. لا يجوز القيام بإزالة الضمادة الموضوعة خوفًا من دخول الملوِّثات للمنطقة.

يجب إعلام طبيبك بأي تغيير يطرأ على حالتك الصحية العامة بعد الفحص، على سبيل المثال: نزيف، دوخة (دوار)، آلام شديدة في المنطقة وغير ذلك. إضافة لِما ذُكر، إذا كانت المنطقة تبدو حمراء، منتفخة أو تُفرز القيح، فيجب إبلاغ الطبيب فورًا. عند الحاجة يمكن الاستعانة بمسكنات الآلام.

تحليل النتائج

تظهر نتائج خزعة الكبد خلال أسبوع حتى أسبوعين، في تقرير من المختص الباثولوجي (الأطباء الذين يفحصون الأنسجة تحت المجهر، هم أطباء الباثولوجيا - Pathology). يقوم هؤلاء بدراسة الشكل العام لأنسجة الكبد، والخلايا - عددها وشكلها وحجمها وإذا ما كانت هناك خصائص أخرى غير طبيعية.

عادة ما يكون هنالك وصف للمناطق الطبيعية في الأنسجة، مع وصف للنتائج غير الطبيعية التي ظهرت. على سبيل المثال،  إذا لوحظت خلايا سرطانية في الأنسجة. تبعا لذلك، يتم التشخيص لمتابعة العلاج. تبيّن النتائج التي تدل على التلوثات التي تصيب الكبد، وجود التهاب نشط (التهاب الكبد النشط - Active hepatitis).

من النتائج الإضافية لخزعة الكبد، والتي من الممكن أن تشير إلى وجود عدوى أو أمراض ذاتية المناعة هي الكتل الحبيبية (Granulomas)-  وهي هياكل تحتوي على خلايا خاصة، وتظهر في مجموعة متنوعة من الأمراض، مثل ساركويد (sarcoidosis)، السل (Tuberculosis)، الخ.

كذلك، هنالك نتائج غير طبيعية أخرى، مثل تليُّف (Fibrosis) وتشمُّع الكبد (Liver cirrhosis)، الناجمة عن تدمير أنسجة الكبد السليمة، والتي غالبا ما تعود إلى الإصابة بعدوى (التهاب الكبد - Hepatitis)، أو إدمان الكحول المزمن (Alcoholism). إضافة لوجود خلايا سرطانية في الكبد، من الممكن أن تكون حميدة (غُدي كبدي - hepatic adenoma)، والسرطانية  الخبيثة الأولية للكبد (سرطان الخلوية الكبدية - Hpato - cellular carcinoma). أو أورام خبيثة (metastasis) (في الأمعاء، الثدي، الجلد، إلخ).