درجة إشباع الدم بالأوكسجين

O2 Saturation
محتويات الصفحة

يعتبر الأوكسجين عنصرا حيويا للجسم. فعندما نتنفس وندخل الهواء إلى رئتينا، ينتقل الأوكسجين إلى الأوعية الدموية الموجودة في الرئتين، ويرتبط ببروتين موجود في الدم، يدعى الهيموغلوبين. يرتبط الهيموغلوبين بالأوكسجين في الرئتين، حيث يكون تركيزه مرتفعا، وينفصل عنه في أنسجة الجسم، حيث يكون تركيزه منخفضا.

تمثل درجة إشباع الدم بالأوكسجين (Saturation)، نسبة الهيموغلوبين المرتبط بالأوكسجين من مجمل الهيموغلوبين الموجود في الدم.

في الوضع الطبيعي، تكون نسبة 95% - 100% من الهيموغلوبين مرتبطة بالأوكسجين. أما في الحالات المختلفة التي من الممكن أن تمس بنقل الأوكسجين إلى الرئتين، أو من الرئتين إلى الأوعية الدموية (مثل التهاب الرئتين أو نوبات الربو) فإنها قد تؤدي لانخفاض كمية الأوكسجين في الدم الشرياني، ونتيجة لذلك، تقل كمية الهيموغلوبين القادرة على الارتباط بالأوكسجين، مما يعني انخفاض درجة الإشباع.

يقوم الهيموغلوبين المرتبط بالأوكسجين بعكس الضوء بصورة مختلفة عما يقوم بذلك الهيموغلوبين غير المرتبط بالأوكسجين. ولذلك، فإنه يتم استغلال هذه السمة من أجل تقدير نسبة الهيموغلوبين المؤكسد. يتألف مقياس الإشباع (Pulse oximeter) من مصباح يصدر أشعة حمراء اللون بموجات ذات طولين مختلفين، ومن مجس. يقوم المجس بالتقاط الضوء المنعكس، والمتأثر بالأساس من النسبة بين الهيموغلوبين المؤكسد والهيموغلوبين غير المؤكسد، ويقوم بحساب نسبة الإشباع.

الفئة المعرضه للخطر

ليست هنالك أية مخاطر بإجراء فحص نسبة الأوكسجين بالدم بواسطة مقياس الإشباع. إذا كانت لديك أظافر صناعية ملصقة، أو طلاء للأظافر، فمن الممكن أن يطلب منك إزالتها عن أحد أصابعك، نظرا لأنها تعيق الفحص. أما إذا كنتم تعانون من داء تصلب الجلد أو أي مرض آخر يصيب الأوعية الدموية في الأصابع، فمن الممكن أن يعطي الفحص نتائج ومعطيات غير دقيقة.

أمراض ذات صلة:

أمراض الرئتين وأمراض القلب.

متى يتم إجراء الفحص؟

  • فحص أولي للأشخاص الذين هنالك شك بإصابتهم بمرض رئوي (بناء على شكواهم المتعلقة مثلا بضيق التنفس، أو أعراض مثل زراق البشرة - Cyanosis) أو من يعانون من مرض رئوي معروف عنه.
  • فحص أولي للأشخاص الذين هنالك شك بإصابتهم بمرض في القلب (بناء على شكواهم المتعلقة مثلا بآلام في الصدر أو خفقان القلب (Palpitations) أو علامات كزيادة معدل نبضات القلب)، أو من يعانون من مرض معروف في القلب.
  • من أجل متابعة أداء القلب والرئتين لدى المصابين بأمراض القلب والرئتين، لحظة بلحظة، خلال مكوثهم في المستشفى أو في غرفة الطوارئ.
  • متابعو مستوى إشباع الأوكسجين لدى المرضى المحتاجين للأوكسجين.
  • في غرفة العمليات، كإحدى وسائل المراقبة الأساسية.
  • لكل مريض يتم إدخاله لغرفة علاج الصدمات (غرفة لعلاج المرضى ذوي الحالات الخطيرة أو المصابين في غرف الطوارئ).

طريقة أجراء الفحص

يتم إجراء فحص مستويات الأوكسجين في الدم من خلال وضع مقياس الإشباع بأحد أصابع اليد أو القدم، بحيث يكون الضوء الأحمر موجّها باتجاه الإظفر. أحيانا، وعند الحاجة لذلك، ومثل ما يفعلون مع الأطفال، بالإمكان وضع مقياس الإشباع بالأذن أو بالشفة السفلى. يجب الامتناع عن تحريك المقياس على سطح الجلد، نظرا لأن هذا الأمر يعيق ويشوش عملية فحص إشباع الأوكسجين.

بعد الفحص.

ليست هنالك أمور خاصة تستدعي الاهتمام بعد الانتهاء من فحص إشباع الأوكسجين.

في كثير من الحالات، يكون الطاقم الطبي معنيا بالمراقبة لفترة طويلة، لذلك تكون هنالك حاجة لإبقاء مقياس الإشباع على الإصبع. إذا حصل أن سقط المقياس، بإمكانكم إعادته إلى مكانه بأنفسكم، أو الاستعانة بأحد أفراد الطاقم الطبي.

كيف نستعد للفحص؟

ليست هنالك حاجة لاستعدادات خاصة.

تحليل النتائج

يتأثر قياس الأوكسجين في الدم بعدة عوامل:

  • هل يتلقى الشخص إضافة أوكسجين؟ لأن الأشخاص الذين يعانون من نسبة إشباع منخفضة ويتلقون إضافة أوكسجين، يعتبرون أكثر عرضة للخطر مقارنة بشخص آخر لا يتلقى إضافة أوكسجين، وإن كانت لديه نفس نسبة الإشباع.
  • مستوى الهيموغلوبين في الدم: إذا كانت نسبة الهيموغلوبين منخفضة، فإن نسبة الإشباع قد تكون جيدة وسليمة رغم قلة كمية الأوكسجين في الدم.
  • ضغط الدم المنخفض أكثر مما يجب، لا يسمح بإجراء فحص الإشباع.
  • من الممكن أن يحول خلل بتدفق الدم إلى الأصابع دون إجراء فحص الإشباع.
  • إذا تعرض الشخص لغاز ثاني أوكسيد الكربون (وهو غاز يتراكم في الغرف المغلقة التي بها شعلة نار مكشوفة، ويؤدي للاختناق)، فإن مقياس الإشباع قد يعطي نتيجة خاطئة، وذلك لأن الهيموغلوبين المرتبط بثاني أوكسيد الكربون، يعكس الضوء بصورة مشابهة لتلك التي يعكسه بها الهيموغلوبين المؤكسد.
  • من الممكن أن يؤدي تحريك المقياس على البشرة، أو تحرّك المريض لتشويش وإعاقة عملية القياس، وأن يظهر نسبة إشباع غير النسبة الحقيقية الموجودة في الدم.

المستويات:

95-100%: مستوى إشباع جيد.

90-94%: نسبة إشباع منخفضة.

أقل من 90%: نسبة إشباع منخفضة جدا. إذا لم يكن هذا ناتجا عن سوء وضع المقياس على الإصبع، وكان الشخص يعاني من ضيق في التنفس ويشعر بأنه ليس على ما يرام، فلا بد من طلب المساعدة الطبية على الفور.