إحصار القلب

Heart block

محتويات الصفحة

يصف إحصار القلب خلل جزئي أو تام في عبور الشحنات الكهربيّة (Electric Impulse) على طول جهاز التوصيل (Conduction system) من القلب وإليه، وقد يحدث نتيجة لحالة مرضية أو حالة طبيعية مؤقتة في الجسم.

أنواع إحصار القلب

ينشأ إحصار القلب في جهاز التوصيل الخاص القلب باختلاف مكوناته، حيث يمكن أن يقسم إلى ما يأتي:

  • الإحصار الجيبيّ الأذينيّ (Sinuatrialer Bloc - SAB)

حيث يحدث منع في عبور الإشارات الكهربائية المتكون في العقدة الجيبية الأذينية بشكل جزئي أو تام إلى عضل الأذين.

ينشأ الإحصار الجيبي الأذيني نتيجة لما يأتي:

  • تناول أدوية معينة، مثل الديجوكسين (Digoxin).
  • نقص تروية القلب (Ischemia).
  • التحفيز مبهمي (Vagal Stimulation).

تتم معالجة هذا النوع من الإحصار من خلال إزالة المسبب، وفي بعض الأحيان يكون هناك حاجة إلى زرع ناظمة قلبية اصطناعية (Artificial pacemaker).

  • الإحصار الأذيني البطينيّ (Atrioventricular block - AVB)

ويحدث في هذا النوع من الإحصار منع عبور الإشارات الكهربائية بشكل جزئي أو تام من الأذينين إلى البطينين، وقد يسبب هذا النوع من الإحصار إبطاء أو وقف تام في توصيل الإشارات الكهربائية.

يمكن أن ينشأ هذا الإحصار في الأذينين، أو العقدة الأذينية البطينية (AVN)، أو حزمة هيس (Bundle of His)، وقد تم تقسمه إلى 3 درجات تبعًا لدرجة الخطورة، كما يأتي:

1. إحصار توصيل أذيني بطيني من الدرجة الأولى (First degree AV Block)

في هذه الدرجة من الإحصار يتم توصيل جميع النبضات الجيبية، وتتميز هذه الدرجة بزيادة الوقت منذ لحظة بدء عمل الأذين وحتى لحظة بدء عمل البطين، ويظهر أثناء التشخيص بمخطط كهربية القلب (EKG) استطالة في المقطع PR إلى ما يزيد عن خمس الثانية.

قد يسبب تناول عدة أنواع من الأدوية إلى حدوث هذا النوع من الإحصار، نذكر منها ما يأتي:

  • ديجوكسين (Digoxin).
  • حاصرات قنوات الكالسيوم (Calcium channel blockers)، مثل فيراباميل (Verapamil).
  • حاصرات البيتا (Beta blockers) مثل بروبرانولول (Propranolol).

من المهم معرفة أنه هذا النوع من الإحصار لا يسبب ظهور أية علامات أو أعراض ولا يستدعي أية معالجة.

2. إحصار توصيل أذيني بطيني من الدرجة الثانية (Second degree AV Block)

يتميز الإحصار من هذه الدرجة بالفشل التعاقبي في توصيل التدفعّات الكهربية من الأذينين إلى البطينين، وعادةً ما يحدث على عدة صور كما يأتي:

  • إحصار قلبي من الدرجة الثانية من نوع (Wenckebach - Mobitz - 1)

حيث يستطيل المقطع PR بين كل نبضتين حتى تظهر موجة P بدون QRS، ما يدل على فشل عبور الإشارات الكهربائية من الأذينين إلى البطينين، ثم يعاود مقطع PR فيقل طوله كما في السابق، ويتكرر ذلك في النبضة التالية.

في هذه الحالة تكون منطقة الإحصار في العقدة الأذينية البطينية (AVN)، كما يكون المقطع QRS أثناء التشخيص باستخدام تخطيط كهربية القلب ضيقًا.

يرجع سبب حدوث هذا النوع إلى وجود تحفيزًا مبهميًّا (Vagal Stimulation)، وعادةً ما يشيع حدوثه بين الرياضيين.

وثمة عوامل إضافية أخرى قد تسبب إحصارًا من هذا النوع، وتشمل ما يأتي:

  1. تناول نبتة الديجيتال (Digitalis).
  2. احتشاء في الجدار السفلي لعضل القلب (Myocardium Infarction).

وهذا النوع من الإحصار ليست له في الغالب أية علامات أو أعراض، ولا يتطور إلى درجة إحصار أذيني بطيني (AV Block)، بل يعتمد تطور المرض على مدى خطورة المرض الأساسي.

يمكن معالجة هذا النوع من الإحصار بدواء الأتروبين (Atropine) وقد يستدعي زرع ناظمة قلبية اصطناعية في حالات نادرة، وذلك حينما يحصل احتشاء حاد في عضل القلب والجدار السفلي، إذ يكون نظم القلب بطيئًا ويسبب أعراضًا تتطلب ضبط نظم القلب بصورة مؤقتة.

  • إحصار قلبي من الدرجة الثانية من نوع (MobitzII - II)

حيث يملك العديد من الخصائص كما يأتي:

  1. يكون هناك مشكلة في عبور موجة P إلى البطينين، وعند وصول موجة P إلى البطين يكون مقطع PR متغيرًا وغير ثابت.
  2. تتركز منطقة هذا الإحصار تحت العقدة الأذينية البطينية، أو تحت حزمة هيس (Bundle of His) وغالبًا ما تكون موجة QRS متوسعة.
  3. يعد الإحصار الأذيني البطيني (AV) من الدرجة الثانية (II) من الحالات الصعبة التي يزداد احتمالية تطورها إلى إحصار قلبيّ تام (Complete heart block)؛ لذلك فإن هناك حاجة ماسة إلى زرع ناظمة قلبية اصطناعية ثابتة.
  4. يعود مصدر هذا النوع من الإحصار القلبي إلى خلل ما في جهاز التوصيل مثل التليّف في خلاياه (Fibrosis)، وكأحد مضاعفات الاحتشاء الحاد في عضل القلب.
  • نسبة توصيل مرتفعة

إذ تحدث نبضة بطينية واحدة مقابل كل 3 نبضات أذينية أو أكثر من ذلك، ويسمى عادةً إحصار أذيني بطيني بدرجة مرتفعة.

3. إحصار أذيني بطيني من الدرجة الثالثة (III) Third degree AV Block)

حيث يملك العديد من الخصائص كما يأتي:

  • انعدام تام لتوصيل الإشارات الكهربائية من الأذينين إلى البطينين، وفي هذه الحالة تبدأ العمل ناظمة أخرى من منطقة العقدة الأذينية البطينية أو من البطينين.
  • يظهر في مخطط كهربية القلب وجود نظم منفصل في كل من الأذينين والبطينين ينشأ كل منهما عن ناظم مختلف.
  • تختلف شدة الأعراض الظاهرة في هذا النوع من الإحصار، إذ يتعلق ذلك بسرعة الناظم العُقدي أو البطيني، حيث أنه قد لا تظهر أية علامات أو أعراض إذا كانت سرعة النظم من منطقة العقدة الأذينية البطينية كافية للمحافظة على أداء القلب وإنتاجيته.
  • قد تظهر بعض الأعراض الخطيرة، مثل: الإغماء أو فشل القلب في حال كان سرعة الناظمة الأصلية من المنطقة بطينية بطيئة.
  • يكون هناك حاجة إلى زرع ناظمة قلبية اصطناعية ثابتة، إلا إذا كان سبب الإحصار التام قابلًا للإصلاح، مثل حالات التسمم بالديجيتال، أو مضاعفات الاحتشاء الحاد في الجدار السفلي من عضلة القلب.
  • أنواع أخرى

إضافة إلى هذه الأنواع من الإحصار فقد يحتمل حدوث إحصار في إحدى الحزمات المتفرعة عن حزمة هيس، مثل الإحصار في حزمة التوصيل اليمنى، أو حزمة التوصيل اليسرى بحيث تظهر المشكلة في مخطط كهربية القلب بإشارة معينة.

تشخيص إحصار القلب

يتم تشخيص إحصار القلب بواسطة مخطط كهربية القلب (Electrocardiogram)، إذ يكشف عن أية خلل في انتقال الإشارات الكهربائية.