قلة العدلات

neutropenia
محتويات الصفحة

قلة العدلات (neutropenia)

الذيفانات / سموم حيوية بروتينية (Toxins) هي مجموعة من الأدوية الجديدة المضادة للسرطان، تعمل على شكبة قنوات مكروية (صغيرة جدا -Micro) في الخلية السرطانية. تشكل الأنيبيبات (Microtubules) هيكل الخلية وتستغل لوظائف مختلفة، بما فيها تحديد شكل الخلية, حركية الخلية والنقل الخلوي الداخلي (في داخل الخلية) للإشارات. بالإضافة إلى ذلك, تشكل الأنيبيبات مغزل الانقسام التفتلي (Mitotic spindle) عند انقسام الخلية.

تعمل التاكسونيات: باكليتاكسيل –Paclitaxel (تاكسول -Taxol) ودوكيتاكسيل-Docetaxel(تاكسوتير -Taxotere) كسموم مغزل الانقسام التفتلي  (Mitotic spindle poisons) التي تؤدي إلى شلل الشبكة الأنيبيبية وتمنع مضاعفة الخلية الخبيثة.

  • تاكسول (Taxol) – استُخرج في الستينيات من القرن الماضي من قشرة شجرة تدعى "تاكسوس بريفيفوليا"Taxus brevifolia))، وهي شجيرة تنمو في الغابات في شمال غرب الولايات المتحدة وكندا. بعد عدة سنوات من العمل المخبري الشاق وُجدت الصيغة الملائمة للعلاج الخاص بالبشر. يُمكن اليوم إنتاج التاكسول الاصطناعي دون الحاجة إلى تدمير تلك الشجيرات.
  • تاكسوتير (Taxotere) – تم استخراجه بعد عدة سنوات من استخراج التاكسول، وذلك من إبر الشجيرة الأوروبية التي تدعى "تاكسوس باكاتا" (Taxus baccata).

كِلا الدواءين متشابهان من حيث نطاق الفاعلية المضادة للسرطان في سرطان الثدي, سرطان الرئتين, سرطان رأس العنق, سرطان المعدة, سرطان المثانة, سرطان المبيض وسرطان الخصية. ومع ذلك, فهنالك فوارق بينهما في طريقة العلاج, في الجرعة وفي عدد من الآثار الجانبية المحتملة.

يتطلب العلاج بواسطة التاكسول معدات خاصة (كيس التسريب, أنبوب صغير) لا تحتوي على بولي فينيل كلوريد (PVC – Polyvinyl chloride)، لأن تلامس التاكسول مع مادة الـبولي فينيل كلوريد (PVC) قد يؤدي إلى ترسّب التاكسول. وبغية منع حدوث تفاعل أرجي (Allergic reaction) للتاكسول، يجب إعطاء أدوية مختلفة قبل تستيل الدواء (تمهيد التخدير), بما فيها أدوية مضادة للهيستامين.

يتم إعطاء التاكسول مع فوارق زمنية محددة ولفترات زمنية مختلفة: مرة واحدة في الأسبوع لمدة ساعة واحدة, ومرة واحدة كل ثلاثة أسابيع لمدة 3 ساعات، أو لمدة 24 ساعة.

العلاج بواسطة التاكسوتير لا يحتاج إلى معدات خاصة، لكنه يستوجب دمج ستيرويدات (ديكساميتازون -Dexamethasone), قبيل إعطاء التاكسوتير وبعده, وذلك لمنع تخزين السوائل، وهو ما قد يحدث كلما ازدادت الجرعة الكلية للتاكسوتير, بعد عدد من الدورات العلاجية، وذلك بسبب متلازمة نفاذ الشعيرات (Capillary leak syndrome). الأعراض السريرية لهذه المتلازمة تشمل ارتفاع الوزن, الوذمة (Edema), وحتى الاستسقاء (Ascites) والانصبابات الجنبية (pleural effusion).

يعطى التاكسوتير, مثل التاكسول, بواسطة حقنه مرة واحدة في الأسبوع، أو مرة واحدة كل ثلاثة أسابيع , بواسطة التسريب الوريدي (Intravenous Infusion) لمدة ساعة واحدة.

آثار جانبية: الآثار الجانبية مشتركة لكِلا الدواءين: تساقط الشعر, انخفاض مؤقت في عدد خلايا الدم، وخاصة الخلايا البيضاء, الغثيان بدرجة معتدلة.

قد يسبب التاكسول أوجاعا في المفاصل والعضلات لبضعة أيام بعد العلاج. للمدى الطويل, بعد علاج متواصل بواسطة التاكسول, من المحتمل أن يتولد شعور بالنـَمَل / الاخدرار (Numbness) والوخز (Pruritus) في الذراعين وفي الساقين, نتيجة لحصول ضرر في الأعصاب المحيطية (اعتلال أعصاب محيطية -Peripheral neuropathy).

قد يسبب التاكسوتير تغييرات في الأظافر, قد تكون صعبة جدا ويصاحبها التهاب, ألم وتشوه في الظفر. يمكن تقليص الضرر عن طريق تغطيس اليدين في ماء مثلج خلال تستيل (Instillation) التاكسوتير.

تعطى الذيفانات كدواء وحيد, أو مدموجة مع أدوية أخرى مضادة للسرطان. ومن المتبع، في الفترة الأخيرة، معالجة المريضات المصابات بسرطان الثدي بواسطة دمج الذيفانات مع الهيرسيبتين (Herceptin)، عندما تبرر مميزات الورم ذلك.

من المهم الانتباه إلى الضرر الحاد في عضلة القلب في حالات معينة عند إعطاء التاكسول مدمجا مع الأدرياميتسين (Adriamycin). هذا الخطر المتزايد غير قائم عند دمج التاكسوتير مع الأدرياميتسين.