كثرة اليوزينيات

Eosinophilia

محتويات الصفحة

كثرة اليوزينيات هي وجود أكثر من 350 خلية يوزينية في كل ملليلتر من الدم، واليوزينية هي أحد أنواع خلايا الدم البيضاء والتي تتكون في النخاع العظمي. هنالك أهمية كبيرة لليوزينيات في عملية ردات الفعل المناعية في الجسم وخاصةً في عملية الحماية من الديدان المعوية حيث يتم نقل اليوزينيات عبر الدم المحيطي بحيث تتمركز في الأنسجة التالية المتصلة مباشرة بالبيئة الخارجية مثل الجهاز التنفسي، والجهاز الهضمي، والمسالك البولية السفلى.

أعراض كثرة اليوزينيات

إذا كنت تعاني من فرط الحمضات فسيتم تحديد الأعراض جزئيًا حسب سبب ارتفاع عدد فرط الحمضات فإذا كان عدد الحمضات لديك مرتفعًا بشكل طفيف فقد لا تظهر عليك أي أعراض، وتشمل الأعراض الشائعة ما يأتي:

  • التسرع.
  • الحكة.
  • الإسهال في حالة الإصابة بالطفيليات.
  • الربو.
  • سيلان الأنف وخاصةً إذا كان مصحوبًا بالحساسية.

أسباب وعوامل خطر كثرة اليوزينيات

هنالك عدد من المسببات الممكنة لحصول كثرة اليوزينيات، وتشمل ما يأتي:

1. أمراض الحساسية

تشمل هذه الأمراض ما يأتي:

  • حساسية الأنف والتهاب الجيوب الأنفية المزمن.
  • الربو.
  • الشرى.
  • التهاب الجلد التأتبي.
  • التهاب الجلد التماسي.
  • بعض الأدوية التي تسبب الحساسية.

2. الأمراض الالتهابية

وتشمل ما يأتي:

  • الطفيليات.
  • الفطريات.
  • البروسيلا (Brucella).

3. الأمراض الدموية والأمراض الخبيثة

تشمل ما يأتي:

  • الليمفوما.
  • ابيضاض اليوزينيات.
  • سرطان المعدة.
  • سرطان الرئة.
  • سرطان الرحم.
  • متلازمة كثرة اليوزينيات غير معروفة السبب.

4. أمراض الجلد

تشمل ما يأتي:

5. الأمراض المناعية

تشمل ما يأتي:

  • الالتهاب الوعائي.
  • الورم الحبيبي.
  • التهاب المفاصل الروماتزمي.
  • تصلب الجلد.
  • التهاب الشرايين العقدي.
  • الذئبة.
  • الألم العضلي.
  • رفض زرع الأعضاء.
  • أمراض نقص المناعة.

6. مسببات أخرى

تشمل ما يأتي:

  • التهاب الرئتين.
  • التهاب الجهاز الهضمي.
  • عدم عمل الغدد الكظرية.

مضاعفات كثرة اليوزينيات

تشمل أبرز المضاعفات ما يأتي:

  • الصفير وضيق التنفس.
  • آلام في البطن.
  • إسهال.
  • حمى.
  • سعال.
  • طفح جلدي.
  • فقدان الوزن.
  • الخدر.
  • الوخز.

تشخيص كثرة اليوزينيات

يمكن العثور على ارتفاع الحمضات في الدم أثناء اختبار الدم واعتمادًا على السبب المحتمل، قد يطلب طبيبك المزيد من الاختبارات التي قد تشمل ما يأتي:

  • اختبارات وظائف الكبد.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية.
  • اختبارات البول.
  • مزيد من اختبارات الدم.
  • خزعات الأنسجة ونخاع العظام.
  • اختبار عينة البراز.

علاج كثرة اليوزينيات

العلاج المحبذ استخدامه لكثرة اليوزينيات هو علاج المسبب الأولي والذي لا يكون معروفًا في بعض الأحيان، لكن لأن الأمر كذلك يتم استخدام علاج بديل يعتمد على:

  • منع إنتاج الخلايا أو الحد من فاعليتها بواسطة:
    • الستيرويدات (Steroid).
    • السيكلوسبورين (Cyclosporin).
    • الأدوية المثبطة لجهاز المناعة.
    • الأجسام المضادة للسيتوكين (Cytokine).
  • منع تفكك الحبيبات الموجودة داخل السيتوبلازما في الخلايا اليوزينية مثل انتيرفيرون ألفا (Interferon alpha).
  • منع حدوث الالتهابات باستخدام أدوية مثل:
    • المونتيلوكاست (Montelukast).
    • السيتريزين (Cetirizine).

الوقاية من كثرة اليوزينيات

هناك خطوات يمكنك اتخاذها لتقليل خطر فرط الحمضات الناتج عن الطفيليات أو الحساسية وتشمل ما يأتي:

  • اغسل يديك بشكل صحيح.
  • اشرب المياه الصالحة للشرب وقم بغلي الماء إذا لم تكن متأكدًا مما إذا كان آمنًا.
  • تناول طعامًا نظيفًا واغسل الخضار التي ستؤكل نيئة.
  • اشرب الحليب والعصير المبستر فقط.
  • استخدم الاحتياطات أثناء النشاط الجنسي.
  • تجنب مسببات الحساسية.