سرطان الرئة: هل أنت في خطر؟

يُعتبر سرطان الرئة أكثر سرطان مميت في المملكة المتحدة. حيث أنَّه يَقتُل أشخاصاً أكثر من سرطان الثدي وسرطان البروستات وسرطان المثانة وابيضاض الدم مُجتمعة.

سرطان الرئة: هل أنت في خطر؟

يتسبب سرطان الرئة بوفاة 1 من كل 16 شخص في المملكة المتحدة من كل الوفيات وأكثر من 1 من كل 5 من جميع وفيات السرطان.

معظم المصابين بسرطان الرئة مدخنين (أو مدخنين مسبقاً)، لكن سرطان الرئة يمكن أن يصيب أي شخص بأي عمر. التدخين ليس السبب الوحيد، حيث1 من كل 7 حالات من سرطان الرئة ليست مرتبطة بالتدخين. على أية حال، بعض أشكال السرطان يمكن شفاؤها في حال اكتشافها مبكراً.

من المعرضين لخطر سرطان الرئة؟

التدخين هو عامل الخطورة الرئيسي لسرطان الرئة. 3 من كل 10 من المدخنين الذين يبدأون التدخين في سن المراهقة المبكرة ويستمرون في التدخين ليس لديهم فرصة في العيش لفترة طويلة.

توجد عوامل خطورة أخرى لسرطان الرئة، تتضمن:

  • التدخين السلبي.
  • التعرض لغاز الرادون.
  • التعرض للأسبستوس والمواد الكيميائية الأخرى.
  • النظام الغذائي السيء.
  • قصة عائلية للإصابة بسرطان الرئة.

ماذا يمكن فعله للوقاية من سرطان الرئة؟

إيقاف التدخين

أفضل طريقة لمنع سرطان الرئة هي الإقلاع عن التدخين (والأفضل عدم البدء به). الإقلاع العاجل عن التدخين مستحسن. إن فرصة الاستفادة من الإقلاع عن التدخين قائمة حتى لو استمر التدخين لسنوات عديدة. يبدأ خطر الإصابة بسرطان الرئة بالانخفاض بمجرد التوقف عن التدخين. بعد عشر سنوات من الإقلاع عن التدخين ينخفض خطر الإصابة بسرطان الرئة لنصف ما هو عليه عند من استمر بالتدخين طوال تلك الفترة.

عند الرغبة في الإقلاع عن التدخين، يمكن مناقشة الطبيب حول كيفية المساعدة في الإقلاع عن التدخين. وهم قادرين على تقديم النصائح حول المعالجات المعاوضة للنيكوتين وأدوية متاحة بوصفة طبية مثل: زيبان (البوبروبيون) وشامبيكس (الفارينيكلين)، التي تزيد فرصة الإقلاع الناجح. كما يمكن للطبيب جعل المريض على تواصل مع مجموعات الدعم المحلية والمستشارين لوقف التدخين.

تجنب التدخين السلبي

يزداد الخطر على الصحة بالنسبة للمدخن السلبي عند زيادة دخان السجائر الذي يتعرض لها. تشير التقديرات إلى أن مخاطر الإصابة بسرطان الرئة تزداد بنسبة حوالي 20-30% لدى الأشخاص الذين يتعرضون بانتظام لدخان سجائر الاخرين. التعرض الشديد للتدخين السلبي في مرحلة الطفولة يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة في مرحلة لاحقة في الحياة.

إن دخان السجائر في المنزل مضر بشكل خاص. وحتى مع وجود نافذة مفتوحة، تبقى المواد الكيميائية قابعة في الهواء لمدة لا تقل عن ساعتين. اطلب من الناس التوقف عن التدخين حولك واسأل الأصدقاء وأفراد الأسرة المدخنون القيام بذلك خارجاً عندما يأتون إلى المنزل.

حارب غاز الرادون في منزلك

يوجد غاز الرادون طبيعياً كغاز نشط إشعاعياً والذي يمكن أن يتسرب من التربة في المنازل. يعتقد أنه يسبب 1 من كل 10 حالات لسرطان الرئة. إن مستويات الرادون في معظم المنازل منخفضة نسبياً، إلا أن أجزاء معينة من البلاد حيث يوجد كثير من الغرانيت، فيها مستويات مرتفعة منه.

تحسين النظام الغذائي

ينصح بتناول المزيد من الفواكه والخضار الطازجة. حيث يعتقد بأنها تساعد على الوقاية من عديد من أنواع السرطانات بما فيها سرطان الرئة. الغاية تناول 5 حصص على الأقل من الفواكه والخضار يومياً.

اقرأ المزيد عن التغذية للوقاية من السرطان.

التمارين المنتظمة

بالحفاظ على نشاط البدني، سيساعد ذلك بالحفاظ على صحة الرئتين. المطلوب تأدية نصف ساعة من التمارين (المشي، والهرولة، والتدريب في النادي الرياضي، والبستنة، والسباحة وغيرها من الرياضات) 5 مرات أسبوعياً على الاقل.

حماية نفسك من الأسبستوس

لدى تجار البناء، مثل البنائين، أو الكهربائيين، أو نجارين، أو سباكين، أو صانعي الأثاث الخشبي أو عاملي الجص،فرصة جيدة للتعرض للأسبستوس عن طريق طبيعة عملهم. يجب التأكد من معرفة تمييز الأسبستوس وكيفية حماية النفس من استنشاق الغبار الذي قد يكون مميتاً والمسبب للسرطان الذي ينبثق عند بعثرته.

من قبل ويب طب - الأحد ، 18 أكتوبر 2015
آخر تعديل - الأربعاء ، 26 أكتوبر 2016