معدل ترسيب كريات الدم الحمراء

Erythrocyte Sedimentation Rate
محتويات الصفحة
اختبار معدل ترسيب كريات الدم الحمراء

معدل ترسيب كريات الدم الحمراء هو اختبار دم يفحص مدى ترسب (تثقّل) خلايا الدم الحمراء خلال ساعة واحدة. وحدات القياس التي تستعمل لقياس هذا الفحص هي المليمترات، يزداد معدل ترسب كريات الدم الحمراء بشكل نسبي في الحالات التي تزيد من كمية البروتينات في الدم، كالعدوى، الالتهاب أو الأورام. يعتبر تثقّل الدم أحد معايير الالتهاب التي يتم فحصها بشكل روتيني من خلال فحص الدم. معايير التهابيّة أخرى: عدد خلايا الدم البيضاء في الدم، CRP، مستوى الحديد في الدم، نسبة الصفيحات في الدم.

متى يجب إجراء الفحص؟

لتشخيص التهاب أو عدوى

تقصّي علامات لوجود نقائل لدى المرضى المصابين بمرض السرطان.

تقييم تقدم مرض يؤدي الى زيادة معدل ترسيب كريات الدم الحمراء (زيادة الحدّة أو قلّتها)

تقييم استجابة المرض، الذي سبّب زيادة معدل الترسب، للعلاج.

كيف يتم الإستعداد للفحص؟

ما من حاجة لاستعدادات خاصّة.

الفئة المعرضه للخطر

في الحالات التالية لا يمكن إجراء فحص تثقّل الدم أو أنّه لا يمكن استنتاج معلومات مهمّة اعتمادًا عليها:

خلال فترة الحمل

فقر الدم

خلال الطمث

لدى المتقدمين في السن

حتّى شهر عقب إجراء عمليّة جراحيّة

أمراض ذات صلة:

أمراض رومتويديّة (Rheumatological diseases)، أمراض المناعة الذاتيّة (Autoimmune disease)، التهاب الشريان الصُّدغيّ (Temporal Arteritis)، العدوى، الأورام، حالات البطن الحادّة (Acute Abdomen).

طريقة أجراء الفحص

يتم إجراء فحص تثقّل الدم كأي فحص دم آخر. قراءة النتيجة تتم بواسطة قياس الفرق بين مستوى الدم ومستوى الطبقة الرسوبيّة في غضون ساعة من وضع أنبوب الاختبار.

بعد الفحص:

ما من تعليمات خاصّة.

تحليل النتائج

فحص تثقّل الدم هو فحص محدود الحساسيّة (Sensitivity). بمعنى أنّ التثقّل قد يكون سليمًا، رغم وجود المرض. كما أنّه ذو نوعية (Specificity) محدودة.

أي أنّه قد يكون التثقّل غير سليم في مجال واسع من الحالات، ابتداءً من الحالات البسيطة التي لا تنطوي على أي خطر وحتّى الحالات الخطيرة.

لا يمكن التمييز بين هذه الحالات باعتماد فحص تثقّل الدم فحسب، لذا يجب الأخذ بعين الاعتبار أيضًا الأعراض التي يشكو منها المريض، الأمراض التي يعاني أو عانى منها، الفحص الجسدي ونتائج فحوصات أخرى بهدف الوصول إلى التشخيص.

القيم السليمة لتثقّل الدم (تختلف قليلًا من مختبر لآخر):

رجال: 0 - 15 ملم في الساعة

نساء: 0 - 20 ملم في الساعة

أطفال: 0 - 10 ملم في الساعة

المولودين حديثاً: 0 - 2 ملم في الساعة

عندما تتجاوز قيم تثقّل الدم القيم المذكورة أعلاه، فإن ذلك يشير الى زيادة معدل تثقل الكريات الحمر.

قد ينتج تثقّل الدم المتسارع عن الحالات الآتية:

مرض مناعة ذاتية أو رومتويدي (مرض يقوم فيه جهاز المناعة بمحاربة الجسم). في هذه الحالات يتواجد الالتهاب في أجزاء معيّنة من الجسم. مثال على هذه الأمراض هو الذئبة (SLE) والتهاب المفاصل الرومتويدي (rheumatoid arthritis) من الأمراض التي تتميّز بتثقّل الدم المتسارع هي التهاب الشرايين الصدغيّة (Temporal Arteritis) التي تظهر لدى المتقدمين في السن وتتمثل بظهور صداع شديد.

العدوى، كالتهاب الرئة أو التهاب المسالك البوليّة.

مرض بطني يتسم بالالتهاب، كالتهاب الزائدة الدوديّة (Appendicitis)، مقدمة الإرتعاج (Preeclampsia) (من مضاعفات الحمل التي تتمثل بظهور ارتفاع ضغط الدم وأعراض أخرى)

الأورام المختلفة

مشاكل تقنيّة خلال الفحص، كأن تكون درجة حرارة الغرفة مرتفعة.

عند تناول أدوية معيّنة

حتى شهر عقب إجراء عمليّة جراحيّة

عقب الولادة

لدى المتقدمين في السن

تثقّل الدم بقيم ضئيلة يمكن أن يظهر في الحالات التالية:

ارتفاع مستوى السكّر في الدم

كثرة الكريات الحمر (polycythemia)

فقر الدم المنجلي (sickle cell anemia)

مرض في الكبد

فشل القلب (Heart failure)