المتلازمة الكلائية لدى البالغين

Nephrotic syndrome in adults

محتويات الصفحة

تُعد المتلازمة الكلائية أحد الحالات المرضية التي يُصاب بها البالغين من الجنسين على حد سواء، ويحدث خلالها فقدان كمية كبيرة من البروتين عن طريق البول، إضافة إلى انخفاض في مستويات البروتين في الدم، وتخزين السوائل والأملاح.

يؤدي ذلك إلى انتفاخ في الأنسجة وضرر غير قابل للإصلاح (Irreversible) في الكليتين، وقد يصل ذلك إلى درجة الفشل الكلوي الانتهائي (Terminal kidney failure).

تختلف توقعات سير المرض (prognosis) تبعًا لمسببات المتلازمة وعمر المريض ونوعية الأضرار التي لحقت بالكليتين.

تكون نسب الشفاء عالية عند المرضى الذين يعانون من التهاب طفيف في الكبيبات (Minimal change disease)، بينما يكون النوع الأكثر خطورة هو كبيبات الكلى الغشائي (Membranous glomerulonephritis).

أعراض المتلازمة الكلائية لدى البالغين

تشمل أعراض المتلازمة الكلائية لدى البالغين ما يأتي:

  • فقدان الشهية.
  • الوهن.
  • تورم الجفون.
  • آلام في البطن.
  • بول مع رغوة.
  • انتفاخ في الأنسجة.
  • ضمور العضلات.
  • انخفاض قيم ضغط الدم.
  • أظافر هشة.
  • تساقط الشعر.
  • زيادة احتمالية الإصابة بالعدوى.
  • اختلال آليات التخثر.
  • قلة التبول.

أسباب وعوامل خطر المتلازمة الكلائية لدى البالغين

يمكن توضيح أسباب وعوامل الخطر للإصابة بمرض المتلازمة الكلائية بما يأتي:

1. أسباب المتلازمة الكلائية لدى البالغين 

تحدث المتلازمة الكلائية لدى البالغين بسبب الإصابة بالعديد من الاضطرابات كما يأتي:

  • التهاب كبيبات الكلى الغشائي التكاثري (Memebranoproliferative glomerulonephritis).
  • داء التبدلات الصغرى (Minimal change disease).
  • التهاب كبيبات الكلى المسراقي التكاثري (Mesangial proliferative glomerulonephritis).
  • تصلب الكبيبات القطعي البؤري (Focal segmental glomerulosclerosis).
  • الأمراض الأيضية (Metabolic)، مثل: السكري، والداء النشواني (Amyloidosis).
  • أمراض الجهاز المناعي، مثل: الذئبة الحمامية المجموعية (Systemic lupus erythematosus).
  • أمراض سرطانية، مثل: لمفومة هودجكين (Hodgkins' lymphoma).

2. عوامل خطر الإصابة بالمتلازمة الكلائية لدى البالغين

تشمل عوامل خطر الإصابة بالمتلازمة الكلائية لدى البالغين ما يأتي:

  • التعرض لبعض المواد المسببة للحساسية (Allergens)، مثل: لدغة الحشرات، أو أمراض تلوثية متنوعة.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، مثل: الأسبرين (Aspirin)، والهيرويين.

مضاعفات المتلازمة الكلائية لدى البالغين

تشمل مضاعفات المتلازمة الكلائية ما يأتي:

  • الفشل الكلوي (kidney failure).
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • التجلطات الدموية.
  • سوء التغذية.
  • إصابة حادة في الكلى.
  • ازدياد حالات الإصابة بالعدوى.

تشخيص المتلازمة الكلائية لدى البالغين

يعتمد تشخيص الحالة على التاريخ الطبي في عائلة المريض، إضافة الأعراض والعلامات الظاهرة، وعلى النتائج المخبرية.

ويتم تحديد مسببات المتلازمة بواسطة تحليل مجهري لعينة مأخوذة من نسيج الكلية المصابة، حيث يتم ملاحظة العديد من الأمور في حالة الإصابة كما يأتي:

  • إفراز كميات كبيرة من البروتين عن طريق البول.
  • وجود رواسب أسطوانية الشكل.
  • انخفاض في مستويات الصوديوم في البول.
  • ارتفاع مستويات البوتاسيوم والدهون.
  • انخفاض مستويات الألبومين في الدم.

علاج المتلازمة الكلائية لدى البالغين

يهدف علاج مرضى المتلازمة الكلائي إلى التخفيف من ظهور الأعراض، وعند تحديد المرض المسبب لهذه المتلازمة يكون هناك إمكانية لمعالجته، قد يشمل العلاج ما يأتي:

  • التوقف الفوري عن تعاطي الهيروين الذي قد يُؤدي إلى اختفاء الأعراض الظاهرة.
  • استخدام الكورتيكوستيرويدات (Corticosteroids)، وأدوية كابتة للجهاز المناعي (Immunosuppressive drugs) في حالات الإصابة بأمراض أولية.
  • العلاج بواسطة مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (Angiotensing Convertin Enzyme - ACE)، إذ تُساعد في تخفيض ضغط الدم المرتفع وتوفير حماية إضافية للكليتين.
  • استخدام مدرات البول (Diuretic) وتستخدم لعلاج حالات فرط ضغط الدم.
  • اتباع نظام غذائي قليل الدهون المشبعة وقليل الصوديوم ويحتوي على كميات سليمة وصحية من البروتين والبوتاسيوم.
  • اللجوء إلى غسيل الكلى (Dialysis) وذلك في حال حدوث فشل كلوي.

الوقاية من المتلازمة الكلائية لدى البالغين

لا يوجد واضحة يمكن من خلالها الوقاية من الإصابة بالمتلازمة الكلائية، ولكن يمكن تجنب عوامل الخطر قدر الإمكان.