تنظير المثانة

Cystoscopy

محتويات الصفحة

في فحص تنظير المثانة تتم مراقبة المثانة البولية بواسطة أنبوب بصري يحتوي على كاميرا، حيث يتم إدخاله عن طريق الإحليل إلى المثانة.

الهدف من إجراء الفحص هو مسح مبنى كل من الإحليل والمثانة.

متى يتم إجراء هذا التحليل؟

يتم إجراء تنظير المثانة والإحليل في الحالات الآتية:

  • التعرض لأعراض معينة، مثل: رؤية دم أثناء التبوّل، وفرط التبول، وألم أثناء التبول.
  • تشخيص بعض الأمراض، مثل: حصى المثانة، وسرطان المثانة، والتهاب المثانة.
  • علاج بعض الأمراض، أحيانًا عند تواجد ورم صغير جدًا قد تستطيع أداة صغيرة توجد داخل الأنبوب استئصال الورم.
  • تشخيص تضخم البروستاتا عن طريق رؤية تضيُّق في الإحليل.

الفئة المعرضه للخطر

لا توجد فئة معينة تحتاج إلى إجراء تنظير المثانة.

الأمراض المتعلقة بالفحص

في الآتي أهم الأمراض التي تستدعي إجراء تنظير المثانة والإحليل:

طريقة أجراء الفحص

من أهم الأمور التي يجب معرفتها عن الفحص ما يأتي:

  1. يطلب الطبيب من المريض استخدام مضاد حيوي قبل إجراء تنظير المثانة.
  2. يُطلب من المريض تفريغ المثانة قبل البدء في التنظير.
  3. يجلس الشخص المراد فحصه بوضعية معينة، حيث يجلس على كرسي خاص ويرفع رجليه إلى الأعلى.
  4. يقوم الطبيب بإدخال الأنبوب بعد تخدير الإحليل بواسطة مخدر موضعي، وأحيانًا يتم حقن مادة مخدرة من خلال الوريد.
  5. يقوم الطبيب بملء المثانة بالماء من أجل توسيعها، لكي يتم التمكن من رؤية الجدار بشكل واضح.
  6. يُمكن أخذ عينة من النسيج لإجراء فحص تحت المجهر، إذا رأى الطبيب أية علامة غير طبيعية أو مثيرة للشك.
  7. يستغرق الفحص مدة 15 - 20 دقيقة.

تحليل النتائج

يمكن توضيح نتائج هذا الفحص من خلال الآتي: 

  • النتائج السليمة: جدران المثانة سليمة وملساء دون تغيرات في مبناها ووظيفتها.
  • النتائج غير السليمة: وجود مشكلات في مظهر المثانة والذي ينعكس على وظيفتها.