اضطراب الأكل القهري

Binge Eating Disorder

محتويات الصفحة

يُعد اضطراب الأكل القهري أو ما يسمى متلازمة الشره القهري أحد الاضطرابات النفسية في تناول الأكل الذي تم تشخيصه مؤخرًا، والتي تدفع المصاب بها إلى تبني عادات أكل ضارة، مثل: الأكل الزائد، وذلك نتيجة أنماط سلوكية وفكرية وعاطفية.

في غالبية الحالات تسبب هذه الاضطرابات حالات نفسية، مثل: الاكتئاب (Depression)، والضغط والتوتر النفسيين، والقلق بأنواعه المختلفة.

يتميز اضطراب الأكل القهري بتناول الطعام بدون ضوابط، بحيث تكون نتيجته الارتفاع الكبير في وزن الجسم، حيث يستهلك الأشخاص المصابين كميات كبيرة من الطعام بما يتجاوز شعورهم بالشبع.

على الرغم من تشابه الأعراض عند المصابين باضطراب الأكل القهري، ومرض النهام العصابيّ، إلا أن الأشخاص المصابين باضطراب الأكل القهري لا يميلون إلى التخلص من الطعام عن طريق التقيؤ أو استعمال مواد مسهّلة (Purgative).

يستعمل معظم الأشخاص المصابين باضطراب الأكل القهري الطعام كوسيلة للتغلب على المشاعر السيئة؛ وذلك لأنهم لم يتعلموا كيفية التصرف الصحيح في حالات الضغط، كما أن كثيرًا من هؤلاء المرضى يعانون من شعور حاد بالذنب بسبب عدم قدرتهم على التحكم بعاداتهم في تناول الطعام ما يزيد من الضغط النفسي.

أعراض اضطراب الأكل القهري

تظهر العديد من الأعراض لدى غالبية الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الأكل القهري، مثل ما يأتي:

  • تناول كميات كبيرة من الغذاء يعتبرها الآخرون كميات استثنائية.
  • إحساس دائم بعدم القدرة على التحكم بنوعية وكمية الطعام المتناول.
  • تناول الطعام بشكل سريع.
  • تناول كميات كبيرة من الطعام حتى في حال عدم الشعور بالجوع.
  • تناول الطعام بمعزل عن الآخرين، بسبب الشعور بالخجل من كميات الطعام التي يتناولها.
  • الشعور بالتقزز والقرف، والاكتئاب، أو الشعور بالذنب بعد تناول الكثير من الطعام.
  • التغير الدائم في وزن الجسم.
  • هبوط في الرغبة الجنسية، أو انعدامها تمامًا.
  • اعتماد أنظمة حمية غذائية في فترات متقاربة.                

أسباب وعوامل خطر اضطراب الأكل القهري

لا يزال المسبب الرئيس لاضطراب الأكل القهري غير معروف، كما في اضطرابات الأكل الأخرى يبدو أنه ناتج عن مجموعة من العوامل النفسية، والبيولوجية، والبيئية، في ما يأتي التفاصيل:

  • يوجد علاقة بين اضطراب الأكل القهري وبعض المشكلات النفسية، إذ إن نحو النصف من مجموع المصابين باضطراب الأكل القهري كانوا يعانون من مشكلات نفسية، مثل: الاكتئاب.
  • يشير بعض المصابين أن الشعور بالغضب، والحزن، والملل، والقلق قد يزيد من حالة اضطراب الأكل القهري لديهم.
  • قد يكون اضطراب الأكل القهري ناتج عن أساس وراثي، أي أنه من المحتمل جدًا أن تكون الإصابة بأحد اضطرابات الأكل وراثية المنشأ، كما يفحص الباحثون أن بعض المواد الكيميائية في الدماغ تؤثر على تكون وتطور متلازمة الشره القهري، في معظم الحالات الأشخاص المصابون باضطراب الأكل القهري ينتمون إلى عائلات لديها ميل للمبالغة في تناول الطعام، أو اهتمام زائد عن اللزوم بكل ما يتعلق بالأكل وتناوله.

مضاعفات اضطراب الأكل القهري

تُعد عادات الأكل السيئة التي ينتشر ظهورها بين الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الأكل القهري، أو اضطرابات الأكل الأخرى إلى ظهور مشكلات طبية مختلفة أخرى ناتجة عن السمنة الزائدة، مثل ما يأتي: 

  • مرض السكري (Diabetes).
  • فرط ضغط الدم (Hypertension).
  • أمراض كيس المرارة.
  • أمرض القلب.
  • ضيق التنفس.
  • أنواع معينة من السرطان.
  • مشكلات في الدورة الشهرية.
  • عدم القدرة على الحركة، والتعب العام.
  • اضطرابات النوم.

إضافة لذلك فإن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الأكل القهري يعانون من مشكلات في القيام بأنشطتهم اليومية، إذ يهمل معظمهم العمل، والدراسة، والأنشطة الاجتماعية لكي يتفرغوا لعادات الأكل القهرية لديهم. 

[video|79|كيف تضع حدا للإفراط في تناول الطعام؟

تشخيص اضطراب الأكل القهري

يُعد تشخيص اضطراب الأكل القهري من الأمور الصعبة؛ نظرًا لأن معظم اضطرابات الأكل تكون محاطة بالخجل والإنكار كجزء من مميزات المرض، ونتيجة لذلك قد يحتاج تشخيص المرض إلى وقت طويل.

في معظم الحالات يتم اكتشاف اضطراب الأكل القهري عندما يتوجه المصاب إلى طلب المساعدة لتخفيف وزنه، أو عندما يبحث عن علاج لمضاعفات السمنة الزائدة (Obesity).

في حالة الشك بوجود اضطراب الأكل القهري يبدأ الطبيب بعمل تقييم على أساس التاريخ الطبي للمريض ويجري له فحصًا جسمانيًا شاملًا، وعلى الرغم من عدم وجود فحوصات مخبرية يمكن التوصل من خلالها إلى تشخيص دقيق لاضطرابات الأكل المختلفة، إلا أن الطبيب قد يقوم بإجراء عدة فحوصات، مثل: التصوير بالأشعة، وفحص دم للتأكد من عدم وجود مشكلات طبية أخرى.

في حال عدم تشخيص أية مشكلات طبية أخرى قد يتم توجيه المريض إلى استشارة لتشخيص الإصابة بأية مشكلات نفسية التي قد تكون السبب وراء الإصابة بالمرض.

علاج اضطراب الأكل القهري

يُعد علاج اضطراب الأكل القهري من الأمور الصعبة؛ وذلك لأن معظم المصابين به لديهم شعور بالخجل الشديد بسبب حالتهم وبسبب الاضطراب الذي يعانون منه، ويعملون كل ما في وسعهم من لإخفاء هذه المشكلة.

تحتاج اضطرابات الأكل إلى وضع برنامج علاجي شامل يعتمد عل حالة المريض، حيث يهدف إلى علاج الاضطراب إلى مساعدة المريض بالتحكم بالعادات الغذائية قدر الإمكان.

ويتكون العلاج عادة مما يأتي:

  • المعالجة النفسية.
  • المعالجة الدوائية.
  • الاستشارة الغذائية.
  • المعالجة والدعم العائلي.

الوقاية من اضطراب الأكل القهري

على الرغم من أنه ليس بالإمكان منع جميع حالات الإصابة باضطراب الأكل القهري، إلا أنه من المهم جدًا البدء بالعلاج في اللحظة التي يتم فيها تشخيص الحالة.

إضافة لذلك فإن تعلّم وتشجيع العادات الأكل الصحية من خلال تبني نهج واقعي بكل ما يتعلق بالغذاء من شأنه أن يُساعد في الوقاية ومنع تفاقم حالات اضطرابات الأكل المختلفة.