كيف يضر جهازك الذكي صحتك؟

كيف يضر جهازك الذكي صحتك؟

كيف يضر جهازك الذكي صحتك؟

اصبح الجهاز الذكي صديقنا ورفيق دربنا، الذي لا يفارقنا. صحيح ان له حسنات، لكنه يحمل في طياته الكثير من الأضرار التي تؤثر علينا وعلى صحتنا، بعضها لم تعرفوها من قبل. تعرفوا عليها الان بالصور:

الجراثيم

الجراثيم

على الاغلب انت تصطحب هاتفك معك في كل مكان. ومن المنطقي أن يصطحب معه، بكتيريا، فيروسات أو جراثيم أخرى. قم بمسحه بين الحين والآخر.

التهاب مفاصل الإبهام

التهاب مفاصل الإبهام

ليس من الواضح إذا كان استخدام الهاتف المحمول في الواقع يسبب التهاب المفاصل الإبهام، لكنه بالتأكيد يزيد الأعراض سوءا. التهاب مفاصل الإبهام يسبب الضغط والألم في قاعدة الإبهام. على الرغم من أنه لا يوجد علاج، لكن الراحة، الأدوية والجبائر يمكن أن تساعد.

متلازمة النص العنقي

متلازمة النص العنقي

النظر إلى هاتفك للأسفل الكثير من الوقت يمكن أن يجهد عضلات رقبتك ويسبب لك ضيق أو تشنجات. قد تصاب بالألم الذي قد يصل إلى ظهرك، أو كتفك وأسفل ذراعك. خذ استراحة على الأقل كل 20 دقيقة لتمدد ظهرك. حاول ألا تنحني إلى الأمام، وبدل من ذلك ارفع هاتفك إلى الأعلى. ممارسة اليوغا أو البيلاتيس قد تساعدك على  تجنب آلام الرقبة.

مشاكل في العينين

مشاكل في العينين

الضوء الأزرق الصادر من الهواتف الذكية يمكن أن يتعب عينيك بسرعة كبيرة ويسبب الألم. بل قد يلحق الضرر بالقرنية ورؤيتك ايضا. إذا لاحظت هذه المشاكل، فمن الأفضل الحد من استخدام الأجهزة التي تصدر هذا الضوء مثل الهواتف الذكية وأجهزة الحاسوب، أو على الأقل اتخذ استراحات في كثير من الأحيان لراحة عينيك.

 
يؤثر على نومك

يؤثر على نومك

لا تستخدم جهازك الذكي قبل النوم، فالكثير من الضوء يمكن أن يفسد نومك، وهو مرتبط ببعض المشاكل الصحية مثل مرض السكري، السمنة، أمراض القلب وغيرها. اضافة الى ان "الضوء الأزرق" الصادر من الهاتف الذكي يضر كثيرا. حافظ على غرفة نومك مظلمة لراحتك.

يعرضك لحادث طرق خطير

يعرضك لحادث طرق خطير

لا تقم بإرسال رسالة وأنت تقود ابدا، صحيح ان ذلك يستغرق 5 ثوان، وقد يبدو لك سريعا جدا، لكنه كافي لان يتسبب بحادث طرق خطير. يشير العلماء أنك قد تكون أكثر عرضة بـ 23 مرة للاصطدام. والخطر هو نفسه سواء كنت تكتب رسالة او تسجلها اي رسالة صوتية.

خطر الإصابة بالسرطان

خطر الإصابة بالسرطان

الدراسات لا تظهر أي صلة مباشرة للسرطان أو حتى الأورام. إنه شيء يواصل العلماء دراسته. إذا كنت قلقا من الإشعاع الصادر من الهواتف المحمولة، يمكنك الحد من استخدام الهاتف المحمول الخاص بك، أو استخدامه بوضع مكبر الصوت أو مع سماعة الرأس أو سماعة الأذن.

من قبل منى خير