أعراض الحمل الشائعة

نص الفيديو

أنت حاملا! وإن كنتِ تشكين أنك حاملاً، فاستعدي لأن جسمك سيجعل ذلك واضحًا جدا. على الرغم من أن بعض النساء تمر فترة حملهن بسلاسة، فإن أكثرهن تعانين من مجموعة من الأعراض الجسدية خلال رحلة الـ 40 اسبوع.  
ففي حين أن غياب الدورة الشهرية غالبا ما يكون أول علامة جسدية على الحمل، إلا أن بعض النساء تعانين من أعراض أخرى بشكل مبكر مثل نزف انزراع الجنين. يحدث هذا عندما يحفر الجنين في جدار الرحم، مما يتسبب في نزف في صورة نقط خفيفة وغير منتظمة، حتى قبل موعد الدورة الشهرية. 
بعد أن تعرف المرأة أنها حامل، يكون العرض القادم هو في الغالب غثيان الصباح، الذي يصيب 75 بالمائة من جميع الأمهات. يتميز غثيان الصباح بالغثيان والقيء، ولكن لا تنخدعي بلقبه: "غثيان الصباح"، فغالبا ما يدوم طوال اليوم. والخبر السار هو أنك ربما تشهدين انخفاضا كبيرا في غثيان الصباح بعد فترة الثلاث شهور الأولى من الحمل، على الرغم من أن العديد من الامهات قد تواجه الأعراض مرة أخرى في وقت لاحق. 
وخلال النصف الثاني من الحمل، تعاني الكثير من النساء من حرقة شديدة، أو ارتجاع في المريء. ويرجع ذلك إلى الكميات المرتفعة من هرمون الحمل، البروجسترون، والذي يرخي الصمام الفاصل بين المعدة والمريء. إضافة الي نمو الجنين والذي يزحم تجويف البطن، مما يؤدي الي تسرب الاحماض الهضمية الي الحلق والتي تسبب إحساس بالحرقة. 
وحرقة الحمل يمكن أن تكون مؤلمة، لكن تناول مضادات الحموضة بدون وصفات طبية يُعد آمنا، مثل الأقراص أو الشراب، لتخفيف الألم. 
لاحقا في فترة الحمل، عندما تصبحين أضخم، ربما تضطرين أيضا إلى التعامل مع الألم او انتفاخ أجزاء في الجسم. وأجزاء الجسم المتأثرة الأكثر شيوعا هي الظهر، الثديين، الرأس، والكاحلين. 
وباتجاه نهاية الحمل، بعض النساء تُصاب بعلامات التمدد على الثديين أو البطن، أو تصاب بالكلف، وهو سواد بعض الأجزاء من الوجه. وبعض الأمهات تجدن أرجلهن تزداد في الحجم أثناء الحمل، وتبقي بنفس الطريقة بعد الولادة. 
عاطفيا، الحمل يمكن أن يكون مثل ركوب السفينة الدوارة. فهرمونات الحمل يمكن ان تجعل المرأة حزينة أو مبتهجة أو قلقة، وهذه الحالة العاطفية يمكن أن تتغير بسرعة. 
والحمل يؤثر على الرغبة الجنسية أيضا فأحيانا يؤجج الرغبة الجنسية، وأحيانا يقلل الاثارة الجنسية. فكل امرأة تتفاعل على طريقتها الخاصة، وأيضا يمكن ان تتفاعل بطريقة مختلفة في فترات حملها المختلفة. 
وأعراض الحمل تختلف من امرأة لأخري وحتى من حمل لآخر. إذا كنت تعانين من أمر غير مريح، فتحدثي إلى طبيبك عن خيارات العلاج.

لجميع الفئات