العلاقة بين الوزن الزائد و الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني

نص الفيديو

زيادة الوزن أو السمنة تعد من عوامل  الخطر للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. وفي الواقع, فإن حوالي 85% من المصابين بالسكري من النوع الثاني يعانون من زيادة الوزن.

لكن ما الذي يجعل الدهون التي في الدورة  الدموية وفي خلايا جسمك تتسبب في ارتفاع مستوي السكر بالدم أو تنشئ ما يسمى بمقدمات السكري أو مرض السكري من النوع الثاني بشكل كامل؟

الدهون، كما تبين ليست كتلة خاملة. أنها مادة منشطة لعملية الأيض.

عندما تتناول سعرات حرارية زائدة, تتحول بنهاية الأمر إلى كميات عالية جدا من الدهون، مخزنة في خلايا الجسم والتي تدور في مجري الدم.  

يتسبب ذلك في التهابات في جميع أنحاء الجسم ويمنع الخلايا الدهنية من إرسال إشارات هرمون الشبع للمخ, المسمي ليبتين. لذلك فإنك تمضي في تناول طعام زائد- لتضيف المزيد من المشاكل- مما يتسبب في تخزين الدهون في كل جسمك.

عندها تفقد الخلايا قدرتها على استخدام الأنسولين. الهرمون الذي يفرز  من البنكرياس والذي ينظم سكر الدم.

وظيفة الأنسولين هي تنبيه الخلايا قائلا- "ادخلي بعض الجلوكوز لاستخدامه كوقود للقيام بما تحتاجيه".

لكن عندما يكون هناك زيادة كبيرة في الدهون والالتهابات في جسمك, تتوقف الخلايا عن الإحساس بذلك التنبيه ولا تقوم بإدخال الجلوكوز من مجري الدم الى الخلية.

يسمى ذلك مقاومة الأنسولين وهذا يؤدي لارتفاع مستوي السكر بالدم. عندما تستمر هذه الحالة  بدون فحص, فانها تتطور إلى شكل كامل من  مرض السكري من النوع الثاني.

ولكن من جهة اخرى ان فقدان 7% فقط من وزن جسمك والقيام بالتمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة يوميا يمكن أن يقلل فرصة الاصابة بالسكري من النوع الثاني بنسبة 58%.

لمزيد من المعلومات حول كيفية تجنب والتحكم بالسكري من النوع الثاني شاهد الفيديوهات الاخرى في الموقع.

 


لجميع الفئات