علاج صك وصرير الأسنان

نص الفيديو

معظم الناس الذين يقومون بصك أسنانهم أثناء النوم لا يدركون ذلك وما لا يدركونه ايضاً انهم بتلك العملية يقومون بإتلاف أسنانهم--وابتساماتهم.

تتفاوت العديد من المثيرات ما بين مستويات الضغط النفسي لديك والنظام الغذائي الخاص بك، إلى انتظام صفي أسنانك، وحتى وضعية جسدك.

يكون اصتكاك الأسنان أكثر شيوعا أثناء النوم، إلا أنه قد يحدث أثناء النهار أو الليل من دون أن تنتبه له. وهكذا إلى أن يبدأ بالتسبب بالألم.

يقوم صرير واصطكاك أسنانك بإبلاء مينا السن وتسطح وحتى تشقق أسنانك. وهذا يجعلها أكثر حساسية وأكثر عرضة للمزيد من التسوس. كما وأنك قد تصاب بألم وضيق في فكك، ما قد يسبب الصداع وآلام الأذن. فإن كان لديك أي من هذه الأعراض، فعليك بزيارة طبيب الأسنان الخاص بك.

إن كنت تصك أسنانك بانتظام، فقد تحتاج في نهاية المطاف إلى علاجات اكثر تعقيداً تجرى في الاسنان، منها قنوات الجذر والتاج وحتى إلى أسنان غير طبيعية.

ولكن، لحسن الحظ، يوجد هناك إجراءات وقائية. فإن كنت تصك أسنانك ليلا، فقد يعطيك طبيب الأسنان الخاص بك واقيا فمويا مناسبا لشكل فمك لمنع أسنانك من الاحتكاك ببعضها البعض.

 كما وبإمكانك أيضا استخدام جبيرة على مدار الساعة مصنوعة من الأكريليك الصلب، وذلك بوضعها على بعض أو جميع أسنانك العلوية أو السفلية، حيث يتم تركيبها بالشكل المناسب للتأكد من أن فكك يستطيع الإغﻻق بالشكل الصحيح.

هذه الجبائر، أو الواقيات، مصممة لمنع أسنانك من الاحتكاك ببعضها البعض مع إعطاء الفك المجال للاسترخاء، ما يؤدي إلى الوقاية من الإطباق والاصتكاك.

فكر ايضاً في تغيير عاداتك اليومية. فنظام غذائي يحتوي على مستويات عالية من الكافيين أو منخفضة من فيتامين (ج) يرتبط باصطكاك الأسنان. أما إن كان تصرف الأسنان متعلقا بالضغط النفسي، فقد تكون بحاجة للقيام بأساليب الاسترخاء، منها اليوغا والتأمل.

وإليك بنصيحة أخرى: إن لاحظت بأنك تقوم بإطباق فمك أثناء النهار، فألصق طرف لسانك بين أسنانك. فمع الوقت، يؤدي ذلك إلى استرخاء الفك بشكل طبيعي.

ولمعرفة المزيد حول حماية ابتسامتك، قم بمراجعة بقية الفيديوهات في هذه السلسلة.


لجميع الفئات