اختبار تحمل اللاكتوز

lactose tolerance test
محتويات الصفحة

اختبار تحمل اللاكتوز يتم فحص قدرة المريض على تحمل سكر اللاكتوز الموجود في الحليب. يتم تحليل هذا السكر عن طريق إنزيم لاكتاز (lactase) الموجود في الأمعاء، إذ يحلله إلى جلوكوز و جلكتوز، اللذين يتم امتصاصهما عبر الأمعاء. لدى الأشخاص الذين يعانون من نقص في هذا الإنزيم لا يتم تحليل (تفكيك) السكر الموجود في الحليب مما يسبب آلام البطن والإسهال وانتفاخ البطن وامتلاءه بالغازات. في هذا الاختبار يتم تزويد المريض بكمية محددة من سكر الحليب (لاكتوز) ثم يتم فحص مستوى الجلوكوز في الدم في نقطة زمنية محددة.

تحذيرات

عام

نزف تحت جلدي في موضع أخذ الدم (في حال ظهرت حدوث ذلك يمكن وضع الثلج عل موضع النزف). المرضى المصابون بعدم تحمل اللاكتوز قد يسبب لهم هذا الاختبار آلاما في البطن، الغازات والإسهال -  وجميعها تزول بعد يوم واحد.

اثناء الحمل:

لا توجد اية مشاكل خاصة

الرضاعة:

لا توجد اية مشاكل خاصة

الأطفال والرضع

لا توجد اية مشاكل خاصة

 

 

كبار السن:

حالات عدم احتمال هذا السكر هي من الحالات الشائعة في سن الشيخوخة.

السياقة:

لا توجد اية مشاكل خاصة

الأدوية التي تؤثر على نتيجة الفحص

من شأن الأنسولين والأدوية لمعالجة مرض السكري التي يتم تناولها فمويا أن تؤثر سلبيا على نتيجة الاختبار.

نتائج الفحص

لدى الرجال

نتائج سليمة: ارتفاع مستوى الجلوكوز إلى أكثر من 50mg% أثناء الصوم.

لدى النساء

نتائج سليمة: ارتفاع مستوى الجلوكوز إلى أكثر من 50mg% أثناء الصوم.

لدى الأطفال

نتائج سليمة: ارتفاع مستوى الجلوكوز إلى أكثر من 50mg% أثناء الصوم.

تحليل النتائج

ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم إلى أكثر من 20 ملغم/دل بعد تناول اللاكتوز يشير إلى قدرة احتمال جيدة لسكر الحليب. ولكن عندما يرتفع مستوى الجلوكوز بأقل من ذلك، فهذا يشير إلى نقص في إنزيم اللاكتاز.