العصب الثلاثي التوائم

Trigeminal neuralgia
محتويات الصفحة

إن الم العصب الثلاثي التوائم او ألم العصب الدماغي الخامس، هو ألم شديد ذو جوهر مثل النوبات (حاد) يصيب منطقة الوجه، ويستمر لعدة ثوان في كل مرة، ومن الممكن أن يكون ناتجًا عن عدة أنواع من المثيرات والمحفزات، مثل تناول الطعام، تنظيف الأسنان، أو الهواء البارد.

يكون الحديث، في غالب الحالات، عن خلل يعود لإشارة كهربائية خاطئة في المكان المذكور. يمكن أن تمر فترات زمنية طويلة خالية من أية نوبة ألم، وقد تكون في المقابل فترات تشهد الكثير من النوبات.

يكون سبب الألم، في غالب الحالات، ضغط مستمر من أحد الأوعية الدموية الدماغية على العصب الثلاثي (عصب الدماغ الخامس) المسؤول عن نقل الإحساس من الوجه إلى الدماغ.

يظهر هذا النوع من الألم، في بعض الحالات، لدى المرضى المصابين بالتصلب المتعدد (Multiple Sclerosis)، وذلك عندما يصيب المرض بعض الخلايا العصبية الموجودة في جذع الدماغ نفسه. توجد إمكانية أخرى لنشوء هذا الألم، وهي وجود ورم يضغط على العصب الثلاثي، في منطقة خروجه من جذع الدماغ.

تشخيص العصب الثلاثي التوائم

يتم تشخيص ألم العصب الدماغي الخامس، بعد استبعاد كل المسببات الأخرى التي من الممكن أن تسبب الآلام الشبيهة (الهربس العصبي، الأورام، آلام الأسنان، والتهابات الأوعية الدموية). وعلى الأغلب يتم إجراء فحص تصوير بواسطة الرنين المغناطيسي ـ MRI.

لا توجد، في حال الإصابة بألم العصب الثلاثي التوائم التقليدي، نتائج مرضية مميزة وخاصة للتصوير، كما أن الفحص العصبي الذي يخضع له المرضى لا يظهر أي نتائج إشكالية. في بعض الحالات التي يكون الألم فيها ثانويًّا ومرافقًا لظاهرة مرضية أخرى (مثلاً أورام سرطانية)، من الممكن أن تكون هنالك نتائج إضافية واضحة خلال الفحص العصبي.