تصوير الدماغ الطبقي المحوسب بالانبعاث الأحادي الفوتون

Brain SPECT in nuclear medicine

محتويات الصفحة

يتم تصوير الدماغ الطبقي المحوسب بالانبعاث الأحادي الفوتون عبر تقنيات الطب النووي، وهو يشكل فحصاً تشخيصياً يتيح إعطاء صورة ثلاثية الأبعاد تعكس نشاط الدماغ. يتم القيام بالفحص بطريقة الـ (SPECT)- أي التصوير الطبقي المحوسب بالانبعاث الأحادي الفوتون- ويتخلله حقن مادة مشعة بكمية قليلة جدا عبر الوريد. تقوم كاميرا خاصة قادرة على التقاط أشعة "جاما" بإظهار الصور بمستويات مختلفة (بشكل مشابه للـ CT) أمام الطبيب المسؤول عن تحليلها. هنالك مواد مختلفة بوسعها فحص جريان الدم في الدماغ، نشاط المستقبلات (Receptor) ومدى نشاط الأورام السرطانية الخبيثة.

الحالات الأساسية التي يتم فيها استخدام فحص مسح جريان الدم في الدماغ هي :

  • نوبة وعائية دماغية حادة، ونوبات إقفارية عابرة (Transient ischemic attack) (TIA): في غضون الساعات الأولى من الاحتشاء (Infraction) الدماغي، يظهر انخفاض في جريان الدم إلى المنطقة المصابة (والتي غالبا ما تكون نتائج الـ CT فيها سليمة (يلعب التصوير باستخدام النظائر المشعة دوراً هاماً في تشخيص وتحديد فرص الشفاء.
  • الخرف (Dementia): مرض تنكسي متقدم في الدماغ، يتيح المسح التشخيص المبكر للخرف، معالجته في حالات معينة. المرض الأكثر انتشارا كمسبب للخرف هو مرض الزهايمر (Alzheimer) الذي يتمثل بانخفاض متماثل من الجانبين في جريان الدم إلى الدماغ. مرض شائع آخر هو الخرف الوعائي (Vascular dementia) الناتج عن خلل في الأوعية الدموية، حيث يتمثل بانخفاض جريان الدم في مناطق كثيرة من الدماغ.
  • الصرع (Epilepsy): بإمكان تصوير الدماغ بالنظائر المشعة أن يُظهر، بدقـّة عالية، المناطق الدماغية المسؤولة عن نوبات الصرع. هنالك أهمية لتحديد المكان الدقيق في الدماغ من أجل القيام باستئصاله جراحيا عند المرضى الذين لا يستجيبون للعلاج بالأدوية.
  • إصابات الرأس الحادة (Head Trauma): يتيح لنا التصوير بالنظائر المشعة تحديد حجم الضرر وفرص التماثل للشفاء.
  • الموت السريري: يتمثل بانعدام جريان الدم وعدم امتصاص المادة المشعة في الدماغ.
  • يتم استخدام مسح الدماغ أيضا في الأمراض النفسية المختلفة، ويهدف  القيام به لاستبعاد وجود مضاعفات عضوية دماغية، مثل أمراض الأوعية الدموية.

يستعمل التصوير باستخدام مادة الثاليوم -201 من أجل تشخيص الأورام الخبيثة في الدماغ وتتبع بقايا الورم بعد القيام بعملية جراحية، و/أو العلاج الإشعاعي.

في حالات الإصابة بمرض الباركينسون (Parkinson disease) تتعرض الألياف العصبية الدماغية التي تحتوي على الدوبامين (Dopamine) للضرر. يتيج المسح الذي تُستخدم فيه مواد تتصل بالمستقبلات الدماغية، التمييز بين مرض الباركينسون وبين الرعاش الحميد الذي لا يكون مصدره الدماغ. تعتبر هذه المواد هامّة أيضا في الأمراض النفسية حيث يمكن استخدامها من أجل مراقبة العلاج الدوائي.

في مسح الدماغ الحديث، والذي يُدعى التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET)، يتم استخدام السكر (جلوكوز موصوم بالـ FDG)، حيث أنه يتيح إظهار عمليات الأيض في الدماغ. باستخدام طريقة المسح هذه، يمكن الكشف عن المناطق المسؤولة عن حدوث نوبات الصرع والأورام الخبيثة في الدماغ   (بشكل مشابه لمسح الـ SPECT). يتم تحديد الحقل الإشعاعي قبل البدء بالعلاج، ويتم التمييز بين الورم والنخر (Necrosis) الذي يصيب الأنسجة الدماغية إثر القيام بالعلاج الإشعاعي.