التهاب الغضروف

Polychondritis

محتويات الصفحة

الغضروف هو نسيج صلب، ولكنه مرن يغطي نهايات العظام عند المفصل ويعطي الشكل والدعم لأجزاء أخرى من الجسم.

التهاب الغضاريف هو مرض مركب يبدأ بالتهاب حاد في النسيج الغضروفي وينتهي بتلف ثانوي لهذا النسيج، واسمه مشتق من الكلمة اللاتينية (Poly) بمعنى كثير وكلمة (Chondritis) بمعنى التهاب النسيج الغضروفي.

إن أكثر الأعضاء الغضروفية التي يصيبها التهاب الغضاريف هي الأذن الخارجية، والأنف، والقصبة الهوائية، فالنسيج الغضروفي هو حاجز الأنف والقصبة الهوائية، وقد يصيب العين، وصمامات القلب، والمفاصل.

كما ينتشر التهاب الغضاريف بين الجنسين ويمكن ظهوره لدى مختلف الفئات العمرية، لكنه ينتشر أكثر في الفئة من 40 - 60 سنة.

يظهر التهاب الغضاريف على هيئة نوبات مفاجئة ومتكررة لاحمرار حاد وانتفاخ وألم في العضو المصاب وخصوصًا في صيوان الأذن إذ ينتقل إلى الأذن الوسطى فيصيبها بالتهاب وخلل في السمع والدوار، وفي الحالات الصعبة التي لا يتم علاجها قد يؤدي التهاب الغضاريف إلى تلف ملحوظ في صيوان الأذن.

إذا أصاب التهاب الغضاريف المجاري التنفسية فإنه يسبب صعوبة في التنفس، وقد تستدعي إجراء فغر الرغامى (Tracheostomy).

أعراض التهاب الغضروف

تشمل أبرز الأعراض ما يأتي:

  • تشوه في شكل الأنف.
  • ألم في الأذن واحمرار.
  • عيون حمراء ومؤلمة ومنتفخة.
  • تورم مؤلم في مفاصل اليدين، والأصابع، والكتفين، والمرفقين، والركبتين، والكاحلين، وأصابع القدم، والحوض، والذي قد يحدث أو لا يحدث مع التهاب المفاصل.
  • ألم الأضلاع.
  • آلام الحلق أو الرقبة.
  • صعوبة في التنفس والتحدث.
  • صعوبة في البلع.
  • الطفح الجلدي.

أسباب وعوامل خطر التهاب الغضروف

مسبّب التهاب الغضاريف ليس معروفًا، ولكنه لدى نحو ثُلث المصابين يترافق التهاب النسيج الغضروفي الثانوي بأمراض المناعة الذاتيّة الأخرى، مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي (Rheumatoid Arthritis)، أو الذّئبة (Lupus)، أو مرض بهجت (Behcet's disease)، أو أمراض أخرى.

مضاعفات التهاب الغضروف

تختلف مضاعفات طويلة المدى لالتهاب الغضاريف من شخص لآخر فستزداد الحالة سوءًا بمرور الوقت، حيث أن مشاكل الرؤية والسمع، وأمراض القلب، والرئة، والتوازن كلها أمور شائعة في المراحل المتأخرة من الحالة، وعند الإصابة بالتهاب الغضروف قد يتأثر عمل الأعضاء الآتية:

  • القفص الصدري.
  • المفاصل الكبيرة والصغيرة.
  • العينين.
  • القلب.
  • الرئتين.
  • الأوعية الدموية.
  • الكلى.

تشخيص التهاب الغضروف

لا توجد اختبارات متاحة خاصة بالتهاب الغضروف، لكنه يعتمد التشخيص بشكل عام على وجود علامات وأعراض مميزة فعلى سبيل المثال، حيث يتم تشخيص إصابة الأشخاص بالتهاب الغضاريف إذا كانت لديهم ثلاثة أو أكثر من الميزات الآتية:

  • التهاب الغضروف في كلا الأذنين.
  • التهاب المفاصل.
  • التهاب غضروف الأنف.
  • التهاب العين، مثل: التهاب الملتحمة.
  • التهاب غضروف مجرى الهواء.
  • ضعف الجهاز الدهليزي، مثل: الدوار، وفقدان السمع، وطنين الأذن.

في بعض الحالات قد تكون خزعة الأنسجة المصابة ضرورية لدعم التشخيص.

علاج التهاب الغضروف

لا يوجد علاج لالتهاب الغضاريف، ولكن يمكن لطبيبك مساعدتك على الشعور بالتحسن والحفاظ على غضروفك من خلال:

  • مضادات الالتهاب: حيث يمكن أن تساعد مضادات الالتهاب في تخفيف الألم وخاصةً للأشخاص الذين يعانون من حالة خفيفة من المرض.
  • الستيرويدات: مثل بريدنيزون (Prednisone) أو أنواع أخرى من الأدوية للمساعدة في علاج الالتهاب.
  • أدوية أخرى: وتشمل أدوية أقوى تبطئ جهاز المناعة لديك.

واعتمادًا على مدى خطورة حالتك والأعضاء المصابة، قد تحتاج إلى جراحة لإصلاح صمام القلب التالف أو إدخال أنبوب التنفس.

الوقاية من التهاب الغضروف

لأن سبب الإصابة بالمرض غير معروف لا يمكن الوقاية من الإصابة بالمرض.

لكن يمكن منع المضاعفات من خلال العناية الطبية المناسبة فعلى سبيل المثال إذا كان هناك التهاب حاد في القصبة الهوائية، فيمكن إدخال دعامة القصبة الهوائية والتي هي أنبوب صغير تبقى مجرى الهواء مفتوحًا حتى تتمكن الأدوية من السيطرة على المرض.