التهاب الفقرات التصلبي

Ankylosing Spondylitis
محتويات الصفحة

التهاب الفقرات التصلبي / التهاب الفقار المقسط  (Ankylosing Spondylitis) هو مرض ينتمي إلى مجموعة أمراض اعتلالات الفقار (Spondyloarthropathies)  والتي من بينها مرض التهاب المفاصل في الصدفية (Psoriatic arthritis)، التهاب المفاصل الثانوي لداء الأمعاء الالتهابي (Arthritis Secondary to Inflammatory  Bowel Disease)، التهاب المفاصل التفاعلي (Reactive arthritis)، مميزات هذه الأمراض هي التهاب الفقار في العمود الفقري، التهاب المفصل الحرقفي (Sacro - Iliac joint) التهاب المفاصل المحيطي (Peripheral Arthritis)، وبشكل عام التهاب المفاصل الكبيرة مثل الركبة، الكاحل، والتهاب الأوتار المرتبطة بالعظام، والملتصقة بالمفاصل (التهاب الارتكاز -  Enthesitis).

كلما تقدم التهاب الفقار المقسط، في أعقاب التهاب متواصل، تنمو عظام جديدة. تتراص الفقرات على بعضها بسبب نشوء ناتئ عظمي رباطي (Syndesmophyte - عظمة جديدة تثبت الفقرات). إن تعظم الأربطة ألواصلة بين فقرات العمود الفقري يؤدي إلى تصلب العمود الفقري وانعدام ليونته، ونتيجة الالتحام بين الأضلاع وبين العمود الفقري يطرأ هبوط في أداء الرئتين وتقل سعتهما.

التهاب الفقار المقسط هو مرض مزمن، تصل معدلات الإصابة به في الولايات المتحدة الأمريكية 129 إصابة من بين كل 100,000 شخص. التهاب الفقار المقسط أكثر شيوعا لدى الرجال منه لدى النساء، ولذلك فإن تشخيص التهاب الفقار المقسط لدى النساء يكون متأخر، إذ يظهر التهاب الفقار المقسط بشكل عام في الفترة العمرية ما بين 16 - 40 سنة.

أعراض الالتهاب في العمود الفقري تتميز بألم في أسفل الظهر يظهر في وقت الراحة، ويتحسن بعد بذل جهد جسماني، وخاصة في الصباح، بعد النوم، أو الم في منطقة المؤخرة. كما أن هنالك أعراضا أخرى هي: الإحساس بالتيبس، التعب، انخفاض الوزن أو إصابة في العين مصحوبة بآلام (إلتهاب ألعنبية - Uveitis).

الاضطراب الذي يحصل في حالة الوقوف أو المشي ينتج عن كون الفقرات ملتئمة، مما ينجم عنه انعدام الحركية في العمود الفقري. هذه العملية تؤدي إلى اتخاذ العمود الفقري يتخذ شكل قصب الخيزران. الاضطراب في التنفس ينبع من أن التئام الفقرات في العمود الفقري، وهو ما يمنع  التوسع الطبيعي في القفص الصدري خلال التنفس . أما الضرر في القلب فينجم عن التهاب في منطقة الصمامات، يؤدي إلى قصور في عمل الصمام الأبهري / الأورطي (Aortic valve) أو إلى التهاب الصمام الأبهري، مما يؤدي إلى التهاب الأبهر (Aortitis).

يصاب المرضى بالتهابات متكررة في الرئتين، وهي مضاعفة أكثر شيوعا لدى المدخنين. المضاعفات في القلب والرئتين تنشأ بعد نحو 20 سنة من بداية التهاب الفقار المقسط وعندما يصبح ألمرض غير نشط.   

أسباب وعوامل خطر التهاب الفقرات التصلبي

اسباب التهاب الفقرات التصلبي لا تزال غير معروفة. ولكن، يعتقد بأن هنالك علاقة للعوامل الوراثية، نظرا لأن نحو 90% من ألمصابين بالمرض يحملون المورثة (جين) Hla - b27. فمن يحمل هذه المورثة يكون أكثر عرضة لخطر الإصابة بالتهاب الفقار المقسط، بينما 2% فقط ممن يحملون المورثة سوف يصابون بالتهاب الفقار المقسط. إذا كان شخص ما يحمل الجين Hla - b27 وعمره أقل من 40 سنة ولديه أقرباء مصابون بالتهاب الفقار المقسط فإن احتمال إصابته بالتهاب الفقار المقسط يكون بنسة 20%. أما الشخص الذي تتوفر لديه نفس الشروط لكن عمره يزيد عن 40 سنة، فإن احتمالات إصابته بالتهاب الفقار المقسط تكون ضئيلة. إذا كان الشخص يحمل هذا الجين ومصاب بالتهاب الفقار المقسط فإن احتمال نقله المرض إلى أولاده يكون بنسبة 50%.

تشخيص التهاب الفقرات التصلبي

يتم تشخيص التهاب الفقرات التصلبي استنادا على مزيج من البينات السريرية وبينات فحوصات التصوير. ليست هنالك فحوصات مخبرية لتشخيص التهاب الفقار المقسط. وتظهر، بشكل، قيم مرتفعة لمعايير / مؤشرات التهابية, مثل: سرعة ترسب الدم ومستوى مرتفع من  البروتين المتفاعل (C (CRP. يتم تحديد حجم الالتهاب بواسطة مؤشر (BASADI) ومؤشر نيويورك للأداء الوظيفي (مدى الأداء الوظيفي اليومي والقدرة على العمل والمشاركة في فعاليات جسدية).

علاج التهاب الفقرات التصلبي

ليس هنالك علاج شاف لالتهاب الفقرات التصلبي. يتركز العلاج الأساسي على منع حالة التئام الفقرات، والتي تصبح حالة غير قابلة للتغيير. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن معالجة الأوجاع عن طريق مضادات الالتهاب اللا ستيرويدية، مثل: أتودولك (Etodolac) (سلكوكسات). وثمة مجموعة أخرى من الأدوية هي مضادات الأمراض ألروماتيزمية التي تؤثر في مرض (Dmards)، مثل: سولفاسالازين (Sulfasalazine) وميثوتريكسات (Methotrexate). كما يمكن، أيضا، إعطاء ستيرويدات (Steroids) لتقصير مدة الالتهاب, وحقن الستيرويدات مباشرة إلى مفصل واحد ملتهب.

في الفترة الأخيرة تم تطوير أدوية بيولوجية مضادة للالتهابات مثبطة للسيتوكين (عامل نخر الورم - TNF - Tumor necrosis factor - alpha). مثبطات السيتوكين (TNF) هي: ريميكايد (Remicade) وإنبرل (Enbrel)، وهي أدوية فعالة جدا ضد التهاب المفاصل الروماتويدي (Rheumatoid Arthritis). وتكمن ميزة هذه الأدوية في كونها فعالة وناجعة ضد التهاب مفاصل العمود الفقري وهي توصَف للمرضى الذين لم يستجيبوا للعلاجات السابقة حين كان المرض نشطا، وهي حالة يتم تحديدها وفقا لعلامات سريرية  ومخبرية للالتهاب.

المعالجة الفيزيائية / الطبيعية (Physical therapy)، المعالجة المائية (Hydrotherapy) والنشاط الجسماني المنتظم – هي مركبات علاجية هامة جدا. ينصح، جدا، بالسباحة لتجنب انحناء / تقوّس العمود الفقري كما ينصح أيضا باختيار سرير ومخدة ملائمين. تتم متابعة المرض من قبل طبيب مختص بأمراض المفاصل (طبيب الروماتيزم - Rheumatologist).