كثافة العظام

Bone Mineral Density Test, DEXA
محتويات الصفحة

يستخدم فحص كثافة العظام او مقياس امتصاص أشعة إكس مزدوج الطاقة بالأساس لتشخيص مرض تخلخل العظام (Osteoporosis). خلال المرض تفقد العظام الكالسيوم وتصبح رقيقة أكثر وكنتيجة لذلك أقلّ احتمالًا للصدمات. تخلخل العظام هو مرض ساكن. لا يستطيع الانسان رؤية أو الإحساس بأنّ عظامه تصبح رقيقة أكثر، لذا فإنّ اكتشاف المرض، في كثير من الأحيان، يتم فقط بعد حدوث كسر، وفقط عندها يتم التشخيص. الأخبار الجيّدة تنصّ على أنّه يمكن اتّباع الطب الوقائي وإجراء فحص لكثافة العظام بهدف منع الكسور المستقبليّة والحفاظ على نمط حياة صحّي ومستقلّ في سنّ أكثر تقدّمًا. هذا المرض شائع أكثر وسط النساء حيث أن واحدة من بين كل أربع نساء فوق سنّ الـ 55 تعاني من مرض تخلخل العظام.

فحص كثافة العظام، كما يتّضح من الاسم، يعتبر الطريقة الأكثر دقّة اليوم لتقييم صحّة العظم. العظام مبنيّة بغالبها من المعادن كالكالسيوم والفوسفور، هذه المواد تزوّدها بالقوّة، في الفحص المذكور آنفًا يتم قياس كميّة المعادن في العظام، بمساعدة الأشعّة السينيّة.

الفئة المعرضه للخطر

فيما يلي قائمة بالأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بتخلخل العظام:

النساء فوق سنّ الـ 65

النساء اللواتي شهدن انقطاع الطمث قبل سنّ الـ 55

الرجال أو النساء الذين يتلقون علاجاً متواصلاً بالستيرويدات (حيث أنّ إحدى التأثيرات الجانبيّة للستيرويدات هي هشاشة العظام)

الأشخاص الذين يكون وزنهم أقل من 50 كغم

رجال فوق سنّ الـ 70

الرجال والنّساء فوق سنّ الـ 50 الذين يصابون بكسر في العظام نتيجة حادثة أو وقوع الذي ليس من المفروض أن تسبّب كسرًا.

الأمراض المتعلقة:

كما أسلفنا فإنّ فحص كثافة العظام يُجرى بالأساس لتشخيص تخلخل العظام، ولكن يمكن أيضًا إجراء فحص كثافة العظام للكشف عن حالات هشاشة العظام التي تتفاوت شدتها، والتي لا تقع تحت تعريف مرض تخلخل العظام.

طريقة أجراء الفحص

خلال فحص كثافة العظام يتم توجيه حزمتين من الأشعّة السينيّة نحو العظام، ويتم قياس كميّة الطاقة التي تقوم العظام بامتصاصها.

كلّما كان مستوى المعادن في العظام عاليًا أكثر، تكون كمّيّة الطاقة الممتصّة في العظام أكبر.

بصورة عامّة، العظام التي يتم فحصها بهذه الطريقة هي - عنق الفخذ (القسم العلوي لعظمة الفخذ) وفقرات العمود الفقري. وأحيانًا يتم فحص عظام السّاعد والكاحل.

متى يجب إجراء الفحص؟

يتم إجراء فحص كثافة العظام بهدف تشخيص مرض تخلخل العظام الشائع عند النساء بعد سن انقطاع الطمث ولكنّه يمكن أن يصيب الرجال أيضًا، لذا فإنه يتم اقتراح اجراء الفحص غالبًا للأشخاص الذين يعتبرون عُرضة للإصابة بالمرض.

كما أنّه يتم إرسال المريض الذي تمّ تشخيص تخلخل العظام لديه لإجراء الفحوصات المتكرّرة لتقييم التغيير الذي طرأ على العظام عقب تلقي العلاج.

كيف يتم الاستعداد للفحص؟

فحص كثافة العظام مشابه لفحص التصوير بالأشعّة السينيّة. الفحص غير مؤلم وغير باضع (Invasive).

في الغالب، لا حاجة لخلع الملابس، إلّا أنّه من المفضّل التوجه لإجراء الفحص مرتدين ملابس واسعة ومريحة دون زمّام، حزام أو أزرار حديديّة.

مدّة الفحص لا تستمرّ غالبُا لأكثر من 5 دقائق. على الأشخاص الذين يتناولون الكالسيوم عدم تناوله قبل الفحص بـ 24 ساعة.

النساء الحوامل - إذا كنت حاملًا، عليك إعلام الطبيب المعالج حيث أنّه من المرجح أن يتم تأجيل الفحص حتى انتهاء فترة الحمل.

بعد الفحص:

ما من توصيات خاصّة، ويمكن الاستمرار بالفعاليّات اليوميّة مباشرة بعد فحص كثافة العظام.

تحليل النتائج

يتم تحليل نتائج فحص كثافة العظام على يد اختصاصيّ الأشعّة (Radiologist)، طبيب مختصّ بفحوص التصوير.

يتم تحديد نتائج فحص كثافة العظام بواسطة قيمة تدعى علامة T. هذه القيمة تحدّد مدى كثافة العظام لدى الشخص نسبةً لكثافة العظام لدى الشباب الأصحّاء (في هذه المرحلة العمريّة تكون كثافة العظام في درجاتها القصوى).

العلامة T تحدّد الانحراف المعياري من كثافة العظم لدى الشباب الأصحّاء.

نتيجة موجبة تدلّ على أنّ كثافة العظم لدى الشخص أكبر من معدّلها العامّ.

نتيجة سلبيّة تشير إلى أنّها أقلّ من المعدّل.

وفقًا للمعايير المتبّعة اليوم فإنّ انحراف معياري حتّى - 1 (علامة T) يعتبر سليماً.

انحراف بين 1 - 2.5 تشير إلى كثافة عظم منخفضة وقد تعتبر مرحلة سابقة لتخلخل العظام.

عندما تكون نتيجة فحص كثافة العظم أقلّ من 2.5 يتم الإقرار بوجود تخلخل العظام، ويجب البدء بالعلاج في أسرع وقت ممكن.