شد البطن

Abdominoplasty (“Tummy Tuck”)
عملية شد البطن

هدف العملية:

تهدف جراحة شد البطن لإزالة الجلد الزائد وتقوية عضلات البطن، وذلك حينما يكون هنالك جلد زائد بكميات كبيرة وعندما تكون عضلات البطن مترهلة. من هذه الحالات على سبيل المثال، النساء في مرحلة ما بعد الحمل والولادة، اللاتي يعانين بالعادة من ترهل العضلات في منطقة البطن. وكذلك بعد فقدان الوزن بشكل كبير، وهو أيضا أمر يخلف وراءه فائضا من الجلد بكميات كبيرة.(المزيد حول طرق شد الجسم)

كذلك، يـُنصح بإجراء عملية شد البطن، الأشخاص الذين يعانون من الفتاق في البطن (فتق السرة أو فتق يمر عبر شق جراحي في البطن). الهدف من إجراء الجراحة هو هدف تجميلي فحسب، ولا ضرورة طبية لها بالعادة.

بشكل عام، يتم إجراء الجراحات التجميلية من أجل تعزيز شعور الشخص بالثقة بنفسه. هذا هو الغرض الأساسي من لجوء الناس إلى  إجراء عمليات جراحية لا ضرورة طبية لإجرائها.

يتم التوجه لإجراء جراحة شد البطن عندما تفشل كل الوسائل الأخرى بإزالة الترهل والجلد الزائد، وبشد وتقوية العضلات.

أفضل طريقة لمنع ترهل الجلد الزائد بعد فقدان الوزن بشكل كبير، هو ممارسة التمارين الرياضية، مع التركيز على عضلات البطن، وذلك خلال فترة الحمية الهادفة لإنقاص الوزن وليس بعدها. أحيانا، لا يدرك الناس أهمية النشاط البدني، فيعانون بعد فقدان وزنهم من فائض كبير في الجلد الذي كان يغطي مساحة كبيرة من النسيج الدهني، ويسبب لهم مصدر إزعاج على المستوى الجمالي.

(المزيد حول عمليات شد البطن)

الاستعداد للعملية:

يتضمن التحضير لجراحة شد البطن لقاءً استشاريا أوليا، يتم خلاله التأكد من أن الشخص الذي يرغب بإجراء العملية لا يعاني من أمراض تمنعه من إجرائها. كما تتم دراسة الأسباب التي دفعته لاتخاذ قرار إجراء هذه الجراحة.

يقوم الطبيب بتقديم شرح للمريض/ة عن المناطق التي يمكن وينبغي إزالة الجلد الزائد منها. كذلك، يقوم بتحويله – قبل إجراء العملية – لإجراء فحوص عامة حسب الحاجة – عادة، لا تكون هنالك حاجة لإجراء فحوص كثيرة، باستثناء تعداد الدم الشامل (الصيغة الدموية)، اختبار كيمياء الدم، واختبارات التخثر. وقد يطلب من المرضى الكبار في السن إجراء تصوير أشعة للصدر.

يتم إجراء جراحة شد البطن تحت التخدير الكامل. يجب استشارة الطبيب حول الأدوية التي يجب التوقف عن تناولها قبل الجراحة. يجب الامتناع عن شرب الكحول لمدة 48 ساعة كاملة، والصيام لمدة 8 ساعات قبل الجراحة.

سير العملية:

يتم تعقيم منطقة البطن بشكل كامل، ثم يقوم الطبيب بإحداث شق في أسفل جدار البطن. يتم عمل الشق بشكل أفقي، ويمر عبر الجلد، وطبقات ما تحت الجلد، وصولا إلى عضلات البطن. بالعادة، يتم إجراء شق آخر حول منطقة السرة.

تتم تقوية عضلات البطن بواسطة القـُطـَب (الغـُرَز)، ثم تتم إزالة الجلد الزائد. بعد ذلك تتم خياطة طبقة ما تحت الجلد والجلد في منطقة البطن من جديد إلى الشق الجراحي، بشكل يضمن شد الجلد بصورة متجانسة ومتساوية على كل مساحة جدار البطن.

بالغالب، لا تتم إزالة الكثير من الأنسجة الدهنية الزائدة خلال العملية الجراحية،  ما عدا في الحالات التي يتم فيها إزالة الجلد الزائد مع كمية قليلة من الأنسجة الدهنية. إذا كانت هناك حاجة لإصلاح فتق السرة أو فتق في شق جراحي، يتم إغلاقه وإصلاحه.

تتم خياطة الشق الجراحي باستخدام قـُطَب خاصة، ثم توضع الضمادات. يترك الجراح نازحا داخل الشق الجراحي، وذلك من أجل تصريف إفرازات وبقايا السوائل والدم من الأنسجة. تستغرق الجراحة ما بين ساعة إلى ساعتين.

المخاطر العينية لجراحة شد البطن:

الانصمام (الانسداد) الدهني -من المضاعفات النادرة جدًا التي تنفصل فيها جزيئات دهنية عن الأنسجة وتدخل إلى مجرى الدم الوريدي، الأمر الذي يؤدي لحصول انسداد في الأوعية الدموية الصغيرة، مثل أوعية الرئتين. من الممكن أن تكون هذه الحالة خطيرة، كما يمكنها أن تؤدي لانخفاض ضغط الدم وضيق التنفس. وبالتالي يجب الانتباه لهذه المضاعفات بعد الجراحة.

فقدان جزئي للشعور –بالغالب، يختفي هذا العارض تلقائيا، لكنه يحصل نتيجة لمسّ بسيط بالأعصاب الموجودة في منطقة جدار البطن.

مرحلة ما بعد الجراحة:

بعد جراحة شد البطن، يمكث المريض تحت المراقبة في المستشفى لمدة ليلة واحدة. وعادة ما تتم إزالة الضمادات والنازح في اليوم الذي يلي العملية. يكون من الواجب وضع حزام مطاطي على البطن لمدة شهر.

من الوارد حدوث نزيف تحت الجلد، لكن يتم امتصاصه في غضون أسابيع قليلة. بالإضافة إلى ذلك، قد يكون هناك عدم تناسق في الجلد، يختفي تلقائيا إلا في بعض الحالات النادرة التي يبقى فيها بشكل دائم. يعاني بعض المرضى من فائض جلدي في منطقة جانبي البطن والخصر، من الوارد أن يظهر هذا الفائض بشكل أوضح بعد جراحة شد البطن.

خلال الأسابيع الأولى بعد إجراء جراحة شد البطن، من الممكن أن يلاحَظ وجود نوع من الانتفاخ الذي يبدأ بالاختفاء تلقائيا وتدريجيا. إذا كانت هناك آلام، بالإمكان استخدام المسكنات وفق الحاجة. إذا استمرت الآلام على الرغم من استخدام المسكنات،  أو حصل ارتفاع في درجة الحرارة، ضيق في التنفس، إفرازات قيحية من الشق الجراحي، أو نزيف، فيجب التوجه على الفور للفحص الطبي.