الإجهاض الإنتاني

Septic abortion
محتويات الصفحة

الإجهاض الانتاني (Septic abortion) هو إجهاض يترافق مع عدوى في الرحم. وهو احد المضاعفات التي قد ترافق الإجهاض في كل أنواعه: إجهاض محرض - Induction of abortion (قانوني - Legal abortion أو غير قانوني - Illegal abortion، جراحي أو علاجي)، أو إجهاض عفوي - Spontaneous abortion (مهدد - Threatened، جزئي Partial  أو تام - Complete). كان الإجهاض الانتاني في الماضي مسبباً رئيسيا لموت النساء. ولا تزال المشكلة خطيرة في الدول النامية.

أعراض الإجهاض الإنتاني

الإجهاض الانتاني يترافق عادةً بإحساس عام سيء، درجة حرارة مرتفعة، قشعريرة، ألم في البطن السفلى و/أو أسفل الظهر، نزيف مهبلي أو إفرازات مهبلية سيئة الرائحة. مع تقدم العدوى وتفاقمها تظهر أعراض الصدمة التي تشمل، هبوط ضغط الدم، انخفاض درجة حرارة الجسم، انخفاض النتاج البولي وصعوبة في التنفس.

أسباب وعوامل خطر الإجهاض الإنتاني

أسباب الإجهاض الانتاني: بخلاف  جوف الرحم فإن مهبل المرأة غير معقّم. عندما تعبر الجراثيم من المهبل إلى جوف الرحم، قد تؤدي بداية إلى عدوىً موضعية، و قد تنتشر إلى ما بعد كيس الحمل، إلى مخاطية وعضلة الرحم. ومن هناك إلى الأعضاء المجاورة. في حالة تسرب مسبب العدوى إلى الدم، يسمى هذا الوضع بالإنتان (sepsis) ويشكل خطرًا على حياة المرأة. قد يحصل الإجهاض الانتاني للاسباب التالية: تمزق الأغشية ونزول السائل السلوي، داء منقول جنسيًا، لولب لم يتم إخراجه عند بداية الحمل، أنسجة حمل بقيت في جوف الرحم أو إدخال أجسام غريبة أو مواد كيميائية إلى جوف الرحم في محاولةٍ لإنهاء الحمل.

الوقاية من الإجهاض الإنتاني

لدى الشك بحدوث إجهاض، يجب التوجه فورًا للفحص الطبي. من المؤكد أنه ربما لن يتمكن الطبيب من إنقاذ الجنين، لكن العلاج الصحيح قد يمنع العدوى التي قد تشكل خطرًا على الحياة.

في عصر وسائل منع الحمل الفعّالة والمتاحة، طرأ هبوط في معدل الإجهاض الانتاني. في حالة فشل هذه الوسائل يجب إجراء إجهاض بشكل معقّم وفحص إمكانية إعطاء المضادات الحيوية بشكل وقائي قبل العملية. خطر المرض والموت المتعلق بالحمل يكون أكبر بشكل ملموس عندما يكون الحمل غير مرغوب فيه، خاصةً لدى المراهقات أو في حال تأخر التوجه إلى الطبيب.