ضائقة جنينية

Fetal distress

محتويات الصفحة

مصطلح ضائقة جنينية هو مصطلح واسع يشمل جميع الحالات التي يوجد فيها مشكلة وصول الدم والأكسجين إلى الجنين أثناء وجوده في الرحم.

المصطلح غير دقيق لأن القدرة على تشخيص هذه الحالة والتدقيق بالتشخيص محدودة.

الضائقة الجنينية تُثير مخاوف الكثير ولكن ليس كل ضائقة جنينية تُعتبر تهديدًا مباشرًا لحياة الجنين أو صحته.

أعراض ضائقة جنينية

تُوجد علامتان رئيسيتان للضائقة الجنينية وهما:

  • تغيرات في معدل نبض الجنين.
  • بطء في حركة الجنين.

أسباب وعوامل خطر ضائقة جنينية

هناك حالات عديدة يكون فيها الجنين في الرحم في وضع ضائقة.

1. أسباب الضائقة الجنينية

الأسباب الأكثر شيوعًا بينها هي:

  • قصور في المشيمة يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم والأكسجين للجنين.
  • الضغط على الحبل السري.
  • وجود ربط في الحبل السري.
  • مشاكل في تدفق الدم إلى الرحم وبالتالي يتضرر تزويد الجنين بالدم.

2. عوامل الخطر

من عوامل الخطر التي تزيد من التعرض للضائقة الجنينية:

  • ولادة طفل ميت.
  • تأخر النمو داخل الرحم.
  • قلة السائل الأمنيوسي.
  • حمل متعدد.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • البدانة.
  • التدخين.
  • تسمم الحمل.

مضاعفات ضائقة جنينية

من مضاعفات الضائقة الجنينية على الجنين:

  • إصابة الدماغ.
  • شلل دماغي.
  • موت الطفل داخل الرحم.

تشخيص ضائقة جنينية

يتحرك الجنين في الرحم مع وجود مشكلة في تدفق الدم أو الأكسجين إلى الجنين تنخفض حركاته.

توصى جميع النساء خلال الربع الثالث من الحمل التعرف على حركات جنينها وعدها في كل مرة، انخفاض حركات الجنين دون حد معين يُشير عادةً إلى الضائقة الجنينية، هذه الطريقة سهلة ومتاحة لكل امرأة، إذا كان هناك اشتباه في انخفاض حركات الجنين يجب التوجه إلى الطبيب للمراجعة.

في الآتي طرق تشخيص الضائقة الجنينية:

1. اختبار عدم الإجهاد (Non stress test)

في هذه الطريقة يُقاس معدل نبض الجنين، وكذلك خلال دقات قلب الجنين يُفحص وجود تسارع أو تباطؤ.

تباطؤ معدل دقات قلب الجنين هي دليل على الضائقة الجنينية، تُعد هذه من الطرق المقبولة وتُنفَّذ في غرف الولادة لتشخيص الضائقة الجنينية.

2. فحص الأمواج فوق الصوتية (Ultrasound)

بمساعدته يُمكن تحديد كمية السائل السلوي، وعدد حركات الجنين، ووتيرة التنفس.

تُحدد قيم القياسات وفق نظام تقييمي بالدرجات عند الحصول على درجة أقل من الحد المعين فإن ذلك يُشير لوجود ضائقة جنينية.

الجنين في الضائقة يتحرك أقل من جنين سليم بشكل ملحوظ، ويؤدي حركات جسم وتنفس أقل، وكمية السائل السلوي أقل من الطبيعي.

تصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية

3. اختبار التحدي أوكسيتوسين (Oxytocin Challenge Test - OCT)

في هذا الاختبار يُراقب قلب الجنين مع وجود الطلق، حيث الطلق يُمكن أن يُسبب تباطؤ في معدل دقات قلب الجنين وهو دليل على الضائقة الجنينية.

4. قياس درجة حموضة الدم

قياس درجة الحموضة في الدم من فروة رأس الجنين أثناء الولادة، وبعد تمزُّق الأغشية يُمكن قياس درجة الحموضة في دم الجنين عن طريق أخذ عينات من فروة الرأس، كلما كانت درجة الحموضة أقل تكون درجة الضائقة أعلى، عادةً الاختبار في حد ذاته لا يُسبب ضررًا للجنين.

5. اختبار تشبع الأكسجين (Oxygen Saturation Test)

جهاز هدفه تحديد مستوى الأكسجين في الأوعية الدموية الصغيرة في جلد الجنين، يتم إدراج الجهاز داخل الرحم ويقيس نسبة الأكسجين.

عندما تكون نسبة أكسجين منخفضة يُمكن أن تُسبب ضائقة جنينية، أو تُشير إلى وجودها.

6. اختبار تنبيه سمعي للجنين (Acoustic Stimulation)

يُعرَّض الجنين لسماع صوت عالي يؤدي إلى تسارع نبضات قلبه، انعدام أو نقصان في معدل ضربات القلب هو دليل على الضائقة الجنينية.

7. تنبيه فروة رأس الجنين (Sculp Stimulation)

من أجل أن يُسبب زيادة معدل ضربات القلب لدى الجنين، إذا كان معدل ضربات قلب الجنين لا تتزايد، أو حدث انخفاض في معدل ضربات القلب فذلك إشارة لوجود الجنين في ضائقة.

علاج ضائقة جنينية

هناك درجات متفاوتة من الضائقة الجنينية، وليست كل ضائقة تتطلب التدخل الفوري أو العملية القيصرية.

1. عوامل يعتمد عليها علاج الضائقة الجنينية

هناك درجات من الضائقة تتطلب المراقبة عن كثب، وهناك درجات تتطلب ولادة ولكن ليس فورًا، وهناك حالات تتطلب التوليد الفوري.

اتخاذ قرار بشأن كيفية التدخل ومستوى الحاجة الملحة يعتمد على عوامل كثيرة بما في ذلك:

  • عمر الحمل.
  • شدة الضائقة.
  • المرحلة عند الولادة.

2. علاج الضائقة الجنينية

إذا وقعت الضائقة الجنينية أثناء الولادة يُمكن وضع المرأة على الجانب الأيسر هذا الوضع يُحسن من تدفق الدم إلى الجنين.

يُمكن توفير الأكسجين ووقف نشاطات الطلق لمنع تدهور وضع الجنين، وإذا كانت الضائقة شديدة يجب توليد الجنين بسرعة.

إذا كانت الظروف تسمح بالولادة عن طريق المهبل فهي الطريقة الأفضل، إن لم يكن فعندها يجب إجراء الولادة القيصرية.

بدرجات خفيفة من الضائقة الجنينية يُمكن الاكتفاء بالمتابعة خصوصًا إذا كان سن الحمل مبكرًا والجنين ليس مستعدًا للولادة.

الوقاية من ضائقة جنينية

لا توجد طريقة خاصة للوقاية من الضائقة الجنينية، ولكن يُساعد التشخيص المبكر على تفادي المضاعفات.