متلازمة هيلب

Hellp syndrome

محتويات الصفحة

إن متلازمة هيلب هي اختصار لتحلل دموي، وارتفاع في خمائر الكبد، ونقص في الصفائح الدموية، وهي تُمَيِّز النصف الثاني من فترة الحمل.

من المتبع اليوم توليد النساء المصابات بهذه المتلازمة حتى لو كان عمر الحمل صغيرًا وينطوي على ولادة خَديج حيث يظهر أحيانًا لدى بعض النساء اللواتي يعانين من هذه المتلازمة بطء في نمو الجنين في الرحم، وتكون نتيجته ولادة طفل أصغر من جيله وهذا على ما يبدو بسبب اضطرابات في تزويد الدم للمشيمة.

لا يوجد حتى اليوم علاج متفق عليه يمنع تطور هذه المتلازمة ومع ذلك فإن مسبب المتلازمة معروف حيث أن إحدى النظريات المتفق عليها اليوم، هي أن مصدر المرض عمل غير سليم للبطانة الناتج عن وصول مواد معينة من المشيمة، ومن هنا يُفهم التحسن السريع بعد الولادة وبعد إخراج المشيمة.

أعراض متلازمة هيلب

إن أعراض متلازمة هيلب بشكل عام هي:

  • نقص في الصفائح الدموية.
  • اضطراب في وظائف الكبد.
  • تحلل دموي لكريات الدم الحمراء.
  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • زيادة البروتين في البول المسمى بيلة بروتينية.

أسباب وعوامل خطر متلازمة هيلب

لا يعرف الأطباء أسباب الإصابة بمتلازمة هيلب حيث تكون فرصتك في الإصابة فيها أكبر إذا كانت لديك من قبل، فمعظم النساء اللاتي يصبن به يعانين من ارتفاع ضغط الدم أولًا بالرغم من أنه يمكن الإصابة مع ضغط الدم الطبيعي.

وتشمل عوامل الخطر ما يأتي:

  • العمر أكبر من 25 عامًا.
  • الإنجاب مرتين أو أكثر من قبل.
  • ارتعاج حاد في حمل سابق.
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية.
  • الإصابة بأمراض التخثر المختلفة.

مضاعفات متلازمة هيلب

تشمل المضاعفات ما يأتي:

  • فشل الجهاز التنفسي الحاد.
  • سوائل في الرئتين.
  • نزيف مفرط أثناء الولادة.
  • انفصال المشيمة الذي يحدث عندما تنفصل المشيمة عن الرحم قبل ولادة الطفل.
  • حدوث نزيف لا يمكن السيطرة عليه.
  • تمزق في الكبد.
  • نوبات صَرَعية.
  • عدم تفريغ البول.
  • فشل كلوي.
  • نزيف في الدماغ.
  • وفاة الأم.

تشخيص متلازمة هيلب

إذا كانت لديك أعراض متلازمة هيلب يجب استشارة الطبيب حيث سيجري بعض الفحوصات والتي تشمل:

  • ضغط دم مرتفع.
  • ألم في الجانب الأيمن العلوي من بطنك.
  • تضخم الكبد.
  • تورم الساقين.
  • وظائف الكبد.
  • تعداد الصفيحات الدموية.
  • نزيف في الكبد.

علاج متلازمة هيلب

إن هذه الحالة تكون متطورة جدًّا ولذلك فإن العلاج الوحيد الذي يمكن أن يوقف هذا المسار هو توليد المرأة في أسرع وقت حيث تكون المخاطر كبيرة للغاية للأم والطفل إذا بقيت حامل.

قد يشمل العلاج المساند أيضًا:

  • المحافظة على نسبة سوائل ملائمة.
  • تزويد منتجات دم حسب الحاجة.
  • موازنة ضغط الدم ومتابعة الحالة في ظروف علاج مكثف.
  • دواء كورتيكوستيرويد (Corticosteroid) لمساعدة رئتي طفلك على التطور بسرعة أكبر.
  • دواء لارتفاع ضغط الدم.
  • الأدوية لمنع النوبات.
  • نقل الدم.

الوقاية من متلازمة هيلب

لا توجد طريقة للوقاية من متلازمة هيلب حيث أن أفضل شيء يمكنك القيام به هو الحفاظ على صحتك قبل وأثناء الحمل ومراقبة العلامات المبكرة للحالة، حيث يمكن أن تساعدك الخطوات الآتية:

  • راجعي طبيبك بانتظام لزيارات ما قبل الولادة.
  • أخبري طبيبك إذا كان لديك أي حالات حمل عالية الخطورة أو كان أحد أفراد عائلتك مصابًا بمتلازمة هيلب أو تسمم الحمل أو مشاكل ضغط الدم الأخرى.
  • تعرف على الأعراض واتصل بطبيبك في أسرع وقت ممكن إذا كانت لديك.