اسباب نمو الغدة الصماء بشكل كبير وعلاجها

السؤال
انا رجل عمري 43 عام, لا ادخن ولا اتناول الكحول, متزوج ولدي اسلوب حياه طبيعي جدا. بسبب الالام الشديدة في الراس، ولم تساعدني المسكنات الخاصة لهذه الالام, توجهت للطوارئ واجروا فحص الاشعة المقطعية (CT) وتبين بها ان الغدة الصماء كبيرة جدا وقاموا بفحص البرولاكتين (Prolactin) وكانت نسبته 23000. توجهت لطبيبة الغدد الصماء وبدات العلاج بروموكريبتين (Bromocriptine) وحتى الان لا اشعر بتاثير الدواء. ما الذي يسبب نمو الغدة بشكل كبير؟ وما هي الاعراض الجانبية للدواء على المدى البعيد؟ ما هي الاثار المترتبة على البرولاكتين الزائد كما تبين لدي؟ هل ساضطر لتناول بروموكريبتين كل الحياة؟
الجواب

الورم البرولاكتيني (Prolactinoma) هو ورم حميد في الغدة النخامية التي تفرز هورمون البرولاكتين (Prolactin). الافراز المفرط من البرولاكتين يسبب ارتفاعه بالدم ويؤدي الى مشاكل في الوظائف الجنسية، نقص الخصوبة عند الرجال، اضطرابات الدورة الشهرية، العقم، احتقان حليب الثدي. بالاضافة الى ذلك البرولاكتين الزائد في الدم ممكن ان يسبب هشاشة العظام (osteoporosis) عند استمرار الاضطراب دون علاج. بروموكريبتين (Bromocriptine) هو الدواء الافضل للورم البرولاكتيني. هذا الدواء يقلص الورم ويقلل من نسبة البرولاكتين في الدم الى الطبيعي عند معظم المرضى. الدواء امن للاستخدام وقد تظهر، من قبل معظم المرضى، اعراض جانبية مثل الغثيان والدوار ولكن تناول الدواء تدريجيا في البداية يقلل حدوث الاعراض الجانبية. ابتلاع الحبوب مع الطعام يقلل من الغثيان وبالاضافة الى ذلك قد يكون هنالك ميل للامساك والذي يمر بزيادة نسبة الالياف في الغذاء اليومي. مدة العلاج تختلف من شخص الى اخر ولكن بشكل عام يمكن ان يؤخد الدواء لعدة سنوات. بعد سنتين من تناوله عادة تجرى استراحة لعدة اسابيع وتراقب نسبة البرولاكتين. اذا بقيت النسبة منخفضة ممكن ايقاف العلاج، ولكن اذا عادت وارتفعت يجب ملائمة الجرعة من جديد لفترة اضافية، وفي جميع الحالات من المفضل عدم التوقف عن تناول الدواء دون استشارة طبيب الغدد الصماء.