الأعراض الجانبية لدواء الميتفورمين لعلاج السكري

السؤال

زوجتي تعاني من مرض السكري وبدات بتناول دواء من نوع ميتفورمين (Metformin) قبل عامين لفترة طويلة لمدة ثمانية عشر شهرا. لكن وبسبب الضغط النفسي، لم تأخذ الدواء لمدة 3 أشهر تقريبا. الان عادت مرة أخرى إلى اخذ ميتفورمين بموافقة طبيب العائلة، ولكن في الثلاثة أيام الاولى كانت تعاني من الإسهال، القيء والضعف. وعلى الرغم من انها تشعر بالحرارة الا انها تكون باردة جداً. هل هذه الظواهر معقولة؟ أنا خائف جدا من أن يكون ذلك غير طبيعي. مستوى السكر لديها هو 197 بعد ساعتين من تناول الطعام، وعمرها 25.

الجواب

الغثيان والقيء هي اثار جانبية شائعة لدى المرضى الذين يعالجون بواسطة الدواء من نوع الميتفورمين (Metformin)، وهي تظهر بـ 6% إلى 25% من الحالات. 
تظهر الإسهالات في 10%  الى 53% والضعف في 9% من المرضى. 
هذه المشاكل تمييز مرحلة بداية العلاج، وفي كثير من الحالات تختفي. لم تحدد ما إذا كانت المشاكل التي تعاني منها زوجتك قد ظهرت بعد وقت قصير من بدء العلاج بالميتفورمين. ربما أن الشكاوى لا تنبع من الدواء، وإنما من فيروس المعدة الذي اصاب زوجتك. 
إذا كنت خائفا، يمكنك أن توصي زوجتك بالتوجه إلى طبيب العائلة، التي يمكنه فحصها وتفقد حالتها السريرية. يفضل فحص نسبة السكر في الدم عندما تشعر بالأعراض، وليس فقط بعد ساعتين من وجبة الطعام، لأن قيم السكر العالية جدا أو المنخفضة جدا قد تسبب لأعراض مماثلة. 
مستوى السكر في الدم الذي يصل الى 197 بعد ساعتين من تناول الوجبة هي قيمة أعلى من القيمة المطلوبة، ولكن لتحقيق التوازن، فمن المهم أن نعرف ما هي القيم أثناء الصيام.