الاسترواح الصدري

Pneumothorax
محتويات الصفحة

الاسترواح الصدري (Pneumothorax) هو ظاهرة تتمثل بتراكم الهواء بين أنسجة الرئة وجدار الصدر، وهو معروف منذ العصور القديمة. يحيط بالرئة غلاف مكوّنٌ من طبقتين: طبقة ملتصقة بالرئة - هي الغشاء البلوري الداخلي (visceral pleura)، وطبقة أخرى ملتصقة بالسطح الداخلي للقفص الصدري - تسمى بالغشاء البلوري الخارجي (parietal pleura). عند التنفس بشكل عادي، يلتصق الغلافان ببعضهما، ويخرج الهواء الذي نستنشقة عبر الزفير. أما في حالة الإصابة بالاسترواح الصدري، فيقوم الهواء المتراكم بالفصل بين طبقتي الغلاف.

أسباب وعوامل خطر الاسترواح الصدري

من الممكن أن تحدث الإصابة بالاسترواح الصدري المكتسب خلال تلقي علاج طبي بسبب حدوث ثقب بغلاف الرئة، أو عند التعرض لإصابة حادة في الصدر نتيجة لحادث سيارة أو للسقوط من ارتفاع كبير، وكذلك نتيجة للإصابات التي تخترق الصدر كالإصابة بطعنة سكين أو بعيار ناري على سبيل المثال.

أما الاسترواح الصدري الذاتي، فهو عادة ما يكون نتيجة لمرض رئوي، مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD - Chronic Obstructive Pulmonary Disease), الربو (Asthma), والتليف الكيسي (Cystic Fibrosis). وفي بعض الحالات النادرة، يكون ناجما عن الإصابة بسرطان رئوي أو بنقائل سرطانية في الرئتين (metastases)، خاصة سرطان السركوما (Sarcoma).

العامل الذاتي الأكثر انتشارا، الذي يسبب الإصابة بالاسترواح الصدري, هو استرواح الصدر العفوي الابتدائي (Primary spontaneous pneumothorax). يكون أغلب المصابين به (بشكل غير واضح تماما) شباب نحيفون وطوال القامة، في سنوات العشرين من العمر، وهم عادةً ما يعانون من آلام مفاجئة في الصدر، مصحوبة بضيق في التَّنَفُّس، حتى دون القيام بأي مجهود جسدي شاق. وقد بيّنَت بعض الأبحاث أن هنالك احتمالا لدى هذه الفئة من الأشخاص لتشكّل الفقاعات (Bleb) في الجزء العلوي من الرئة، لكن سبب ظهور هذه الفقاعات أو وظيفتها ما زال غير واضح. الفرضية السائدة هي أن هنالك علاقة للالتهاب بمجرى الهواء. سبب حدوث الاسترواح الصدري الذاتي هو تمزق إحدى الفقاعات الموجودة على غشاء الرئة الداخلي (visceral pleura). يسمح تمزق غشاء الرئة بمرور الهواء بين داخل الرئة وبين الأغشية  التي تغلفها، ويتيح تراكم الهواء بينهما.

تظهر الدراسات أن التدخين يزيد من وتيرة وسرعة تمزق الفقاعة.

أحد العوامل الذاتية الإضافية التي تؤدي لحدوث الاسترواح الصدري، هو الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن (Chronic obstructive pulmonary disease - COPD). يتميز هذا المرض بالتوسع المرضي لفراغات الهواء الصغيرة الموجودة في الرئه، والمعروفة باسم الفقاعات (Bullae). ينشأ الاسترواح الصدري  بسبب تمزُّق إحدى الفقاعات (Bullae). ويؤدي الاسترواح الصدري العفوي لتفاقم أعراض (بالاساس ضيق التنفس) أمراض الرئتين التي أدت إلى حدوثه. 

ينشأ الاسترواح الصدري المكتسب نتيجة لإصابة خارجية أدت لحصول ثقب أو تمزق بغشاء الرئة.

عادة ما تكون الأعراض التي تميز الاسترواح الصدري العفوي أو المكتسب متشابهه. عند حدوث ثقب في غشاء الرئة، فإن الهواء يتراكم حول الرئة ويؤدي للضغط عليها، وحتى لحصول انهيار جزئي فيها. نتيجة لهذا الانهيار، ينغلق الثقب وتتوقف عملية دخول الهواء إلى الفراغ بين طبقتي الغشاء البلوري للرئة (pleura).

تشخيص الاسترواح الصدري

يمكن تشخيص الاسترواح الصدري بسهوله نسبية، وذلك بواسطة التصوير الإشعاعي للقفص الصدري.

علاج الاسترواح الصدري

إذا كانت حدّة الإصابة بالاسترواح الصدري منخفضة لدى أشخاص لا يعانون من أية خلفية مرضية، فإن علاج الاسترواح الصدري يرتكز بالأساس على إخضاع المريض للإشراف الطبي والمتابعة فقط، وذلك من خلال التصوير الدوري للقفص الصدري، إلى أن يتم تفريغ كل الهواء الموجود في الفراغ الذي بين طبقتي الغشاء البلوري (pleura)، وتوسّع الرئتين بشكل كامل. أما إذا لم تتوسع الرئتان, أو عندما يكون الاسترواح الصدري أكثر حِدّة، فيتم إدخال أنبوب وَرْبيّ للتفريغ (intercostal drain) تحت التخدير الموضعي.

يمكن أيضا القيام بالعلاج بواسطة جراحة بضع الصدر (Thoracotomy).

من المهم  أن نعرف أن الاسترواح الصدري الذاتي الأولي قد يتكرر. ويصل معدل تكراره إلى نحو 50% من الحالات.

في السنوات الاخيرة، أخذ العلاج بواسطة منظارالصدر (Thoroscopy) بالانتشار كعلاج جراحي للاسترواح الصدري.

يفوق معدل ظهور الاسترواح الصدري مجددا (التكرار) بعد الخضوع للجراحة التنظيرية في الصدر (Thoroscopy)، معدل ظهوره مجددا بعد الخضوع لجراحة بضع الصدر (Thoracotomy) بقليل. غير أنه من المتبع إجراء الجراحة التنظيرية للصدر نظرا لكونها إجراءً علاجيا أقل جورا من نظيرتها التي تعتمد بضع (شق) الصدر.