التهاب رئوي جرثومي

Bacterial pneumonia
محتويات الصفحة

التهاب رئوي جرثومي هو عملية التهابية في مركبات الرئتين المختلفة. قد ينجم هذا الالتهاب عن جراثيم مختلفة، وكذلك عن فيروسات وفطريات. كان هذا المرض معروفًا في اليونان القديمة. وصف أبقراط (Hippocrates) مرضًا تصاحبه آلام في الصدر وضيق في التنفس، وأطلق عليه اسم "التهاب الجنبة والرئة" (Peripneumonia). في العام 1880 اكتشف لوي باستور (Louis Pasteur) الجرثومة العقدية الرئوية (Streptococcus pneumoniae) التي تبين لاحقًا أنها أحد المسببات الرئيسية للالتهاب الرئوي.

يتم تصنيف الالتهاب الرئوي حسب مكان تواجد المريض في بداية مرضه، وكذلك حسب بينات أخرى مختلفة يتم اكتشافها في الفحص الجسماني أو في صور الأشعة السينية (رنتجن – X - ray).

  1. التهاب رئوي مكتسب من المجتمع (Community - acquired pneumonia) – التهاب رئوي يتم اكتسابه لدى تواجد المريض في المجتمع، في نشاطه اليومي الاعتيادي. الجراثيم التي تساهم في الالتهاب هي جراثيم موجودة بين أفراد المجتمع، مثل العقدة الرئوية (Streptococcus pneumoniae)، أو المستدمية الرئوية (Haemophilus pneumoniae). تكون هذه الجراثيم، عادةً، حساسة لأنواع كثيرة من المضادات الحيوية (Antibiotics) التي يتم تناولها عن طريق الفم. معالجة هذا النوع من الالتهاب سهلة نسبيًا ويحصل المريض على العلاج وهو في بيته.
  2. التهاب رئوي مكتسب من المستشفى (Nosocomial or hospital - acquired pneumonia)- التهاب رئوي يتم اكتسابه بعد ثلاثة أيام أو أكثر، من دخول المريض إلى المستشفى، لأي سبب كان. الجراثيم المسببة له هي تلك الموجودة بين جدران المستشفى، وتُعتبر ذات مقاومة لأنواع المضادات الحيوية البسيطة. تتم معالجته بواسطة المضادات الحيوية التي يتم تستيلها في الوريد.
  3. التهاب رئوي نموذجي (Typical pneumonia) - تكون البينات التي تظهر في الفحص الجسماني، والفحوصات المخبرية، مميزة (نموذجية) للالتهاب الرئوي. قد يكون هذا الالتهاب مكتسبًا من المجتمع أو من المستشفى، على حدٍ سواء.
  4. التهاب رئوي لا نموذجي (Atypical pneumonia) – تكون البينات التي تظهر في الفحص الجسماني، والفحوصات المخبرية، غير مميزة (نموذجية) للالتهاب الرئوي العادي (على سبيل المثال، لا بينات عند الإصغاء إلى الرئتين). هذا الالتهاب ينجم، عادة، عن جراثيم معينة، مثل: الفيلقية (Legionella), المفطورة (Mycoplasma) أو المتدثرة (Chlamydia).

في الدول الغربية، يصاب 150 شخصا من بين كل 100,000 شخص بالتهاب رئوي في كل سنة. ويتم إدخال 20% من المصابين إلى المستشفى.

أغلبية مرضى الالتهاب الرئوي، الذين يتلقون العلاج الصحيح، يتماثلون للشفاء التام خلال أسبوعين.

ما زالت نسبة الوفيات من جراء الالتهاب الرئوي 1% في المجتمع و25% في المستشفى، حتى في عصر الطب الحديث.

أعراض التهاب رئوي جرثومي

تختلف أعراض الالتهاب الرئوي باختلاف الأشخاص المصابين، إذ تظهر لدى كل مريض توليفة مختلفة من الأعراض العامة التالية: الحُمّى (ارتفاع درجة حرارة الجسم)، القشعريرة، ضيق التنفس، السعال (قد يكون جافًا، مع بلغم أو مع دم)، آلام في الصدر، آلام الرأس، التعرّق، الغثيان، القيء، انعدام الشهية، الإسهال (وخاصة في حالة الالتهاب الرئوي اللا نموذجي)، الضَعف العام، التشوش (وخاصة لدى المسنين) وآلام العضلات.

أسباب وعوامل خطر التهاب رئوي جرثومي

هنالك عدة عوامل يرفع كل واحد منها، أو مجتمعة معا، من خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي: الكثافة السكانية المرتفعة، التدخين، أمراض الرئة، مرض السكري، فشل القلب الاحتقاني، الإدمان على تناول المشروبات الروحية، سن الطفولة المبكرة وسن الكهولة، المرضى الذين يتناولون أدوية ضد رفض أعضاء مزروعة في الجسم، المرضى الذين يرقدون في الفراش لمدة طويلة، المرضى المصابون بأمراض تسبب هبوطا في مستوى المناعة وفي عمل الجهاز المناعي، مثل السرطان والإيدز.

تشخيص التهاب رئوي جرثومي

تشخيص الالتهاب الرئوي وتحديد العامل المسبب يتقرران من خلال الدمج بين المعطيات التي يتم الحصول عليها: التاريخ الطبي، الفحص الجسماني، صورة الأشعة للصدر، مسحة (عينة) من البلغم، مزارع استنبات من البلغم والدم. وفي أحيان قليلة، بهدف التوصل إلى تشخيص المرض وتحديد المسبب، قد تستدعي الحاجة استخدام طرق أكثر تركيبًا، مثل التصوير المقطعي المحوسب (Computed Tomography – CT) للصدر، تنظير القصبات (Bronchoscopy)، بزل الصدر (Thoracocentesis).

علاج التهاب رئوي جرثومي

يتم تحديد علاج الالتهاب الرئوي تبعا الجرثومي لنوع الجرثومة المسببة للمرض. ودائمًا بواسطة المضادات الحيوية، سواء عن طريق الفم في الحالات البسيطة، أو عن طريق التستيل في الوريد في الحالات الأكثر حدة وصعوبة. نوع المضاد الحيوي مشروط بنوع الجرثومة المسببة للمرض، لكن في أحيان كثيرة، وخاصة في الالتهابات الرئوية المكتسبة في المجتمع، تتم معالجة المريض بواسطة مضاد حيوي يقضي على الجراثيم الموجودة في المجتمع، طبقا للمعلومات الوبائية.