دبيلة (تجمع قيحي في جوف)

Empyema

محتويات الصفحة

تشير الدبيلة إلى تراكم كمية من القيح والسوائل في فراغ الجنبة (pleura)، وكان الطبيب اليوناني أبقراط (Hippocrates) أول من شخص هذه الحالة قبل أكثر من 2400 سنة.

تتم تسمية الدبيلة الموجودة في فراغ الجنبة بالدبيلة الصدرية (Thoracic empyema)، وذلك لتمييزها عن الحالات الأكثر ندرة من الدبيلة والتي تصيب كيس المرارة أو أماكن أخرى في الجسم.

على الرغم من أن الدبيلة قد تصيب أشخاص عدة بأجيال وفئات مختلفة، إلا أنها تعتبر أكثر انتشارًا بين المرضى الأكبر سنًا، خصوصًا ذوي الحالة الصحية الضعيفة، حيث تكون إصابتهم بالمرض أكثر شدّة وصعوبة. 

تعتبر الدبيلة الهوائية (Aerobic) أكثر انتشارًا بين الأشخاص ذوي الحالة الصحية الجيدة بشكل عام، أما الدبيلة اللاهيوائية (Anaerobic) فتصيب الأشخاص المصابين ببعض الأمراض، مثل: الأمراض الرئوية المزمنة، والأورام الرئوية، والسكري، ومشاكل الأسنان.

أعراض دبيلة (تجمع قيحي في جوف)

تشمل أعراض الدبيلة ما يأتي:

  • سعال جاف.
  • ضيق في التنفس.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • قشعريرة.
  • فرط التعرق.
  • ضعف.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن.
  • آلام في الصدر.
  • بلغم قيحي ذو رائحة كريهة.

أسباب وعوامل خطر دبيلة (تجمع قيحي في جوف)

تحدث الدبيلة نتيجة الإصابة بعدة أنواع من الممرضات مثل ما يأتي:

  • العقدية المكورة (Streptococcus Pneumonia).
  • الإشريكية القولونية (Enterobacteriacea Escherichia coli).
  • الزائفة (Pseudomonas).
  • الميكوبلازما (Micoplasma).
  • الكلبسلة الرئوية (Klebsiela pneumonia).
  • الفطريات.

حالات تسبب الإصابة بالدبيلة

يوجد العديد من الحالات التي تسبب الإصابة بالدبيلة مثل ما يأتي:

  • الالتهاب الرئوي (parapneumonic).
  • إجراء عمليات جراحية في الصدر.
  • صدر مدمى (Hemothorax) نتيجة لإصابة باضعة في منطقة الصدر.
  • خراج (abscess) في الرئتين أو تحت الحجاب الحاجز.
  • تمزق المريء.
  • وجود جسم غريب في المسالك التنفسية.

عوامل الخطر الإصابة بالدبيلة

تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالدبيلة ما يأتي:

  • الإصابة ببعض الأمراض، مثل: الأورام، وأمراض الرئة والقلب، وداء السكري.
  • تعاطي المخدرات والكحول.
  • تناول أدوية مثبطة للجهاز المناعي.

مضاعفات دبيلة (تجمع قيحي في جوف)

قد تسبب الدبيلة الإصابة بالعديد من المضاعفات، وتشمل ما يأتي:

  • خراج في فراغ الجنبة.
  • ناسور (Fistula) بين فراغ الجنبة ومسالك التنفس.
  • خراج في الأعضاء المختلفة من الدماغ والكبد.
  • زيادة سمك جدار الجنبة، وانخماص (Atelectasis) جزئي أو كامل للرئة.
  • الإنتان (sepsis).
  • الموت.

تشخيص دبيلة (تجمع قيحي في جوف)

يمكن تشخيص الإصابة بالدبيلة كما يأتي:

  • معرفة السجل الطبي للمريض.
  • الفحص الجسدي.
  • تصوير القفص الصدري.
  • فحص كيميائي حيوي لسائل الجنبة.
  • فحص مستويات الخلايا البيضاء في الدم والسائل الجنبي.

بعض الأمور المهمة أثناء تشخيص الحالة

من المهم مراعاة بعض الأمور عند تشخيص وعلاج الدبيلة كما يأتي:

  • التشخيص المبكر للسائل في فراغ الجنبة.
  • تحديد مكان السائل الجنبي في الصدر بشكل دقيق.
  • تقديم العلاج المناسب بالمضادات الحيوية.
  • التفكير واتخاذ القرار في حال كان هناك حاجة إلى إجراء جراحة ما.
  • الحفاظ على حالة المريض الغذائية والصحية العامة.

علاج دبيلة (تجمع قيحي في جوف)

يتم علاج مرضى الدبيلة من خلال ما يأتي:

  • العلاج الدوائي

ويكون ذلك من خلال وصف بعض المضادات الحيوية التي يتم إعطاؤها عادةً عن طريق الوريد، ويتم تحديد نوع المضاد الحيوي المناسب تبعًا لمسبب المرض.

  • العلاج الجراحي

يهدف العلاج الجراحي إلى ما يأتي:

1. تفريغ فراغ الجنبة من السوائل

ويكون ذلك من خلال ما يأتي:

  • تركيب منزح (Drain) أو عدة منازح بين الأضلاع من جهة الدبيلة.
  • إدخال مواد مذيبة للتخثرات لداخل فراغ الجنبة.
  • إدخال المضادات الحيوية عن طريق المنزح.
  • علاج طويل الأمد ومتواصل بالمنزح مع الاستمرار بشفط السوائل.

2. سد الفراغ الملوث في القفص الصدري

وذلك من خلال إجراء جراحة مثل ما يأتي:

  • تقشير نسيج جنبة المريض (Decortication of lung).
  • رأب الصدر (Thoracoplasty).

الوقاية من دبيلة (تجمع قيحي في جوف)

يمكن الوقاية من الإصابة بالدبيلة من خلال تجنب العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالمرض قدر الإمكان.