تصوير البطن

Abdominal X-Ray

محتويات الصفحة

تصوير البطن الإشعاعي، هو فحص تصوير يعطينا صورة للبطن من خلال التصوير بالأشعة السينية (رنتجن). تمر الأشعة عبر البطن وتخترقه ليلتقطها لوح يحتوي على شريط خاص للتصوير حساس لهذا النوع من الأشعة.

يقوم بإجراء هذا الفحص فني أشعة، ويتم تحويل الصورة إلى الطبيب المختص (على شكل صورة "فيلم" أو كصورة محوسبة) ليقوم بتحليلها. عادة ما يكون الطبيب المسؤول عن تحليل نتائج الأشعة، طبيبًا مختصًا بالتصوير الإشعاعي (Radiologist).

كذلك، يقوم الأطباء الأخصائيون في بعض المجالات الأخرى، خصوصًا الجراحين، بتحليل نتائج تصوير البطن، ويستشيرون أخصائي الأشعة عند الحاجة.

المميزات الخاصة والهامة لتصوير البطن هي أنه متاح بشكل شبه دائم، مقرون بالتعرض لكمية قليلة من الإشعاع، ولا يكلف الكثير من المال.

أما السيئة الأكثر بروزًا لمثل هذا النوع من الفحص، فهو قدرته المحدودة على تشخيص غالبية الحالات المرضية في البطن، باستثناء بعض الحالات الطارئة.

الفئة المعرضه للخطر

الأجنة لدى النساء الحوامل اللواتي يخضعن لهذا الفحص، وكذلك الأطفال الصغار. هنالك خطورة قليلة في عملية تصوير البطن على هذه الشرائح نتيجة للتعرض للأشعة، خصوصًا وأن هؤلاء عادة ما يكونون أكثر حساسية للأشعة.

تكون مستويات الأشعة خلال تصوير البطن، أعلى منها في عملية تصوير الصدر على سبيل المثال، ولكنها تبقى أقل من مستويات الأشعة في بعض الفحوص الأخرى مثل فحص التصوير المقطعي المحوسب. لهؤلاء المرضى (الحوامل والأطفال) من المحبذ إجراء فحص تصوير بواسطة الأمواج فوق الصوتية (الأولتراساوند) في منطقة البطن.

الأمراض المتعلقة

تشتمل الأمراض المتعلقة بهذا الفحص على الآتي:

  • انسداد الأمعاء (Intestinal Obstruction).
  • ثقب في أحد أعضاء الجهاز الهضمي (Perforation).
  • الأورام في الجهاز الهضمي.
  • القرحات في المعدة والإثني عشر (Ulcers).
  • الإمساك المزمن.
  • الحصى في الكلى.
  • أمراض الأمعاء الالتهابية.

متى يتم إجراء الفحص

نظرًا للمميزات الخاصة التي تتسم بها الأعضاء الداخلية في منطقة البطن، فإن تصوير البطن قد يكون مناسبًا لتشخيص عدد محدود فقط من الحالات الطارئة، وليس الكثير من الحالات المرضية. لذلك، فإن هذا الفحص يعتبر شائعًا ومنتشرًا بالأساس في غرف الطوارئ من أجل التأكد من عدم الأصابة بالحالات التي يستطيع تشخيصها.

كذلك، يتم إجراء فحص تصوير البطن في الحالات التالية:

  • تحديد سبب آلام البطن، الغثيان والإمساك.
  • العثور على مكان انسداد الأمعاء.
  • العثور على مكان الانثقاب في أحد أعضاء الجهاز الهضمي.
  • العثور على الحصى في البراز، والتي عادة ما تكون ناتجة عن الإمساك المزمن.
  • العثور على الحصى في الكلى أو في المسالك البولية.
  • العثور على الأجسام الغريبة التي تمتص الأشعة (مثل القطع المعدنية والعملة) التي تم ابتلاعها، أو إدخالها عبر الفتحة الشرجية أو دخلت إلى البطن من الخارج.
  • بعد القيام بفحوصات باضعة تتخلل إدخال أنبوب أو مقسطرات، من أجل تقدير مكان وجود الأنبوب الذي تم إدخاله، وإذا ما كانت هنالك حاجة لتعديل مكانه.

طريقة أجراء الفحص

يتم إجراء تصوير البطن العادي بوضعيتين هما، الاستلقاء على الظهر أو الوقوف. بالنسبة للمرضى الذين لا يستطيعون الوقوف، فيطلب منهم الاستلقاء على جانبهم.

غالبًا، يطلب فني الأشعة القيام بخلع الملابس ونزع الحلي والمجوهرات (بما فيها الثقب الأذن - Piercing) التي من الممكن أن تعيق عملية التصوير.

يقوم الفني بوضع لوح التصوير في المكان المخصص له، ويوجه الجهاز الذي يصدر الأشعة من الطرف الآخر. وسيطلب منكم عدم التحرك، نظرًا لأن الحركة قد تضر بجودة الصورة.

الاستعدات للفحص

إذا كنت حاملًا، فيجب إعلام الطبيب الذي وجّهك للفحص، وكذلك فني الأشعة.

بعد الفحص

ليست هنالك تعليمات خاصة.

تحليل النتائج

عادةً، إذا كانت نتائج فحص تصوير البطن سليمة، فإنها لن تكون مفصّلة.

التحليل السليم:

انتشار الغازات سليم / وصول الغاز حتى المستقيم القولوني، دون وجود مستويات متعددة من السوائل والغازات، ودون وجود هواء "حر" داخل التجويف البطني. جدران الأمعاء سليمة. ليس هنالك حصى، دون تراكم سوائل أو استسقاء (Ascites).

النتائج غير السليمة الأكثر انتشارا:

الفحوصات الباضعة (مثل التنظير القولوني - Colonoscopy). يتطلب هذا الوضع تدخلا جراحيا بالغالب. لكن بالمقابل، إذا خضعتم لعملية جراحية في منطقة البطن خلال الأيام القليلة الماضية، فإن هذا الأمر يعتبر طبيعيا وسليما، ولا يدل على وجود أي مشكلة.

في بعض الحالات، من الممكن ملاحظة تراكم بعض السوائل في البطن. هذه السوائل قد تكون ناتجة عن تشمع الكبد (Cirrhosis)، فشل القلب (Heart failure)، عدوى، أورام أو نزيف داخل تجويف البطن.