عملية الفتق الأربي

Laparoscopic inguinal hernia repair

هدف العملية:

من المفضل إجراء عملية الفتق الأربي او رأب الفتق الأربي (Inguinal Hernia Surgery) الذي يسبب آلامًا أو أعراضًا أخرى. كذلك، فإن هذه الجراحة تعتبر علاجا جيدا لحالات "الفتق المحصور" (المختنق). أما في حال حدوث فتق أربي لدى الأطفال، فإن التوصية المذكورة تصبح أكثر أهمية وأشد وطأة.

في الكثير من المستشفيات والمراكز الطبية، يتم عرض إمكانية إجراء الجراحة بواسطة منظار البطن (Laparoscopy) كبديل للجراحة المفتوحة التقليدية. من الممكن أن تكون هذه الطريقة أكثر ملاءمة للأشخاص الذين يحتاجون للعودة بسرعة إلى وظائفهم أو لنشاطاتهم اليومية، وكذلك للذين يعانون من فتق أربي في كلا جانبي أعلى الفخذ.

سير العملية:

تشبه عملية الفتق الأربي (Inguinal Hernia Surgery) إلى حد كبير الإجراءات الجراحية الأخرى التي تتم عبر تنظير البطن (Laparoscopy). يتم تخدير المريض تخديرًا كليا، ويتم إحداث شق صغير في المنطقة الموجودة تحت السّـُرة أو في السّـُرة ذاتها. بعد ذلك يتم إدخال غاز ثاني أكسيد الكربون إلى تجويف البطن حتى ينتفخ، الأمر الذي يتيح للطبيب رؤية الأعضاء الداخلية في تجويف البطن بشكل أفضل.

من خلال الشق الصغير، يتم إدخال جهاز دقيق في طرفه مصباح، يدعى هذا الجهاز "منظار البطن" (Laparoscope). كذلك، يتم إدخال الجهاز الذي سيستخدم في إصلاح الفتق عن طريق فتحة أخرى موجودة في أسفل البطن. بالإضافة إلى ذلك، يتم تدعيم جدار البطن وتقويته بواسطة حزام ضاغط على شكل شبكة.

هنالك العديد من العوامل التي تؤثر على عملية اتخاذ القرار في شأن  ما إذا كان الشخص بحاجة لإجراء جراحة الفتق الأربي، مثل هل الفتق محصور أو مختنق، وهل لدى المريض مشاكل طبية أخرى يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار قبل إجراء العملية، وهل جراحة إصلاح الفتق ملائمة بشكل خاص للمريض. 

من هم الأشخاص الذين لا يستطيعون إجراء هذه الجراحة؟

لا تكون عملية الفتق الأربي مناسبة للأشخاص الذين: 

  • يعانون من فتق أربي محصور.
  • لا يمكنهم تحمل التخدير الكلي.
  • يعانون من اضطرابات نزفية مثل مرض الناعور (الهيموفيليا - Hemophilia) أو فَرْفَرِية نقص الصفيحات مجهولة السبب (ITP - Idiopathic Thrombocytopenic).
  • يتناولون الأدوية المانعة لتخثر الدم (أدوية سيولة الدم، أو مضادات التخثر).
  • خضعوا لعدة عمليات جراحية في البطن. إذ من الممكن أن يؤدي النسيج الندبي لصعوبة إجراء الجراحة بواسطة منظار البطن (Laparoscope).  
  • يعانون من مرض رئوي صعب مثل النفاخ الرئوي (Emphysema). إذ من الممكن أن يؤدي ثاني أكسيد الكربون، الذي يستخدم لنفخ تجويف البطن، إلى اضطرابات في التنفس.
  • النساء الحوامل.
  • يعانون من زيادة الوزن والسمنة الشديدة.

بالعادة، لا يتم إجراء جراحة الفتق الأربي بالمنظار للأطفال. ومع ذلك، من الوارد أن يتم استخدام المنظار خلال جراحة الفتق الأربي لدى الأطفال، من أجل فحص الجانب الآخر من الأرب لديهم.

بالإمكان القيام بذلك عبر إدخال منظار البطن إلى الفتحة في الجهة التي يتم فيها إجراء الجراحة، والإطلاع من خلاله على الجانب الثاني من الأرب. وفي حال وجود فتق أربي في الجهة الثانية أيضًا، يستطيع الطبيب الجراح إصلاح كل الفتوق الأربية خلال العملية الجراحية ذاتها.

مرحلة ما بعد الجراحة:

يستطيع معظم الأشخاص الذين خضعوا لجراحة الفتق الأربي بالتنظير، العودة إلى منازلهم في اليوم نفسه. تستغرق فترة الشفاء (النقاهة)، بالعادة، ما بين أسبوع حتى أسبوعين.

أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين خضعوا لجراحة الفتق الأربي بالمنظار (Laparoscopic inguinal hernia repair) يعانون من آلام أقل حدة، ممن خضعوا لجراحة الفتق الأربي المفتوحة التقليدية.