عملية الفتق الإربي

Laparoscopic inguinal hernia repair

يتم إجراء عملية الفتق الإربي بالتنظير لعلاج عدة أنواع من الفتق الذي يسبب ظهور العديد من الأعراض غير المستجيبة للعلاج الدوائي، مثل: الفتق المحصور، والفتق الإربي عند الأطفال.

في الواقع تعد عملية الفتق الإربي بالتظير بديل للجراحة المفتوحة التقليدية، إذ تكون أكثر ملاءمة للأشخاص الذين يحتاجون للعودة بسرعة إلى وظائفهم وأنشطتهم اليومية، إضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من فتق إربي في كلا الجانبين.

هل يمكن إجراء الجراحة للجميع؟

في الواقع لا تكون عملية الفتق الإربي مناسبة لجميع الأشخاص، مثل ما يأتي: 

  • الأشخاص الذين لا يمكنهم تحمل التخدير الكلي.
  • الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نزفية.
  • الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المانعة لتخثر الدم.
  • الأشخاص الذين خضعوا لعدة عمليات جراحية في البطن.
  • الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في التنفس.
  • النساء الحوامل.
  • الأشخاص الذين يعانون من السمنة الشديدة.

ما قبل إجراء الجراحة

يتم إجراء بعض الفحوصات، كما يجب على المريض إخبار الطبيب بجميع الأدوية التي يتناولها قبل إجراء الجراحة.

أثناء إجراء العملية

يتم إجراء عملية الفتق الإربي عبر تنظير البطن (Laparoscopy)، إذ يتم تخدير المريض بشكل كلي، ثم إحداث شق صغير في المنطقة الموجودة تحت السرة وإدخال غاز ثاني أكسيد الكربون إلى تجويف البطن، ما يساعد على انتفاخ المنطقة ورؤية الأعضاء الداخلية بشكل أفضل.

بعد ذلك يتم إدخال منظار البطن (Laparoscope) من خلال الشق، كما يتم إدخال الأدوات التي ستستخدم في إصلاح الفتق عن طريق فتحة أخرى موجودة في أسفل البطن.

مرحلة ما بعد الجراحة

يستطيع معظم الأشخاص الذين خضعوا لجراحة الفتق الإربي بالتنظير العودة إلى منازلهم في اليوم نفسه، وتستغرق فترة الشفاء عادةً ما بين أسبوع إلى أسبوعين.