جراحة الأوعية الدموية

Vascular surgery

يتم إجراء جراحة الأوعية الدموية، عندما يعاني المريض من أمراض الأوعية الدموية التي لا يمكن معالجتها بالطرق غير الجراحية.

إن الهدف من جراحة الأوعية الدموية، هو علاج أمراض الأوعية الدموية، وهي الأمراض التي تظهر في الشرايين والأوردة. تحدد أمراض الشرايين المشاكل الطبية التي تحدث في الشرايين، مثل جلطات الدم، تصلب الشرايين أو غيرها من الحالات الطبية التي تحدث في الشرايين.

تحدث بعض أمراض الأوعية الدموية فقط في الشرايين، ويحدث البعض الآخر فقط في الأوردة، والبعض يمكن أن يؤثر على الشرايين وعلى الأوردة.

المخاطر:

- تنفيذ أي عملية جراحية ينطوي على مخاطر معينة.

- هناك خطر حدوث تلوثات في أي عملية تتطلب تنفيذ قطع للأنسجة. إن العمليات الجراحية التي تُجرى في الصدر، أو تلك التي تتضمن أوعية دموية رئيسية، تكون نسبة خطر حدوث المضاعفات فيها أعلى بكثير.

- المرضى الذين يدخنون، ذوو ضغط الدم المرتفع، المرضى المصابون بأمراض مزمنة بمرض الكلى أو الرئة، أو المصابون بأمراض أخرى، معرضون بشكل كبير لخطر حدوث مضاعفات خلال العملية الجراحية وبعدها.

المخاطر الأخرى المرتبطة بإجراء جراحة الأوعية الدموية تشمل:

- نزيفًا

- فشل أو انسداد العضو المزروع

- نوبة قلبية أو سكتة دماغية

- ظهور تورم في الرجل في حال استخدام وريد من الرجل.

- الأشخاص الذين تجاوزوا سن ال 65 عامًا، هم أكثر عرضة للتضرر في الدماغ بعد الجراحة الصعبة

- كلما كانت شدة الضرر في الدورة الدموية قبل الجراحة أعلى، فإن مستوى خطر حدوث تدهور في الحالة العقلية، يزيد أيضًا بعد الخضوع لجراحة الأوعية الدموية

- ضعف الانتصاب (العجز الجنسي)

يوصى المريض بمناقشة الطبيب الجراح قبل إجراء جراحة الأوعية الدموية، حول المخاطر والمضاعفات المتوقعة، بعد دراسة متأنية لحالته الطبية وبعد إجراء فحص بدني شامل.

مواقع مختصّة: Vascular Medicine