ربط الدوالي

Varicose veins ligation

تم تطوير أسلوب ربط الدوالي بمساعدة التنظير الداخلي، في محاولة لإيجاد حل بالتنظير الداخلي للدوالي مع نسبة أقل من المضاعفات مقارنة بمعالجة تصليب الأوعية الدموية (sclerotherapy). تبين أن طريقة الربط ذات فائدة بالأساس في علاج دوالي المريء وليس دوالي المعدة.

تعتمد هذه العملية على ربط شريط مطاطي حول جزء من وريد الدوالي أو حوله بأكمله ما يمنع إنسداد الوريد عن طريق جلطة دموية. نسيج وريد الدوالي الذي تم ربطه ينخر ويسقط في تجويف المعدة في غضون أيام إلى اسابيع. الأمر الذي يسبب تقرحات سطحية في الغشاء المخاطي، الذي يميل إلى التماثل للشفاء بسرعة.

تم البدء بتطبيق هذا الأسلوب العلاجي منذ عام 1986. تم تحقيق تقدم تقني تم تحقيقه عند إدراج جهاز يمكن وصله بالمنظار المعتاد، حيث يقوم بربط حتى 6 مطاطات، وبذلك يجعل العملية أكثر سهولةً وأماناً.  

هذه الطريقة متبعة للتخلص من الدوالي الموجودة في الخمس سنتيمترات من القسم السفلي للمريء، لكنها لا تعتبر وسيلة علاج متبعة ومقبولة للنزيف الحاد من الدوالي. الإدعاء الرئيسي لهؤلاء المتحفظين يكمن في أنه أثناء النزيف الحاد، تكون الرؤية محدودة ومن الممكن أن يتم بالخطأ ربط الشريط المطاطي حول بطانة المريء بدل الدوالي. مع ذلك فإن ربط المطاط حول البطانة وليس الدوالي لن يسبب أي ضرر، كما وأنه توجد طرق غسيل تستعمل لضمان الكشف عن الدوالي. في علاج تصليب الأوعية الدموية، من جهة ثانية، من الضروري الوصول إلى وريد الدوالي ذاته وليس فقط إلى النسيج المحيط به.  

إذا قارنا بين هاتين الطريقتين في العلاج نجد أن أسلوب الربط أكثر نجاعةً: يمكن السيطرة على النزيف عن طريق ربط الدوالي في 86٪ من الحالات، في حين تصليب الأوعية الدموية فعال في علاج النزيف الحاد فقط في 77٪ من الحالات (يستند هذا المعطى الى إحدى الدراسات المثبتة). كما هو متبع في تصليب الأوردة، كذلك في أسلوب الربط يجب تكرار العملية كل 7-10 أيام، وطالما ليس هناك إنسداد كامل للوريد قد يحصل النزيف من جديد. إنسداد الدوالي يمكن الحصول عليه بطريقة الربط في غضون 3٫7 علاجات، في حين يحتاج الحصول على الإنسداد بطريقة التصليب إلى 4٫9 علاجات. يمكن ربط دوالي تم تصليبها من قبل، ولكن من الناحية التقنية يعتبر ذلك إجراءاً أكثر صعوبة. أفضلية أخرى لأسلوب الربط هو أنه لا توجد حاجة إلى إتخاذ الحيطة خوفاً من القيام بربط بمحاذاة غشاء مخاطي متقرح كما يتطلب في عملية التصليب. هنالك أيضاً أسلوب يجمع بين التصليب والربط، ولكن لا أفضلية ملحوظة له مقارنة مع كل من الأساليب المذكورة.

مضاعفات أسلوب الربط أقل من مضاعفات التصليب (11٪ مقارنةً بـ 25٪). لم يتم الإبلاغ عن حالات من الحرارة وإلتهاب المنصف (mediastinum) في الصدر! الآلام ليست شائعة، إنخفاض نشاط المريء محدود أكثر مقارنة بعملية التصليب، وهنالك نسبة أقل من العدوى الجرثومية في الدم والعدوى الرئوية. حدوث خلل في نشاط المعدة (إعتلال المعدة - gastropathy) نتيجة لإرتفاع الضغط في بوابة المعدة يعد أكثر شيوعاً في الربط مقارنةً بالتصليب. من حيث السعر ليس هناك فرق كبير بين الربط والتصليب.