فيروس HPV (الورم الحليمي)

HPV infection

محتويات الصفحة

تسبب عدوى فيروس الورم الحُلَيْمي البشري (HPV) الثآليل الجلدية. يوجد 100 نوع مختلف من فيروس HPV، والتي تسبب الثآليل في أجزاء مختلفة من الجسم. على سبيل المثال، أنواع معينة من HPV تسبب ظهور ثآليل مسطحة على أكف الأرجل، في حين أن البعض الآخر يتسبب بظهور ثآليل بارزة أكثر على الوجه واليدين.

إن حوالي 40 نوعًا تسبب الثآليل في منطقة العانة، والقليل منها تسبب ظهور ثآليل في منطقة عنق الرحم، حيث من الممكن أن تتحول لسرطان، والتي يوجد ضدها لقاح يمنع العدوى بهذه الأنواع.

أعراض فيروس HPV (الورم الحليمي)

 يقوم جهاز المناعة في معظم الحالات، بالقضاء على الفيروس HPV قبل أن يتمكن من تكوين الثآليل. لكن بعد أن تتكون الثآليل  فإنها تختلف بحسب نوع الفيروس الذي سببها وبحسب موقعها في الجسم.

الثؤلولة الشائعة: تبدو كنتوء خشنه وقاسية، تظهر عادة على اليدين وخصوصًا على الأصابع وحول الأظافر. تكون الثآليل عادة، مزعجة خاصةً من الناحية الجمالية، ولكن في بعض الحالات يمكن أيضًا أن تسبب الألم أو أن تسبب القروح والنزيف.

الثآليل الأُخمصية (Plantar warts): هي ثآليل قاسية ومحببة، تنمو عادة على السطوح التي تواجه ضغطًا شديدًا، مثل كعب القدم. وتسبب الإحساس بعدم الراحة أو الألم.

الثؤلولة المسطحة (Flat warts): هي ثآليل مسطحة مرتفعة قليلاً عن سطح الجلد، ولونها أغمق من الجلد الطبيعي. تنتشر على الوجه، العنق، كفوف اليدين، الأذرع، المرفقين والركبتين. إن الفيروسات التي تسبب الإصابة بالثآليل المسطحة، تكون موجودة غالبًا عند الأولاد، الناشئين أو لدى البالغين من الشباب. 

 ثآليل العانة: إن هذا الثؤلول يظهر كشكل مسطح ومرتفع يشبه القرنبيط أو نتوء من داخل ساق. إن هذا الثؤلول، شائع عند النساء، في منطقة الفرج، المهبل وعنق الرحم. أما عند الرجال فينتشر هذا الثؤلول على القضيب، الخصيتين، وأيضًا بالقرب من فتحة الشرج. ونادرًا ما يسبب هذا الثؤلول الإزعاج أو الألم، وعادة ما يكون بدون أعراض.

سرطان عنق الرحم: إن معظم حالات الإصابة بسرطان عنق الرحم، سببها الإصابة بواحد من سلالات فيروس ال HPV المسبب لثؤلول العانة. لا تتسبب هذه السلالات بظهور ثآليل خارجية، وبالتالي فالنساء لا يعرفن أنهن مصابات بهذا الفيروس. لا تظهر في المراحل المبكرة من سرطان عنق الرحم أي أعراض، ولذا فإنه من المهم جدًّا إجراء فحص (Pap smear) (لُطاخَة عنق الرحم) الروتينية التي يمكن بواسطتها تمييز المراحل المبكرة للسرطان.

أسباب وعوامل خطر فيروس HPV (الورم الحليمي)

تحدث العدوى بفيروس HPV عندما يكون هناك جرح، خدش أو حتى إصابة طفيفة في الجلد. ينتقل الفيروس عادة عن طريق الاتصال المباشر مع جلد المصاب. إن فيروس HPV الذي يصيب العانة ينتقل بالاتصال الجنسي أيًّا كان نوعه. يمكن للأم المصابة بفيروس HPV العانة، أن تنقله إلى الطفل أثناء الولادة، ويمكن للفيروس أن يصل ويستقر في الجهاز التنفسي أو منطقة العانة عند الطفل.

عوامل خطر:

  • عدد الشركاء في العلاقة الجنسية: كلما زاد عدد الشركاء في العلاقة الجنسية، كلما زاد خطر الإصابة بفيروس ال HPV. أيضًا إقامة علاقة جنسية مع شريك كان على علاقة مع العديد من الشركاء، يزيد من فرصة الإصابة بالفيروس.
  • العمر: لكل جيل يوجد فيروسات خاصة به. ينتشر الثؤلول الشائع بين الأطفال والمراهقين، أما الثآليل الأُخمصية فمنتشرة عند البالغين، وغالبًا ما تبدأ حتى قبل سن البلوغ، وثآليل العانة شائعة بين المراهقين والبالغين الصغار.
  • ضعف جهاز المناعة: إن الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة بسبب الإصابة بأمراض مختلفة أو بسبب تناول الدواء، معرضون أكثر لخطر الإصابة بفيروس HPV.
  • تقرحات الجلد: يكون الجلد المثقوب أو المفتوح أكثر عرضة للإصابة بالثآليل. لذلك تكون الثآليل أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين يقرضون أظافرهم، ويسببون ضررًا للجلد في تلك المنطقة.

مضاعفات فيروس HPV (الورم الحليمي)

تقرحات في الفم والجهاز التنفسي: تسبب بعض السلالات ظهور تقرحات في تجويف الفم، اللسان، الحلق وتجويف الأنف.

السرطان: إن معظم أنواع سرطان عنق الرحم، يكون سببها نوعين معروفين من سلالات فيروس ال HPV. تسهم هذه الأنواع أيضًا في تطوير أنواع أخرى من السرطان.

تشخيص فيروس HPV (الورم الحليمي)

 يمكن أن يتم تشخيص فيروس ال HPV عند رؤية الثآليل على الجلد. عندما لا تكون الثآليل ظاهرة، فإن التشخيص يتم بواسطة دهن مادة الخل في منطقة العانة، وهكذا تبرز الثآليل المسطحة التي من الصعب اكتشافها. يوجد فحص آخر يتم بأخذ عينة من منطقة المهبل، ومن ثم إرسالها إلى المختبر، حيث يمكن الكشف عن بداية النمو السرطاني (لُطاخة عنق الرحم) (Pap smear).

يمكن بواسطة فحص الحمض النووي، تحديد الأشخاص الذين تزيد لديهم مخاطر الإصابة بسرطان عنق الرحم، حتى يتمكنوا من إجراء مراقبة مستمرة وعلى نحو أكثر تواترًا.  

علاج فيروس HPV (الورم الحليمي)

يمكن أن تختفي الثآليل لوحدها من دون أي علاج، لكن حتى بعد اختفائها، فإن الفيروس يمكن أن يبقى في الجلد.

عقاقير تدهن بصورة مباشرة على الثؤلول هي: حامض الساليسيليك (Salicylic acid)، إيميكوئيمود (Imiquimod) الذي يقوي جهاز المناعة ويمكنه من القضاء على الثآليل، بودوفيلوكس (Podofilox) الملائم بصورة خاصة لثآليل العانة وحامض تريكلورواسيتك (Trichloroacetic acid).

تضم العلاجات الجراحية، التجميد في النيتروجين السائل، الاستئصال الجراحي، العلاج بالليزر أو الحرق بالكهرباء.

الوقاية من فيروس HPV (الورم الحليمي)

إن الثآليل العادية من الصعب تجنبها، والخطوات الواجب اتخاذها تتضمن بالأساس المحافظة على النظافة. يمكن منع ثؤلول العانة عن طريق تقليل عدد شركاء العملية الجنسية، واستخدام الواقي الذكري. بالإضافة إلى ذلك يوجد هنالك لقاح ضد السلالات المسببة لسرطان عنق الرحم، حيث إن لقاح جارداسيل (Gardasil) يحمي من ثؤلول العانة بشكل عام، وأيضًا ضد السلالات التي تسبب سرطان عنق الرحم، وسيرفاريكس (Cervarix) يقي من السرطان، ولكنه لا يمنع الثآليل. يوصى بإعطاء اللقاح للفتيات من سن 12 وللنساء حتى سن 26.