ارتجاع البول: حالة غريبة قد تصيب الجهاز البولي

ما هي حالة ارتجاع البول؟ وهل هي حالة تصيب الذكور فقط؟ ما هي أسبابها؟ وهل أنت عرضة للإصابة؟ أهم المعلومات حول هذه المشكلة الصحية الغريبة تجدونها في المقال التالي.

ارتجاع البول: حالة غريبة قد تصيب الجهاز البولي

فلنتعرف فيما يلي على أهم التفاصيل المتعلقة بحالة ارتجاع البول.

ما هي حالة ارتجاع البول؟

في الحالات الطبيعية يتدفق البول خارجًا من الكلى عبر الحالبين وصولًا إلى المثانة حيث يتم تخزين البول إلى أن يقوم الشخص بالتخلص منه في عملية التبول، والمسار المذكور هو المسار الطبيعي للبول، ولكن وعند الإصابة بارتجاع البول (Vesicoureteral reflux - VUR) فإن مسار البول يتغير، ليبدأ البول بالعودة من المثانة عبر أحد الحالبين (أو كليهما) إلى الكلى.

السبب الرئيسي لحالة ارتجاع البول عادة ما يكون خللًا في الصمام الذي يربط الإحليل بالمثانة، وهو صمام الرفرف (Flap valve)، والذي من المفترض أن ينغلق حال تدفق البول من خلاله لمنع عودة البول إلى الخلف، ولكن وفي حال وجود خلل في هذا الصمام، فإن البول قد يعود محملاً ببعض أنواع البكتيريا إلى الكلى، الأمر الذي قد يسبب العديد من المشاكل الحادة والخطيرة في الكلى والحالبين. 

أنواع ارتجاع البول

هناك نوعان مختلفة لحالة ارتجاع البول، وهما:

  • ارتجاع البول الرئيسي (Primary VUR): وهي حالة غالبًا ما يولد الطفل مصابًا بها نتيجة عيب خلقي في الجهاز البولي.
  • ارتجاع البول الثانوي (Secondary VUR): وهي حالة غالبًا ما يتسبب بها وجود ضغط غير طبيعي في منطقة ما من الجهاز البولي ناتج عن أمور مثل حصول انسدادات في المسالك البولية.

أسباب ارتجاع البول وعوامل الخطر

إليك قائمة بأهم الأسباب والعوامل التي قد ترفع من فرص الإصابة بارتجاع البول:

  • الإصابة ببعض مشاكل وأمراض الجهاز البولي، مثل: وجود عيب خلقي في الصمام الذي يربط الإحليل بالمثانة، انسداد مخرج المثانة نتيجة تضخم البروستاتا، حصى المثانة، المثانة العصبية.
  • الإصابة المتكررة بالتهابات المسالك البولية.
  • وجود مشاكل في عمليات التبول والإخراج، مثل الإمساك أو الحاجة للتبول بكثرة.
  • الخضوع مسبقًا لعملية زراعة كلى قد تنتج عنها مضاعفات، مثل انتفاخ وتورم الإحليل.
  • التعرض لإصابة أو حادث ألحق ضررًا بالإحليل.
  • الوراثة والجينات، إذ قد تزداد فرص الإصابة بارتجاع البول إذا كانت عائلة المريض فيها أشخاص قد سبق وأصيبوا بهذه الحالة.

وتعتبر حالة ارتجاع البول أكثر شيوعًا بشكل عام بين الأطفال الذين لم يبلغوا عمر السنتين بعد والإناث منهم تحديدًا.

أعراض ارتجاع البول 

هذه أهم الأعراض التي قد تظهر على المصاب بارتجاع البول:

  • إخراج كميات صغيرة فقط من البول في كل مرة يقوم فيها الشخص بالتبول.
  • رغبة ملحة ومفاجئة بالتبول دون سابق إنذار.
  • شعور بالألم أو الحرقان أثناء التبول.
  • خروج بول رائحته كريهة أو بول ضبابي.
  • وجود دم في البول.
  • إمساك أو فقدان السيطرة على عمليات الإخراج.
  • سلس البول.
  • حمى.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ألم في البطن.
  • وجود كتلة أو انتفاخ في البطن قد يكون ناتجًا عن تورم المثانة.
  • فقدان الشهية.
  • شعور عام بالانزعاج.
  • تقيؤ وإسهال (خاصة إذا كان المصاب طفلًا رضيعًا).

تشخيص وعلاج ارتجاع البول 

من الممكن إخضاع المريض لعدة فحوصات لتشخيص حالة ارتجاع البول، مثل: فحص البول، تصوير الجهاز البولي بالأشعة السينية، تصوير الكلى والمثانة بالأشعة فوق الصوتية.

بعد التوصل للتشخيص، هذه أهم الخيارات العلاجية التي قد يطرحها الطبيب:

  • مراقبة الحالة باستمرار، خاصة إذا ما كان المريض طفلًا، فقد يشفى الأطفال من الحالة إذا ما كانت طفيفة دون الحاجة لعلاج.
  • العلاج بالأدوية، مثل المضادات الحيوية لمكافحة أي التهابات قد سببها ارتجاع البول في مناطق مختلفة من الجهاز البولي.
  • العلاج بالجراحة، خاصة إذا ما كان سبب ارتجاع البول خللًا في الصمام الذي يربط الإحليل بالمثانة.

مضاعفات ارتجاع البول 

في حال لم يتم علاج حالة ارتجاع البول والسيطرة عليها في الوقت المناسب، قد تتسبب هذه الحالة مع الوقت بظهور مضاعفات حادة وخطيرة، كما أن بعض أنواع العلاج المتبعة قد تتسبب كذلك بظهور بعض المضاعفات، مثل:

  • أمراض مزمنة في الكلى ومشاكل مختلفة فيها، مثل: التهابات الكلى، تندب الكلى، فشل الكلى.
  • التهابات متكررة أو التهابات مزمنة في المسالك البولية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
من قبل رهام دعباس - الخميس ، 11 يونيو 2020