أهم المعلومات حول ارتخاء الصمام الميترالي

ما هو مرض ارتخاء الصمام الميترالي؟ تعرف على أسباب حدوثه، أعراضه، طرق التشخيص والعلاج في هذا المقال:

أهم المعلومات حول ارتخاء الصمام الميترالي

يتحكم الصمام التاجي -المعروف أيضًا باسم الصمام الميترالي (Mitral valve)- في تدفق الدم بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر من الجانب الأيسر من القلب، ومن الأذين الأيسر إلى البطين الأيسر.

عندما ينقبض الأذين ويدفع الدم إلى البطينين مع كل نبضة قلب، تفتح صمامات الصمام التاجي، والصمام ثلاثي الشرف للسماح بدخول الدم، ثم ينقبض البطينان لضخ الدم خارج القلب.

عندما تنقبض البطينات، تغلق سدادات الصمامات التاجية والصمام ثلاثي الشرف، ويمنع الدم من التدفق مرة أخرى إلى الأذينين.

في حالة ارتخاء الصمام الميترالي، تتدلى أو تنتفخ وريقات الصمام التاجي في الأذين الأيسرعندما ينقبض البطين الأيسر، الأمر الذي بدوره يمنع من انغلاق سدادات الصمامات التاجية، مما يؤدي إلى تسرب الدم من البطين إلى الأذين. 

أسباب ارتخاء الصمام الميترالي 

يحدث ارتخاء الصمام الميترالي بسبب خلل في الصمام التاجي، الذي قد يتمثل فيما يلي:

  • وريقات الصمام التاجي طويلة، وتمتد بشكل أطول من الحد الطبيعي.
  • فتحة الصمام التاجي ممدودة ومنبسطة، وغير قابلة للإغلاق التام.
  • وريقات الصمام التاجي فضفاضة للغاية، مما يؤدي إلى دفعها إلى الأذين في القلب.
  • اضطرابات النسيج الضام، مثل متلازمة مارفان.
  • التقدم في العمر، الذي يساهم في زيادة امتداد وريقات الصمام التاجي.

من الجدير بالذكر، أن الأطباء ليسوا متأكدين تمامًا من السبب الأساسي لارتخاء الصمام الميترالي، لكن قد يرجع بعضهم حدوثه إلى العوامل الوراثية، نتيجةً لولادة الكثير من الأطفال الذين يعانون من تدلي الصمام التاجي ممن يحمل أحد والديهم المرض ذاته.

أعراض ارتخاء الصمام الميترالي 

على الرغم من أن معظم الأشخاص الذين يعانون من مرض ارتخاء الصمام الميترالي ليس لديهم أعراض، إلا أنك قد تشعر إذا كنت مصاب به، بأحد الأعراض التالية:

  • التعب: يعد من أكثر الأعراض شيوعًا لارتخاء الصمام التاجي، نتيجة حدوث خلل في الجهاز العصبي المستقل، الذي ينظم معدل ضربات القلب والتنفس،  قد تؤدي هذه الاختلالات إلى عدم كفاية وصول الدم المحمل بالأكسجين إلى العضلات العاملة أثناء التمرين.
  • الخفقان: هو الشعور بتسارع ضربات القلب أو غير المنتظمة. 
  • الام حادة في الصدر: التي يمكن أن تستمر لفترات طويلة.
  • القلق، ونوبات الهلع، والاكتئاب: نتيجة حدوث اختلالات في الجهاز العصبي اللاإرادي.
  • الصداع النصفي: الذي ينجم عن عدم القدرة في التحكم بالجهاز العصبي، نتيجة التوتر الحاصل في الأوعية الدموية في الدماغ.
  • الوذمة الرئوية: الذي يحدث عندما يتسرب السائل الموجود داخل الأوعية الدموية في الرئتين إلى خارج الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى تورم الأنسجة المحيطة.

 تشخيص ارتخاء الصمام الميترالي 

عادةً ما يقوم الطبيب بتشخيص مرض ارتخاء الصمام الميترالي، من خلال الفحص البدني الروتيني، فقد يضع السماعة في الجهة اليسرى من منطقة الصدر ليستمع إلى تدفق الدم غير الطبيعي عبر الصمام، ونبضات القلب.

قد تشمل الاختبارات الأخرى المستخدمة لتشخيص المرض ما يلي:

  • تخطيط صدى القلب.
  • تخطيط صدى القلب عبر المريء.
  • قسطرة قلبية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.

علاج ارتخاء الصمام الميترالي

معظم الحالات المصابة بمرض ارتخاء الصمام الميترالي، قد لا تكون خطيرة، لكنها تحتاج إلى إجراء الفحوصات الدورية لتفادي الإصابة بالمضاعفات، قد يوصي طبيبك بأحد الإجراءات الطبية الاتية:

  • الجراحة لإصلاح الصمام المتسرب أو استبداله.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • مسكنات الألم.
  • تقنيات الاسترخاء وتخفيف التوتر.
  • تجنب الكافيين والمنشطات الأخرى.
  • الحصول على أدوية حاصرات بيتا، لإبطاء معدل ضربات القلب.
من قبل سلام عمر - الأحد ، 31 مايو 2020