تضيق الصمام المترالي

Mitral valve stenosis
محتويات الصفحة

يوجد للصمام المترالي وريقة أمامية ووريقة خلفية، تنبعان من المحور الفاصل بين الأذين والبطين الأيسرين، وترسيان على أوتارهما في العضلتين الحلميتين (papillary muscles) الخاصتين بالبطين. سبب تضيق الصمام المترالي ينجم بشكل دائم، تقريبا، عن مرض قلب روماتزمي (حمى الروماتزم – Rheumatic fever)، وهي عملية التهابية ناتجة عن أضداد لجرثومة من نوع Streprococcus، ولكنها تضرّ، أيضا، بخلايا الصمام بكل مركباته (تضيق الصمام الخلقي هو أمر نادر جدا).

تؤدي العملية الالتهابية-الروماتزمية، على مر السنين، إلى زيادة  سُمْك الوريقات والتحامهما مع  نقاط  تماس (صِوار Commissure) أوتارهما (chordae)، ومع العضلات الحليمية نفسها، كما تؤدي، أيضاً، إلى تكلس الصمام. ونتيجة لعدم الفصل بين الوريقات والآلية الصمامية الثانوية، تصبح فتحة الصمام كالقبة، وتضيق الفتحة بين الوريقات. وعند انخفاض مساحة الصمام عن مقياس 4-6 سم مربع (الوضع الطبيعي)، إلى ما تحت الـ 2 سم مربع  ينتج مدروج الضغط (Pressure gradient)، أي أن الضغط في الأذين يكون أعلى من الضغط في البطين، وعند انخفاض المساحة تحت الـ 1.5 سم مربع أو حتى لـ 1.0 سم مربع.  يصبح التضيّق  ملحوظًا.

يركز المرضى في شكواهم على ضيق النفس والتعب عند القيام بجهد، وينبع ذلك عن ارتفاع ضغط الدم في البطين الأيسر والدورة الرئوية، وكذلك من عدم القدرة على زيادة معدل الدفق من خلال الصمام الضيق عند الجهد البدني. عند تقدم المرض من الممكن حدوث ضيق نفس، حتى أثناء الراحة ويمكن للضغط المتزايد في الدورة الرئوية أن يتسبب باحتقان بل ووذمة رئوية (Pulmonary edema).

الضغط المتزايد في الأذين الأيسر والذي يسبب، تدريجيا، توسع وتداخل الأذين المباشر في العملية الالتهابية-الروماتزمية، الأمر الذي قد يؤدي لرجفان أذيني (Atrial fibrillation) نوبي أو دائم. في هذه الحالة لا  يكون جريان الدم فعالا، وكنتيجة لذلك يصبح  سميكًا ومن الممكن حدوث تخثر في الدم.

إن مخاطر حدوث إنصمام انخثاري لشرايين الدماغ (جلطة دماغيّة) أو للشرايين المحيطية مع انسدادها، هو وضع يتطلب الحصول على أدوية مثبطة لإنتاج عوامل التخثر (أدوية مانعة للتخثر).

علاج تضيق الصمام المترالي

يشمل العلاج لمريض يعاني من تضيق خطير في ألصمام المترالي، تناول أدوية مختلفة لمنع احتقان الرئتين، وأحيانا أدوية خافضة لوتيرة نبض القلب، وذلك لأنه عندما تكون  وتيرة نبض القلب أبطأ، يكون هناك وقت أطول لتفريغ الأذين. عند وجود شكاوى جدية، أو ارتفاع الضغط في الدورة الرئوية بشكل  مفرط، من المحبذ القيام بتدخل باضع (invasive): توسيع الصمام بواسطة قثطار بالون خاص، إذا لم يكن الصمام بالغ التكلس، أو استبدال الصمام بصمام اصطناعي عن طريق إجراء جراحة قلب مفتوح.

فيديو جراحة إصلاح الصمام المترالي