مخطط صدى القلب

Echocardiogram
محتويات الصفحة

فحص مخطط صدى القلب او تخطيط صدى القلب، هو فحص بسيط يتم إجراؤه بواسطة الأشعة فوق الصوتية (الأولتراساوند) من أجل فحص أداء القلب. يستخدم جهاز الفحص أمواجا صوتية عالية الوتيرة، يقوم بنقلها عبر محوّل خاص للطاقة. تتحرك الأمواج الصوتية بصورة متفاوتة، فتعطينا سلسلة من الصور المتحركة لمختلف أقسام القلب، والتي يمكننا مشاهدتها عبر شاشة الجهاز.

هنالك عدد كبير من أنواع فحص مخطط صدى القلب، لكن أكثرها انتشارا هي:

TTE – الفحص عبر الصدر (Trans - thoracic) - يتم الحصول على الصورة من خلال تمرير محوّل الطاقة على منطقة الصدر من الخارج. هذا النوع من الفحص هو فحص الصدى العادي، والأكثر استخداما.

TEE – الفحص عبر المريء (Trans - esophageal) - يتم الحصول على الصورة بواسطة إدخال أنبوب صغير يحوي محولاً صغيراً للطاقة، عن طريق الفم إلى داخل المريء، بحيث يصل الأنبوب الى مستوى يكون فيه بارتفاع مستوى القلب. يتيح هذا الفحص رؤية البطينين بشكل أفضل، ذلك أن المحوّل يكون أقرب إلى القلب.

الإيكو دوبلير (Echo - Doppler) : من خلال هذا الفحص، يتم تصوير تدفق الدم عبر الصمامات والتجويفات القلبية، وذلك من خلال قياس اتجاهات وسرعات التدفق. يتم الحصول على صورة ملونة أو بالأبيض والأسود. وتشبه طريقة إجراء الفحص، إلى حد كبير، فحص الـ TTE.

متى يتم إجراء الفحص؟

يتم إجراء فحص تخطيط صدى القلب من أجل تشخيص المشاكل القلبية التي هنالك شك بوجودها بعد إجراء الفحص الجسدي (مثل نفخات القلب - Murmur أو القلب المتضخم)، أو نتيجة للشعور بالألم غير المعروفة أسبابه في منطقة الصدر، أو حتى الشعور بضيق التنفس أو عدم انتظام دقات القلب.

كذلك، يساعد تخطيط صدى القلب في قياس سمك جدران عضلة القلب، ومدى سلامة الصمامات وأدائها، كما أنه بالإمكان تحديد حجم التجويفات القلبية ونجاعة انقباضها وفحص ما إذا كانت هنالك اضطرابات قلبية إخرى مثل الأورام، جلطات دموية، عيوب خلقية في القلب، وغير ذلك.

القلب والدورة الدموية، كيف يعملان؟
 

كيف نستعد للفحص؟

لا حاجة للقيام بأي استعدادات خاصة عند إجراء فحص الـ TTE أو الإيكو دوبلير. أما عند إجراء فحص الـ TEE فيجب الصوم عن الطعام والسوائل لمدة 6 ساعات قبل الفحص. قبل الفحص مباشرة يتم إعطاء المريض مادة مخدرة. كما سيطلب ممن يضعون أطقم الأسنان الصناعية إزالتها لأنها قد تعيق دخول الأنبوب إلى المريء.

الفئة المعرضه للخطر

ليس من المحبذ إجراء فحص الـ TEE للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في حركة المريء، أو الدوالي بالمريء (Esophageal varices)، أو لمن يعانون من مشاكل في البلع أو اضطرابات التخثر (الناعور- Haemophilia).

الأمراض المتعلقة:

تضخم عضلة القلب (اعتلال عضلة القلب - Cardiomyopathy)، اضطرابات في الصمامات: تضّيق أو قصور الصمام الرئوي (Pulmonary valve) / الأورطي (Aortic valve) / الثلاثي الشرف (Tricuspid valve) / والصمام المترالي (Mitral valve). إضافة للتشوهات القلبية الخلقية، عدوى في صمامات القلب أو ما يُعرف بالتهاب الشغاف (Endocarditis)، وأورام في عضلة القلب (على سبيل المثال الورم المخاطي - Myxoma)

طريقة أجراء الفحص

عند إجراء فحص الـ TTE والإيكو دوبلير، يطلب من المريض الاستلقاء على سرير الفحص على جانبه الأيسر. قبل تمرير المحوّل على صدر المريض، يقوم الفاحص بوضع قليل من الجل على المنطقة، من أجل التقاط الأمواج الصوتية المرتدة بشكل أفضل.

يقوم الفاحص بوضع المحوّل على الجهة اليسرى من الصدر، ومن ثم يمرره ويحركه وفق الحاجة، أثناء ذلك يُمعن النظر إلى الشاشة ويقوم بإخذ قياسات بواسطة جهاز الإكو. يستغرق الفحص نحو 30 دقيقة. وهو لا يسبب أي ألم يذكر، كما أنه يتم السماح للمرافقين بالدخول إلى غرفة الفحص غالباً.

TEE – يعتبر هذا الفحص أكثر تعقيدا، ويتعلق بشكل كبير بتعاون المريض. أولاً، يتم إعطاء المريض مخدرا موضعيا يرش في الفم، وهو يستخدم بالعادة للتخفيف من حدّة الألم الذي يسببه إدخال الأنبوب إلى الحلق. بالمقابل، وقبل إدخال الأنبوب، يتم حقن المريض بمادة مخدّرة إضافية لتخفيف الألم، عبر الوريد.

قد تسبب وخزة الحقنة بعض الألم. وسيبدأ المريض بالشعور بالتخدير والراحة (وإن كان غير نائم) خلال دقائق معدودة. تتم مراقبة ومتابعة معدل نبضات القلب، وتيرة التنفس ونسبة إشباع الدم بالأوكسجين (Saturation) بواسطة جهاز مراقبة، طوال مدة الفحص.

في المرحلة التالية، يُطلب من المريض الاستلقاء على جانبه الأيسر، بحيث يكون رأسه مائلا إلى الأمام قليلا. ويتم بعد ذلك إدخال واق صغير من البلاستيك إلى فم المريض من أجل منع إصابة الأسنان عند إدخال الأنبوب. يقوم الطبيب بإدخال الأنبوب بحذر إلى فم المريض، بينما يُطلب من المريض أن يستمر بعملية البلع بشكل طبيعي.

عندما يستقر الأنبوب في المريء بالشكل المطلوب، يقوم الطبيب بإدخاله إلى أن يصل الى مستوى الأذين الأيسر في القلب. من الممكن أن تكون عملية إدخال الأنبوب أمرا غير مريح، نظرا لأنها تثير الرغبة بالتقيؤ وتسبب الشعور بالغثيان. باستثناء ذلك، ليس من المفترض أن يسبب فحص تخطيط صدى القلب أية آلام.

بالمرحلة التالية، يتم أخذ صور الأولتراساوند بشكل عادي من خلال الجهاز والشاشة (بما يشبه صورة الأورلتراساوند العادية). يتم إخراج الأنبوب في غضون 10 إلى 20 دقيقة.

بعد الفحص:

ليس من المفترض أن تحصل مشاكل بعد الفحص. لكن بعد فحص الـ TEE قد يشعر المريض بجفاف في الفم، أو ألم بسيط في الحلق لمدة يومين أو ثلاثة. كذلك، هنالك احتمال لحدوث نزيف خفيف. في بعض الحالات النادرة، من الممكن أن يحصل تمزق بالمريء. يجب إعلام الطبيب بشكل فوري إذا كان هنالك شعور بضيق التنفس، صعوبة بالبلع أو الحديث، دقات قلب سريعة (خفقان - Palpitations) أو آلام في الصدر.

تحليل النتائج

تكون نتائج فحص مخطط صدى القلب سليمة عندما:

لا يكون هنالك أي عيب في مبنى القلب أو الصمامات، وليس هنالك تراجع في أداء القلب، وحين لا تكون هنالك نوابت (Vegetations) فوق صمامات القلب (تشير هذه النوابت الى وجود عدوى في صمامات القلب)، وعندما يكون تدفق الدم عبر الصمامات والتجويفات القلبية سليماً، كما أنه يجب ألا تكون هنالك تحويلات (Shunts) في تدفق الدم من الجهة اليمنى إلى اليسرى أو بالعكس.

يعتبر أداء القلب سليما (الكسر القذفي - Ejection Fraction) عندما يكون فوق 55%.

تكون نتائج فحص تخطيط صدى القلب غير سليمة عندما:

يكون هنالك توسع بسمك جدار القلب لأكثر من 1.2 سنتيمتر، حيث يعتبر سمك جدار التجويف الأيسر سليما عندما يصل إلى 1.1 سنتيمتر، ويصل حجم نهاية الانبساط (End diastolic volume) إلى ما فوق 120 مليلتر.

إذا كانت هنالك مشكلة بالصمامات، يجب أن تشير النتائج الى مدى خطورة المشكلة عن طريق استعمال المصطلحات التالية: خطير (Severe)، متوسط (Moderate) وخفيف (Mild). فعلى سبيل المثال، تتم الإشارة إلى تضيق الصمام الأورطي على أنه severe aortic stenosis، أما قصور الصمام الثلاثي الشرف البسيط فيشار له بـ mild mitral insufficiency.

يتم تشخيص تراجع اداء القلب (مقياس لعمل القلب بصورة غير سليمة ولفشل القلب) عندما تكون قيمة الـ EF 55%.