التهاب الشغاف

Endocarditis

محتويات الصفحة

يُعد التهاب الشغاف أحد الأمراض الشائعة نسبيًا، وقد يكون قاتلًا إذا لم تتم معالجته بشكل فوري وبالعلاج المناسب.

يتكون القلب من عضلة محاطة بأغشية من الجانبين، حيث يكون الغلاف الخارجي نسيج ضام (Connective tissue) يُعرف باسم غشاء القلب أو التأمور (Pericardium)، بينما يكون الغشاء الداخلي في الجزء المحاذي لتجويف القلب نسيج من الخلايا الظهارية (Epithel) ويسمى الشغاف (Endocardium).

يحدث التهاب الشغاف في معظم الحالات لدى المرضى الذين يعانون من خلل في صمامات القلب (Valve) ناتج عن عيب خلقي في القلب أو تضرر فيه، لذلك يكون تدفق الدم في هذه الحالة غير منتظم وتتشكل دوامات صغيرة تمكن البكتيريا الموجودة في مجرى الدم من البقاء مدة أطول من المعتاد مسببة حدوث الالتهاب.

أعراض التهاب الشغاف

لا تُعد الأعراض والعلامات السريرية لالتهاب الشغاف مميزة، إنما تعكس ردة فعل الجسم على العملية الالتهابية المزمنة، وعادةً ما يشكو المريض من أعراض عامة كما يأتي:

  • التعب.
  • الدوخة.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • ضيق في التنفس.
  • انخفاض في الوزن.
  • ضرر في الجهاز العصبي المركزي (Systema nervosum central).

أسباب وعوامل خطر التهاب الشغاف

يمكن توضيح أسباب وعوامل الخطر لالتهاب الشغاف بما يأتي:

1. أسباب التهاب الشغاف

تحدث معظم حالات التهاب الشغاف نتيجة عدوى بكتيرية، ولكنه قد يحدث أيضًا لأسباب أخرى كما يأتي:

  • ردة فعل من الجهاز المناعي (Immune system).
  • فطريات.
  • أورام سرطانية خبيثة.

2. عوامل خطر الإصابة بالتهاب الشغاف

تشمل عوامل خطر الإصابة بالتهاب الشغاف ما يأتي:

مضاعفات التهاب الشغاف

تشمل مضاعفات التهاب الشغاف ما يأتي:

  • مشكلات في القلب.
  • السكتة الدماغية.
  • خراج دماغي (Brain abscess).
  • جلطات دموية.
  • تكون جيوب قيحية.
  • تضخم الطحال.
  • تليف الكلى.

تشخيص التهاب الشغاف

يتم تشخيص الحالة من خلال إجراء العديد من الفحوصات كما يأتي:

  • فحوصات مخبرية: تستخدم لتشخيص وجود فقر الدم (Anemia)، ومعدل ترسب كريات الدم الحمراء (Erythrocyte sedimentation rate).
  • مخطط كهربية القلب: يساعد على قياس معدل نبضات القلب ومدتها.
  • التصوير المقطعي المحوسب: يستخدم في الحالات التي يعتقد فيها حدوث انتشار للعدوى.
  • التصوير بالأشعة السينية: يستخدم لتحديد حالة القلب والرئتين.

علاج التهاب الشغاف

تتم معالجة التهاب الشغاف بواسطة المضادات الحيوية وتستمر فترة العلاج لفترات طويلة، وفي حال تم إثبات التشخيص في وقت مبكر يمكن تحقيق الشفاء التام من المرض.

من ناحية أخرى قد يُؤدي تأخر التشخيص بسبب الإحالة المتأخرة إلى الطبيب إلى حدوث ضرر غير قابل للإصلاح (Irreversible) في أنسجة أعضاء مختلفة في الجسم، مثل: القلب، والدماغ، والكليتين، وفي بعض الحالات الحادة والخطيرة قد يؤدي عدم الحصول على العلاج الملائم في الوقت المناسب إلى موت المريض.

الوقاية من التهاب الشغاف

يمكن الوقاية من الإصابة بالتهاب الشغاف من خلال ما يأتي:

  • معرفة المؤشرات الأولى التي تدل على التهاب الشغاف.
  • الاعتناء بصحة الفم والأسنان بشكل جيد.
  • تجنب تعاطي المخدرات غير المشروعة من خلال الحقن.