أسباب التهاب الوجه المستمر وطرق علاجه

يعاني بعض الأشخاص من التهاب واحمرار الوجه باستمرار، ويمكن أن يرجع هذا إلى بعض المشكلات الجلدية التي تحتاج إلى متابعة طبية وعلاج، فما هي الأسباب الشائعة وكيف يمكن علاجها؟

أسباب التهاب الوجه المستمر وطرق علاجه

يتمتع بعض الأشخاص باحمرار وتوهج طبيعي في الوجه، وهو أمر جيد، ولكن في حالة كان الاحمرار غير طبيعي فإنه قد يؤشر بوجود التهابات في والبشرة قد تستوجب العلاج.

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى التهاب الوجه واحمراره، وأبرزها:

1- التهاب الجلد الدهني (Seborrheic dermatitis)

هي حالة جلدية شائعة تسبب طفح جلدي أحمر، وغالبًا ما تحصل على بشرة الوجه، وقد يرتبط التهاب الجلد الدهني بزيادة مستويات الدهون في البشرة، ويزيد من فرص ظهور حب الشباب.

يتطلب التهاب الجلد الدهني متابعة مع الطبيب للمساعدة في تخفيف نسبة الدهون على سطح البشرة واستخدام المستحضرات الموضعية لعلاج المشكلة، كما يجب المداومة على تنظيف البشرة لتقليل نسبة الدهون.

2- العد الوردي

مرض جلدي شائع يؤدي إلى احمرار الجلد وظهور الأوعية الدموية في الوجه، وقد يسبب ظهور بثور صغيرة وحمراء قد تحتوي على صديد.

يعتمد علاج العد الوردي على نوعه وحالة المريض، حيث يمكن أن يصف الطبيب أدوية تساعد على تخفيف الإحمرار، كما يجب تجنب العادات الخاطئة التي تزيد الإلتهاب مثل التعرض لأشعة الشمس أو استخدام مواد تنظيف تحتوي على مركبات كيميائية وعطور.

3- رد فعل تحسسي

يحدث رد الفعل التحسسي أو التماسي عند ملامسة الجلد لشيء يسبب تهيجه والتهابه، مثل استخدام صابون يحتوي على مواد مهيجة أو مستحضرات بشرة تحتوي على مركبات كيميائية ضارة.

ولتفادي هذه المشكلة، يجب الإبتعاد عن هذه المواد الضارة واستخدام مستحضرات البشرة المصنوعة من مواد طبيعية، وسوف تختفي الأعراض من تلقاء نفسها عند تجنب ملامسة هذه المواد المهيجة للجلد.

4- استخدام بعض الأدوية والكريمات

تتسبب بعض الأدوية وكريمات البشرة في التهابات الجلد، ويكون رد الفعل شبيه بحروق الشمس، مثل استخدام كريم الهيدروكورتيزون الستيرويدي، لفترة أطول من الفترة التي يحددها الطبيب.

وفي هذه الحالة، يستلزم الذهاب إلى الطبيب لتحديد العلاج المناسب، كما يجب الإلتزام بتعليمات الطبيب  لتجنب المزيد من الالتهاب والاحمرار.

5- الأكزيما

تعد الأكزيما من المشاكل الجلدية التي تظهر على هيئة طفح جلدي، ويمكن أن يظهر هذا الطفح في الوجه، ويسبب الشعور بالحكة.

وتحتاج الأكزيما إلى متابعة مع الطبيب لتحديد العلاج المناسب، كما يجب الالتزام بنمط الحياة الصحي لتخفيف أعراضها، وقد تستمر المشكلة لسنوات طويلة.

6- الصدفية

هي حالة تجعل الجسم يصنع خلايا جلدية جديدة في أيام بدلاً من أسابيع. عندما تتراكم هذه الخلايا على سطح الجلد، قد تسبب بقع في الجلد، ويمكن أن تظهر على الوجه.

وفي حالة الإصابة بالصدفية، يجب استشارة طبيب الجلدية لوضع خطة علاجية مناسبة للحالة، حيث تتطلب المشكلة بعض الأدوية والمستحضرات التي يتم وضعها على أماكن الإصابة، وقد يلجأ الطبيب إلى العلاج الضوئي.

7- الهربس النطاقي

هي عدوى فيروسية تسبب ظهور طفح جلدي مؤلم، ويمكن أن يظهر هذا النوع من الهربس في مناطق مختلفة من الجسم ومنها الوجه.

ولعلاج الهربس النطاقي، يمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية المضادة للفيروسات التي تساعد في تخفيف الطفح الجلدي.

8- جفاف الجلد

يؤدي جفاف الجلد إلى التهابه وتهيجه والشعور بالحكة، مما يزيد من تفاقم المشكلة، وتزداد فرص الإصابة بجفاف الجلد في الشتاء، وكذلك في حالة قلة شرب الماء.

ولتفادي هذه المشكلة، ينصح بالإكثار من شرب الماء والاهتمام بترطيب البشرة بواسطة المستحضرات المرطبة المناسبة لنوع البشرة.

من قبل ياسمين ياسين - الخميس ، 30 أبريل 2020