أسباب الجلطة الدماغية

قد تسبب الجلطة الدماغية أضرارًا دائمة ما لم يتم علاجها سريعًا، فما هي أسباب الجلطات الدماغية؟ وما هي عوامل الخطر؟ وهل يمكن تجنبها؟

أسباب الجلطة الدماغية

تحدث الجلطة الدماغية عندما تتعرض أحد الأوعية الدموية التي تغذي الدماغ إلى التمزق والنزيف، الأمر الذي يمنع وصول الدم والأوكسجين إلى خلايا الدماغ مما يؤدي إلى تضرر الخلايا وموتها في غضون دقائق، مسببًا أعراضًا مختلفة تظهر بشكل سريع ومفاجئ. 

أسباب الجلطة الدماغية

هناك عدة عوامل قد تسبب الجلطة الدماغية، منها:

1. جلطة خثارية

وهو أكثر أسباب الجلطات الدماغية انتشارًا، إذ يؤدي انسداد أحد شرايين الدماغ إلى عدم وصول الدم والأوكسجين إلى الخلايا الدماغية التي يغذيها الشريان، مما يسبب في موتها، وتوقف عمل العضو الذي تتحكم به هذه الخلايا. 

2. جلطة صمية

يحدث عندما تتحرر خثرة دموية أو ترسبات من الكوليسترول والكالسيوم من إحدى حجرات القلب، أو جدار إحدى الأوعية الدموية في الجسم لتصل إلى أحد شرايين الدماغ، مما يؤدي إلى انسدادها. 

3. نزف دماغي

يحدث النزيف الدماغي بسبب تمزق أحد الأوعية الدموية في الدماغ ونزفها في الأنسجة الدماغية المحيطة، مسببًا أعراض الجلطة الدماغية من خلال: 

  • فقدان تدفق الدم لبعض الخلايا. 
  • تكون وذمة دماغية بسبب النزيف. 
  • زيادة الضغط داخل الجمجمة. 

4. نزف تحت العنكبوتية

يحدث بسبب تمزق أو تسرب الدم من أحد الأوعية الدموية وتجمعه تحت الغشاء العنكبوتي، مما يسبب أعراضًا مثل الصداع الشديد والمفاجئ، والغثيان، والاستفراغ، وعدم تحمل الضوء، وتصلب الرقبة.

في هذه الحالة يجب التوجه للطوارئ ومعالجة النزف تجنبًا لوقوع الغيبوبة والموت الدماغي. 

5. التهاب الأوعية الدموية

في بعض الحالات النادرة يسبب التهاب الأوعية الدموية انخفاض تدفق الدم إلى أجزاء من الدماغ. 

6. الشقيقة

هناك ارتفاع طفيف بنسبة حدوث الجلطات الدماغية عند من يعاني من الشقيقة. وقد تشابه بعض نوبات الشقيقة أعراض الجلطة الدماغية، ولكنها تختفي مع انتهاء النوبة. 

عوامل خطر الإصابة بالجلطة الدماغية

هناك عدد من العوامل التي قد تزيد خطر الإصابة بالجلطة الدماغية، منها:

  1. عوامل تخص نمط الحياة، مثل:

  • السمنة وعدم القيام بالأنشطة الرياضية. 
  • التدخين. 
  1. عوامل طبية، مثل:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع الكوليسترول. 
  • السكري
  • انقطاع النفس الانسدادي النومي. 
  • أمراض القلب. 
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالجلطات الدماغية. 

3. عوامل شخصية، مثل:

  • التقدم في العمر. 
  • العرق: الأمريكيون ذو الأصول الإفريقية لديهم احتمال إصابة أعلى. 
  • الجنس: الرجال عرضة أكثر للإصابة من النساء. 
  • استخدام الهرمونات: إذ أن الخضوع للعلاج بالهرمونات أو استخدام حبوب منع الحمل يزيد خطر الإصابة. 

نصائح للحماية من الجلطات الدماغية

يمكن تقليل خطر الإصابة بالمرض من خلال الإلتزام بعدة أمور، نذكر أهمها:

  1. القيام بتغييرات في نمط الحياة، مثل تناول غذاء صحي متوازن، والقيام بالتمرينات الرياضية بشكل منتظم، والمحافظة على الوزن الصحي، والابتعاد عن التدخين.
  2. التحكم في مستوى ضغط الدم. 
  3. التحكم بمرض السكري. 
  4. معالجة أمراض القلب. 
من قبل د. جود شحالتوغ - الاثنين ، 15 يونيو 2020