أسباب تقطير البول عند النساء والعلاجات الممكنة

هل سبق لك الشعور بتسريب في البول؟ إقرئي هذا المقال لتعرفي أكثر عن أسباب تقطير البول عند النساء، وماذا تفعلي حيال ذلك؟

أسباب تقطير البول عند النساء والعلاجات الممكنة

قبل أن نتحدث عن أسباب تقطير البول عند النساء، عليك أن تعرفي اننا نتحدث عن حالة مرضية تسمى سلس البول.

لدى بعض الأشخاص المصابين بهذه الحالة المرضية رغبة متكررة أو مفاجئة للتبول. 

بالنسبة لأشخاص اخرين، يؤدي هذا الاضطراب إلى عدم القدرة على التحكم في المثانة، وبالتالي يمكن أن يؤدي هذا إلى تسرب.

يمكن أن يعاني كل من الرجال والنساء من سلس البول (Urinary incontinence). تعاني النساء من هذه الحالة مرتين تقريبًا أكثر من الرجل. ما يصل إلى 45 في المائة من النساء لديهن سلس بولي إلى حد ما.

تميل فرصة حدوث السلس البولي إلى الزيادة مع تقدم العمر.

ما هي أسباب تقطير البول عند النساء أو سلس البول؟

هناك العديد من أسباب تقطير البول عند النساء ومنها:

يحدث سلس البول عادةً بسبب مشاكل في العضلات والأعصاب التي تساعد المثانة على الاحتفاظ بالبول أو تمريره.

يمكن أن تسبب بعض الأحداث الصحية التي تنفرد بها النساء، مثل الحمل والولادة وانقطاع الطمث، مشاكل في هذه العضلات والأعصاب.

تشمل الأسباب الأخرى لسلس البول ما يلي:

  • زيادة الوزن

تؤدي زيادة الوزن إلى الضغط على المثانة، مما قد يضعف العضلات بمرور الوقت. لا تستطيع المثانة الضعيفة الاحتفاظ بهذا القدر من البول.

  • الإمساك

يمكن أن تحدث مشاكل التحكم في المثانة للأشخاص الذين يعانون من الإمساك (المزمن) طويل الأمد. يمكن أن يؤدي الإمساك أو الإجهاد من أجل التبرز إلى الضغط على المثانة وعضلات قاع الحوض.

وهذا يضعف العضلات ويمكن أن يسبب سلس البول أو تسربه.

  • تلف العصب

قد ترسل الأعصاب التالفة إشارات إلى المثانة في الوقت الخطأ أو لا ترسل إشارات على الإطلاق. 

يمكن أن تتسبب مشاكل الولادة والمشاكل الصحية مثل مرض السكري والتصلب المتعدد في تلف الأعصاب في المثانة أو الإحليل أو عضلات قاع الحوض.

  • الجراحة

أي عملية جراحية تشمل الأعضاء التناسلية للمرأة، مثل استئصال الرحم، يمكن أن تتلف عضلات قاع الحوض الداعمة، خاصة إذا تم استئصال الرحم.

إذا تضررت عضلات قاع الحوض، فقد لا تعمل عضلات المثانة عند المرأة كما ينبغي. يمكن أن يسبب هذا سلس البول.

أحيانًا يستمر سلس البول لفترة قصيرة فقط ويحدث ذلك لأسباب أخرى، بما في ذلك:

  • أدوية معينة

قد يكون سلس البول أحد الاثار الجانبية للأدوية مثل مدرات البول ("حبوب الماء" المستخدمة لعلاج قصور القلب وتليف الكبد وارتفاع ضغط الدم وبعض أمراض الكلى).

غالبًا ما يزول سلس البول عندما تتوقف عن تناول الدواء.

  • مادة الكافيين

يمكن أن تتسبب المشروبات المحتوية على الكافيين في امتلاء المثانة بسرعة، مما قد يؤدي إلى تسرب البول. قد يساعد الحد من الكافيين في علاج سلس البول نظرًا لوجود ضغط أقل على مثانتك.

  • العدوى

قد تسبب التهابات المسالك البولية والمثانة سلس البول لفترة قصيرة. غالبًا ما تعود السيطرة على المثانة عندما تختفي العدوى.

كيف يعالج السلس البولي؟

سيحدد طبيبك علاجًا محددًا لسلس البول بناءً على:

عمرك وصحتك العامة وتاريخك الطبي، نوع السلس ومدى انتشار المرض، تحملك لأدوية أو إجراءات أو علاجات محددة، والتوقعات لمسار المرض، وأخيرًا رأيك أو تفضيلك.

وقد يشمل علاج السلس البولي مايلي:

  • العلاجات السلوكية، وتشمل:

    • تدريب المثانة: يعلم المرضى مقاومة الرغبة في إفراغ المثانة وتوسيع الفترات الفاصلة بين إفراغ المثانة تدريجيًا.
    • استخدام المرحاض بشكل روتيني ومجدول: وإفراغ المثانة بانتظام لمنع التسرب وتنظيم هذه العادة عن طريق عمل جداول.
  • تعديلات النظام الغذائي: تجنب مهيجات المثانة، مثل الكافيين والكحول والحمضيات.
  • إعادة تأهيل عضلات الحوض (لتحسين تماسك عضلات الحوض ومنع التسرب)، وذلك بعدة طرق منها:
    • تمارين كيجل: يمكن أن تؤدي التمارين المنتظمة واليومية لعضلات الحوض إلى تحسين سلس البول وحتى الوقاية منه.
    • الارتجاع البيولوجي: تساعدك على تطوير القدرة على التحكم في عضلات الحوض.
    • تدريب الوزن المهبلي: يستخدم هذا التمرين لشد عضلات المهبل
    • التحفيز الكهربائي لقاع الحوض: تعمل النبضات الكهربائية الخفيفة على تحفيز تقلصات العضلات.
  • الأدوية: مثل الأدوية المضادة للكولين والإستروجين المهبلي
  • الفرزجة: هي جهاز مطاطي صغير يتم وضعه داخل المهبل لمنع التسرب.
  • إجراءات طبية داخل العيادة: ومن أبرزها حقن البوتوكس في المثانة و تحفيز العصب المحيطي. 
  • الجراحة: وتتم إما باستخدام المعلاق (Slings) الذي يصنع من شبكة صناعية أو من الأنسجة الخاصة بك أو بطرق جراحية أخرى.
من قبل د. اسيل متروك - الثلاثاء ، 1 سبتمبر 2020