اسباب كسل العين!

ما أسباب كسل العين؟ يصاب الطفل بالغمش أو بكسل العين في جميع الحالات التي لا يتلقى فيها الدماغ صورة واضحة بواسطة العين!

اسباب كسل العين!

تكون عينا الجنين، طيلة اشهر الحمل، مغمضة بحيث يعيش في ظلام دامس. عندما يخرج إلى العالم الخارجي, تحيط به الألوان والأشكال المختلفة من كل حدب وصوب.

تبدأ عيناه بنقل المعلومات البصرية إلى الدماغ, وباستخدام هذه المعلومات تبدأ الخلايا الدماغية بالتطور والإتصال مع بعضها البعض. عند وصول معلومات بصرية, بجودة رديئة - تتطور هذه الخلايا بشكل غير سليم.

لذلك, إذا لم تقم العينان بنقل صورة واضحة وحادة, فقد يؤدي ذلك إلى إلحاق ضرر بالقدرة على الرؤية, وإذا لم يتم تشخيص هذا الضرر في الوقت المناسب, فقد يكون الضرر مستديما. وتسمى هذه الإصابة: الغمش أو العين الكسولة.

ما أسباب كسل العين؟ يصاب الطفل بالغمش أو بكسل العين في جميع الحالات التي لا يتلقى فيها الدماغ صورة واضحة بواسطة العين!

الحاجة إلى النظارات:

يحتاج العديد من الأطفال إلى النظارات منذ الولادة, ولكن من الصعب تحديد مدى حاجة الطفل إلى النظارات, ذلك أن الطفل  يتصرف بشكل طبيعي، عادةً، دون أن يظهر أية علامات تدل على حاجته إلى النظارات. هذا الأمر صحيح, خصوصاً عندما تكون المشكلة في عين واحدة فقط, والطفل الذي يستطيع الرؤية بشكل جيد في العين الأخرى, يتصرف كالمعتاد. فقط عند إجراء فحص نظر لدى طبيب العيون, باستخدام قطرات عيون خاصة, يمكن تشخيص هذه الحالات. من المهم معرفة إمكانية ملاءمة نظارات للطفل منذ الأشهر الأولى بعد الولادة, إذا لزم الأمر, وسيكون بوسعه التعود عليها دون أية صعوبات تذكر.

الحول:

عندما تكون إحدى العينين مصابة بالحول, فتصبح بالتالي "غير مستعملة"، مما يؤدي إلى إصابتها بالغمش.

الماء الأبيض (الساد):

الساد عبارة عن عتمة في العدسة الداخلية في العين. في هذه الحالة, قد لا يصل الضوء إلى العين بتاتاً, في بعض الأحيان، فتصاب العين بالغمش بسرعة فائقة. تعتبر هذه الحالة طارئة, ويجب إخضاع الطفل المصاب بها للجراحة من أجل إصلاح قدرته على الرؤية في أسرع وقت ممكن.

كيف يمكن معالجة كسل العين؟

من المهم إصلاح العامل المسؤول عن تغيم الرؤية, عن طريق استخدام النظارات, إصلاح الحول أو عن طريق إجراء جراحة الساد. إلا أنه وفي بعض الحالات لا تكون هذه الحلول كافية. فقد إعتاد الدماغ على عدم إستخدام العين الكسولة, ويجب "إرغامه" على إستخدامها من جديد,  ويمكن القيام بذلك عن طريق إغلاق العين السليمة باستخدام قطعة قماش لمدة بضع ساعات في اليوم.

من الجدير بالذكر أنه من المهم معالجة الغمش في أسرع وقت ممكن. يكون علاج هذه الحالات في سن صغيرة (سنتين - 3 سنوات) سهلاً نسبياً. أما في سن أكبر, فيصبح من الصعب معالجة ضعف البصر, وفي سن أكبر من 9 - 10 سنوات يصبح الأمر غاية في الصعوبة!

متى يجب إجراء فحص للطفل؟

حتى سن الشهرين: فحص منعكس الضوء, الذي يهدف إلى التحقق من عدم وجود إضطراب ميكانيكي في الرؤية، مثل الساد.

في سن 9 - 12 شهراً: فحص كامل للعينين لإستبعاد ونفي وجود حاجة إلى استخدام النظارات أو إصابة بالحول.

سن 3 سنوات: فحص للنظر والحول.

سن 6 سنوات: فحص النظر والقدرة على التركيز قبل دخول الطفل إلى الصف الأول.

من قبل ويب طب - الاثنين ، 12 نوفمبر 2012
آخر تعديل - الاثنين ، 12 نوفمبر 2012