أشياء لا يجب وضعها في غرفة نومك

حتى تضمن الحصول على أقصى قدر من الراحة في وقت النوم، يجب أن تتجنب وضع بعض الأغراض بداخل غرفة نومك، لأنها تسبب لك التوتر والقلق وتعيق الحصول على الإسترخاء.

أشياء لا يجب وضعها في غرفة نومك

غرفة النوم هي المخصصة للحصول على الراحة والإسترخاء بعد يوم عمل شاق، ولذلك يجب أن تتمتع هذه الغرفة بمواصفات خاصة تساعد في التخلص من التوتر والقلق وتسهل الحصول على الراحة أثناء النوم.

1- الهاتف المحمول

أصبحت الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية من الأساسيات التي لا يتخلى عنها أي شخص، سواء الكبار أو الصغار، ولكن لا يجب أن ترافقك في غرفة النوم أيضاً، لأنها تشكل إزعاجًا ولا تساعدك في النوم.

كما أن وجود الهواتف المحمولة بالقرب منك يشكل خطورة على الصحة، بسبب الترددات اللاسلكية الصادرة منها، والتي يمكن أن تزيد إحتمالية الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية المختلفة.

كذلك يؤثر الضوء الذي يخرج من الهاتف على النوم، ويؤدي للأرق والقلق، ولهذا لا يحبذ وجوده في غرفة النوم.

والأفضل هو تخصيص الغرفة للنوم فقط، وترك الهاتف الذكي خارج الغرفة في فترة الليل.

2- الطعام

عادةً ما يكون تناول الطعام في الفراش مصحوباً بممارسة نشاط اخر مثل مشاهدة التلفاز، مما يشتت الإنتباه ويجعلك تتناول المزيد من الطعام دون أن تدري، وهذا يسبب زيادة الوزن وكذلك عسر الهضم.

كما أن وجود ثلاجة صغيرة في غرفة النوم تساعد على تناول كثير من الحلويات بين الوجبات، مما يسبب ضرراً على الأسنان والصحة.

لذلك فإن غرفة النوم ليست المكان المثالي لتناول الطعام، وخاصةً أنه يمكن أن ينسكب الطعام على غطاء الفراش.

وإذا أردت تناول طعامك في الغرفة، فلا تبقي الأطباق المتسخة بها، لأنها يمكن أن تجذب الافات لها.

3- الحيوانات الأليفة

إذا كنت تملك حيوانا أليفا في المنزل سواء الهرة أو الجرو، فيجب أن تبقيها خارج غرفة النوم، لأن هذه الحيوانات تنشر الجراثيم في المكان الذي تتواجد فيه، كما أن الفرو الخاص بها ينقل كثير من الأمراض إلى جسم الإنسان في حالة الإحتكاك المباشر بها.

ولا تعتقد أن الإهتمام بنظافة الحيوان الأليف يقيك من الإصابة بالأمراض المتعلقة بالحساسية وتلوث الجسم، لأن هناك بكتيريا تختبيء بداخلهم ولا يمكن التخلص منها بسهولة.

كذلك يمكن أن يتسبب الحيوان الأليف في القلق مرات عديدة خلال النوم بسبب تحركاته، وخاصةً للأشخاص الذين يعانون من صعوبة الإستغراق في النوم سريعاً.

4- الملابس المتسخة

في بعض الأحيان، تعود من العمل مرهقاً وتريد الذهاب إلى الفراش في أسرع وقت ممكن، فتضطر إلى خلع ملابسك وجواربك المتسخة وإبقاءها في غرفة النوم.

وينطبق هذا أيضاً على أغطية الفراش، فيجب تغييرها بعد إستخدامها بعض الأيام وإستبدالها بأخرى نظيفة.

ويشكل هذا ضرراً على صحتك لأن الملابس والجوارب والأغطية المتسخة تحمل البكتيريا والجراثيم التي يمكن أن تنتقل إلى الملابس النظيفة وإلى أغطية الفراش أيضاً.

كما أن المظهر الفوضوي يسبب الشعور بالتوتر والقلق، وخاصةً إذا تراكمت الملابس بشكل عشوائي في الغرفة.

ولهذا يجب إبقاء غرفتك نظيفة ومرتبة دوماً، وخالية من أي مصادر للتلوث والبكتيريا.

5- المراتب والوسائد غير المريحة

شيء اخر قد يسبب لها مشاكل طبية إذا بقى لفترة طويلة في غرفة نومك، وهي المراتب والوسائد القديمة وغير المريحة، حيث يجب إستبدالها على الفور في حالة معاناتك من الام في الرقبة والظهر والعظام أثناء النوم عليها.

ويفضل شراء مرتبة طبية تساعدك في النوم دون قلق ولا تسبب لك الام في العمود الفقري، وكذلك الوسائد التي تضع رأسك عليها.

وغالباً ما تكون المدة المحددة لإستخدام مرتبة الفراش هي 10 سنوات على الأكثر، وتختلف وفقاً للشركة المصنعة لها، ويجب ألا تتخطى هذه المدة.

6- الأغراض المخزنة

إذا كان لديك بعض الأغراض القديمة والتي تريد الإحتفاظ بها، فلا تجعل غرفة نومك هي المكان الخاص بحفظ هذه الأغراض، لأنها ستسبب مظهر غير محبب وفوضى في الغرفة.

وهذه الفوضى تؤدي إلى زيادة الطاقة السلبية في المكان، وهو ما لا يتناسب مع أجواء غرفة النوم التي يجب أن تساعد في تهدئة الأعصاب والإسترخاء.

يفضل تخصيص غرفة أخرى للإحتفاظ بالأغراض القديمة، وإن لم يكن لديك مكان مناسب سوى غرفة النوم، فيجب أن تضع هذه الأشياء في حاويات ذات شكل جميل ومريح للعين.

7- مستلزمات العمل

هناك بعض الأعمال التي تتطلب إستكمالها في المنزل، ولكن لا يجب أن تتحول غرف النوم إلى مكتب اخر تستكمل فيه العمل، لأن هذا سيعرضك للمزيد من الضغوط.

حيث أن الجسم يجب أن يحصل على الراحة ليستعيد نشاطه وطاقته لمواصلة العمل، ووجود مستلزمات العمل في غرفة النوم سوف تعيق الحصول على الراحة والنوم بصورة طبيعية.

وإن كان العمل يستلزم إستكماله في المنزل، فلتخصص مكان اخر بعيد عن غرفة النوم، وتخصص ساعات محددة لهذا العمل لتحصل على الراحة التي يحتاجها جسمك.

من قبل ياسمين ياسين - الخميس ، 9 أغسطس 2018