أضرار فيتامين K2: تعرف عليها

فيتامين K2 هو أحد أنواع الفيتامينات الهامة للصحة، ولكن هل من الممكن أن يكون ضارًّا؟ وما هي أضرار فيتامين K2 تحديدًا؟ الإجابة في هذا المقال.

أضرار فيتامين K2: تعرف عليها

يحتاج جسمك للحصول يوميًا على حصص كافية من مختلف أنواع العناصر الغذائية المفيدة بما في ذلك فيتامين K2، ولكن هذا الفيتامين مثله مثل غيره من العناصر الغذائية قد يتسبب تحت ظروف معينة بإلحاق بعض الأضرار بالجسم. تعرف على أضرار فيتامين K2 هنا:

ما هي أضرار فيتامين K2؟

قد يحمل فيتامين K2 للجسم بعض الأضرار والمضاعفات الصحية في حال تم تناوله بطريقة غير صحية، فلنتعرف على أبرز أضرار فيتامين K2 في ما يأتي:

1. التحسس

من الوارد أن يطور الجسم نوعًا من الحساسية تجاه هذا النوع من الفيتامينات، وهذه الحساسية وعلى الرغم من أنها قد لا تكون خطيرة على الصحة حتى أنها غالبًا ما تكون طفيفة الأعراض، إلا أنها قد تؤثر على قدرة الجسم على الحصول على كميات كافية من فيتامين K2. 

2. مشكلات صحية متعلقة بالكبد والكلى

من أضرار فيتامين K عمومًا بما في ذلك فيتامينK2 أنه قد يتسبب في تفاقم المشكلات الصحية عند تناوله من قبل أشخاص مصابين بأمراض الكلى أو الكبد، إذ قد يتسبب الإفراط في تناول فيتامين K بالاتي:

  • تفاقم مشكلات التخثر التي ربما تسببت بها أمراض الكبد لدى البعض، إذ قد لا يكون فيتامين K حلًا لمشكلات تجلط الدم لدى مرضى الكبد بل قد يزيدها سوءًا. 
  • مضاعفات صحية لمرضى الكلى الذين يخضعون باستمرار لعمليات غسيل الكلى.

3. التأثير بطريقة سلبية على مميعات الدم 

من الممكن أن يؤدي استخدام فيتامين K2 بإحداث تأثير سلبي على الية عمل مميعات الدم، مثل دواء الوارفارين (Warfarin)، إذ قد يتسبب الإفراط في تناول هذا الفيتامين بالتقليل من فاعلية هذا الدواء والذي من المفترض أن يزيد ميوعة الدم، فمع تأثير فيتامين K2 المحفز للتخثر قد لا يكون لهذا الدواء التأثير المرجو على جهاز الدوران.

4. أضرار فيتامين K2 الأخرى

قد يكون لفيتامين K2 عدة مضاعفات وأضرار أخرى، مثل:

  • تأثير سلبي على أنواع أخرى من الأدوية، مثل: المضادات الحيوية، والأسبرين، وأدوية مرض السرطان، وأدوية الكوليسترول، والأدوية المخصصة لعلاج الاختلاجات. 
  • اضطرابات هضمية، مثل: الإسهال، واضطرابات المعدة. 

هل من الممكن لفرط فيتامين K2 أن يسبب التسمم؟

يعد فيتامين K2 من الفيتامينات التي من غير الممكن أن تسبب التسمم، ولكن من الممكن لفيتامين K3 والذي يعد أحد هيئات وأنواع فيتامين K المتنوعة أن يكون على درجة عالية من الخطورة والسمية. 

قد يتسبب التسمم بفيتامين K بالعديد من المضاعفات الصحية الخطيرة، مثل:

  1. فقر الدم والذي قد ينشأ نتيجة تمزق وتلف خلايا الدم الحمراء في الجسم.
  2. اليرقان، وفي حال كان المريض المصاب باليرقان هو طفل رضيع من الممكن أن تنشأ لديه حالة خطيرة تدعى باليرقان النووي (Kernicterus)، وهي حالة قد تسبب حصول تلف في دماغ الرضيع.

كيف تستطيع تجنب أضرار فيتامين K2؟

بالإمكان تجنب أضرار فيتامين K2 من خلال اتباع هذه التوصيات:

  • عدم الإفراط في تناول فيتامين K2

فعلى الرغم من عدم وجود جرعة محددة موصى بها يوميًا من هذا الفيتامين بعد إلا أن العلماء يرجحون أن تناول حصة تتراوح بين 10-45 ميكروغرام من هذا الفيتامين يوميًا قد يكون كافيًا لتحصيل فوائده.

  • عدم تناول مكملات فيتامين K2 قبل أخذ رأي الطبيب

لا سيما من قبل الأشخاص الذين يتناولون بالأصل بعض المكملات الغذائية أو الأدوية، مثل الأدوية المميعة للدم. 

نبذة عن فيتامين K2

فيتامين K2 هو أحد أنواع فيتامين K القابل للذوبان في الدهون، والذي يتواجد بعدة أنواع وهيئات مختلفة، وهي: 

1. الهيئة الطبيعية الأولى

وهي فيتامين K1 أو ما يعرف بالفيلوكينون (Phylloquinone) ممكن الحصول عليه من العديد من النباتات الخضراء لا سيما الخضروات الورقية، كما من الممكن أن يتم تحويله في الجسم إلى فيتامين K2.

2. الهيئة الطبيعية الثانية

وهي فيتامين K2 أو ما يعرف بالميناكينون (Menaquinone)، وعادة ما يتم تصنيع هذا الفيتامين في الجسم من قبل بكتيريا الأمعاء.

3. الهيئة المعدة مخبريًا

وهي فيتامين K3 أو ما يعرف بالميناديون (Menadione)، وهذا النوع قد يكون سامًا. 

يحتاج الجسم فيتامين K في العديد من الأمور، ولكن أبرز استخدامات هذا الفيتامين في الجسم هي استخدامه لتنظيم عمليات تخثر وتجلط الدم، إذ يعد هذا الفيتامين من العناصر الغذائية الهامة في عمليات تصنيع بعض بروتينات الدم الضرورية لعمليات التخثر.

وقد يتسبب أي نقص في مستوياته بمضاعفات صحية عديدة، مثل تحفيز الإصابة بما يأتي: النزيف، وهشاشة العظام، والتليف الكيسي (Cystic fibrosis). 

فوائد فيتامين K2

هذه أبرز الفوائد المحتملة لفيتامين K2:

  1. تحسين ودعم الحالة الصحية العامة للجهاز الدوراني: من خلال: منع ترسب بعض المواد الضارة على جدران الأوعية الدموية، وتحسين الدورة الدموية في الجسم، وتقليل فرص الإصابة بالخثرات الدموية.
  2. تقوية العظام: إذ قد يساعد هذا الفيتامين على تحسين كثافة النسيج العظمي والحماية من الكسور.
  3. مقاومة الخلايا السرطانية: من خلال إبطاء وتيرة نشاطها أو تثبيطه كليًا، لا سيما في الأنواع الاتية من مرض السرطان: سرطان الكبد، وسرطان البروستات.

المصادر الطبيعية لفيتامين K2

إليك قائمة بأبرزها:

  1. بعض أنواع الأطعمة المخللة، مثل حبوب الصويا المخللة.
  2. بعض الأغذية حيوانية المصدر، مثل: لحوم الدجاج والبط، واللحم البقري، وكبدة البقر، وسمك السلمون.
من قبل رهام دعباس - الخميس ، 28 يناير 2021
آخر تعديل - الخميس ، 28 يناير 2021