أطعمة تتكاثر فيها البكتيريا أكثر من غيرها

هناك مجموعة من الأطعمة تتكاثر فيها البكتيريا أكثر من غيرها، ولذلك يجب الحذر عند تناولها والتأكد من طهيها جيدًا.

أطعمة تتكاثر فيها البكتيريا أكثر من غيرها

يحدث التسمم الغذائي نتيجة تناول أطعمة ملوثة بالبكتيريا أو الطفيليات أو الفيروسات أو السموم، ويعرف هذا باسم الأمراض المنقولة عن طريق الطعام، والتي تسبب العديد من الأعراض الخطيرة، مثل: تشنجات المعدة، والإسهال، والغثيان، والقيء، وما يعقبها من مضاعفات خطيرة.

تتسبب بعض الأطعمة في التسمم الغذائي أكثر من غيرها، وذلك لاحتوائها على نسبة كبيرة من البكتيريا التي تتكاثر بها، وخاصةً في حالة تخزينها أو تحضيرها أو طهيها بطريقة غير صحيحة.

في ما يأتي مجموعة من الأطعمة تتكاثر فيها البكتيريا أكثر من غيرها.

أطعمة تتكاثر فيها البكتيريا بكثرة

إليك أبرزها في ما يأتي:

1. الدواجن النيئة

تعد الدواجن من ضمن أطعمة تتكاثر فيها البكتيريا أكثر من غيرها، إليك التفاصيل في ما يأتي:

  • تحتوي الدواجن النيئة، مثل: الدجاج، والديك الرومي، والبط على نوعين من البكتيريا، وهما البكتيريا العطيفة (Campylobacter)، وبكتيريا السالمونيلا (Salmonella)، والتي عادةً ما توجد في الأحشاء والريش.
  • تنتقل غالبًا هذه البكتيريا إلى الدواجن أثناء عملية الذبح، ويمكن أن تبقى على قيد الحياة حتى يتم طهيها.
  • يجب التأكد من طهي الدواجن جيدًا لتقليل مخاطر هذه البكتيريا، كما يجب تنظيف كافة الأواني والأسطح المستخدمة في التقطيع أو الغسل حتى لا تنتقل إليها البكتيريا وتسبب تلوث مختلف أنحاء المطبخ.

2. الخضروات

على الرغم من الفوائد العديد للخضروات، ولكنها تعد ضمن أطعمة تتكاثر فيها البكتيريا ويمكن أن تصبح مصدر كبير للبكتيريا في حالة عدم غسلها جيدًا وتناولها وهي نيئة، حيث أنه:

  • يمكن أن تتسبب الخضروات في الإصابة بالتسمم الغذائي، وخاصةً الخس، والسبانخ، والملفوف، والكرفس، والطماطم حيث أنها أكثر عرضة للتلوث بالبكتيريا الضارة، مثل: السالمونيلا، والليستيريا (Listeria)، والإشريكية القولونية (Escherichia coli).
  • يوجد عدة طرق لانتقال البكتيريا إلى هذه الأطعمة، وأبرزها ماء التربة الذي يتم زراعتها بها، كما أن المعدات غير النظيفة التي تستخدم في تجميع وتقطيع هذه الخضروات تعد سبب رئيسي لانتقال البكتيريا.
  • يجب غسل أوراق الخضروات جيدًا قبل تناولها لتقليل مخاطر بكتيريا الخضروات، ولا ينصح بشراء أكياس السلطة الجاهزة كما يفضل عدم تناول السلطة خارج المنزل.

3. الأسماك والمحار

تعد الأسماك والمحار من ضمن أطعمة تتكاثر فيها البكتيريا أكثر من غيرها ومصدر شائع للتسمم الغذائي الناتج عن البكتيريا، ففي حالة عدم تخزين الأسماك بدرجة الحرارة الصحيحة، فسوف تشكل خطورة على الصحة لأنها تصبح بيئة خصبة لنمو وتكاثر البكتيريا.=، كما أنه:

  • يحتوي الماء الدافئ الاستوائي على أحد أنواع السموم التي يمكن أن تسبب تلوث الأسماك.
  • يمكن أن ينتج التسمم الغذائي عن المحار وبلح البحر، حيث تنتج الطحالب التي يستهلكها المحار العديد من السموم، ثم تتراكم في اللحم الخاص به، وتسبب أضرار عديدة بالجسم.
  • يجب القيام بتبريد المأكولات البحرية قبل الطهي لتفادي هذه المخاطر، والتأكد من طهيها جيدًا قبل تناولها.

4. الأرز

يمكن أن يتلوث الأرز غير المطهي بكتيريا العصوية الشمعية (Bacillus cereus)، وهي عبارة عن بكتيريا تنتج السموم التي تؤدي إلى التسمم الغذائي، كما أنه:

  • تعيش هذه البكتيريا في الظروف الجافة، وبالتالي يمكن أن تبقى على قيد الحياة عند تخزين الأرز في المطبخ، كما أنها يمكن أن تنمو في حالة طهي الأرز وتركه في درجة الحرارة العادية دون وضعه في الثلاجة.
  • ينصح بتقديم الأرز بمجرد طبخه، وفي حالة وجود كمية إضافية يجب الإسراع بوضعه في الثلاجة.

5. اللحوم الباردة

تعد اللحوم من ضمن أطعمة تتكاثر فيها البكتيريا أكثر من غيرها، إليك التفاصيل في ما يأتي:

  • تزداد فرص إصابة اللحوم الباردة بالتلوث الناتج عن بعض أنواع البكتيريا، مثل: الليستيريا، والمكورات العنقودية الذهبية (Staphylococcus aureus)، وبالتالي تصبح مصدر للتسمم الغذائي.
  • يمكن أن تنتقل البكتيريا إلى اللحوم نتيجة سوء التنظيف والتخزين، واستخدام معدات غير نظيفة بشكل متكرر.
  • تحتوي اللحوم بشكل عام على بكتيريا ضارة بالصحة، ولكن يمكن القضاء عليها من خلال تخزينها بشكل صحيح وطهيها جيدًا، وكذلك يجب تناولها على الفور بعد طهيها، أو تخزينها في الثلاجة لحين تناولها.

6. منتجات الحليب غير المبستر

عملية البسترة هي القيام بتسخين الحليب السائل حتى الغليان لقتل الكائنات الحية الدقيقة التي تضر بالصحة وتسبب التسمم.

وفي حالة تناول منتجات الحليب دون بسترة، فسوف تزداد مخاطر الإصابة بالتسمم الغذائي، وذلك لاحتوائها على أنواع عديد من البكتيريا والفطريات، مثل: البروسيلا (Brucella)، والبكتيريا العطيفة، والكريبتوسبوريديوم (Cryptosporidium)، والإشريكية القولونية، والليستيريا، والسالمونيلا.

ولتفادي هذه المخاطر ينصح بشراء منتجات الحليب المبستر، والتأكد من تبريدها جيدًا بعد فتحها، وعدم استخدامها بعد انتهاء تاريخ صلاحيتها.

7. البيض

يعد البيض من أكثر أنواع الأغذية الهامة لصحة الجسم، ولكنه يشكل خطورة على الصحة في حالة تناوله نيئًا أو عدم طهيه جيدًا، وذلك لأنه يحتوي على بكتيريا السالمونيلا، والتي يمكن أن تؤثر على البيض من الخارج والداخل.

ولتقليل مخاطر البكتيريا في البيض، يجب التأكد من طهيه جيدًا قبل تناوله والتخلص من القشرة دون ملامسة البيض أو الأسطح المختلفة، كما ينبغي غسل اليدين جيدًا بعد الإمساك بالبيض.

8. الفواكه

تعد الفواكه من ضمن أطعمة تتكاثر فيها البكتيريا أكثر من غيرها، إليك التفاصيل في ما يأتي:

  • يمكن أن تصاب الفواكه ببكتيريا الليستيريا نتيجة زراعة مجموعة من أنواع الفواكه على الأرض، مثل: البطيخ، والشمام، والتي تنمو على القشرة ثم تدخل إلى الثمرة.
  • يعد كلًا من التوت والفراولة من مصادر التسمم الغذائي الناتج عن الفيروسات والبكتيريا الضارة، ويمكن أن تسبب فيروس التهاب الكبد الوبائي، ويرجع ذلك لزراعتها في ماء ملوث، وتعرضها للتلوث أثناء جمعها ونقلها.
  • يساعد غسل الفواكه جيدًا في تقليل هذه المخاطر، ويجب التأكد من غسل القشرة جيدًا قبل تقطيعها، ثم وضعها في الثلاجة وعدم تركها في درجة حرارة الغرفة العادية.
  • ينصح بتجنب سلطات الفواكه الجاهزة، والتي لا يتم تبريدها أو تخزينها داخل المبرد.

9. البراعم

يمكن أن تتسبب البراعم في التسمم الغذائي، مثل: براعم عباد الشمس، وبراعم الفول، وغيرها، وذلك لاحتوائها على بعض أنواع البكتيريا مثل السالمونيلا، والإشريكية القولونية، والليستيريا.

ويرجع ذلك للظروف الدافئة والرطبة التي تحتاجها البذور للنمو، وبالتالي تعد بيئة خصبة لتكاثر أنواع البكتيريا.

ويساعد طهي البراعم في قتل أي بكتيريا ضارة بها، وبالتالي تنخفض فرص الإصابة بالتسمم الغذائي، وينصح أن تتجنب الحوامل تناول هذه البراعم حتى لا تشكل خطورة على صحتها وصحة الجنين.

من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء ، 25 فبراير 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 9 يونيو 2021