أطعمة تساعد على التركيز

بعض الأطعمة تؤثّر بشكل مباشر وسريعة على الدماغ، بينما غيرها تؤثّر عليه على المدى البعيد، أحضرنا لك هنا أهم الأطعمة وتأثيرها على قدرتك على التركيز.

أطعمة تساعد على التركيز

في عصرنا مع كثرة الالات والأمور التي من شأنها أن تفقدنا تركيزنا، قد نواجه صعوبة في المحافظة عليه، لكن هل تصدق أن يكون الحل في التغذية؟ إليك أهم الأطعمة التي تعزز تركيزك.

1. الكافيين

لن تتفاجأ من خيار الكافيين، فهو في الواقع عبارة عن مادة تنبيهية لجهازك العصبي ودماغك ما يجعلك أكثر يقظة وبالتالي تركيزا.

على الرغم من ذلك فإن الإفراط في تناول الكافيين يقلب سحره ضررا، حيث أنه يؤدي إلى إصابتك بالتوتر ما يؤثر على مدى قدرتك على التركيز والشعور بالراحة.

2. الجلوكوز

الجلوكوز، هو عبارة عن سكر الدم الذي يمتصه الجسم من الأطعمة السكرية والكربوهيدرات.

في الواقع فإن الجلوكوز من أحب الأطعمة بالنسبة للدماغ، حيث أنها تعطيه جرعة من الطاقة المركزة، حيث ترفع يقظته بشكل سريع ولوقت قصير، هذا ما يجعل من كأس عصير برتقال قبيل اختبارك خيارا جيدا.

3. السمك

يمكن القول أن السمك كطعام من أهم مفاتيح تعزيز الصحة العقلية واليقظة الذهنية ككل.

إن السمك غني جدا بالأحماض الدهنية، اوميغا 3 التي تعتبر أساسية لصحة الدماغ، حيث يرتبط النظام الغذائي الغني بهذه الأحماض باحتمالات أقل للإصابة بالزهايمر، السكتات الدماغية وشيخوخة الدماغ.

من هنا يمكن القول أن وجبتي سمك اسبوعيا من الاستثمارات المهمة على المدى البعيد لحفظ مهارات التركيز والذاكرة لديك.

4. المكسرات والشوكولاتة الداكنة

المكسرات من المصادر الغنية جدا بفيتامين E المضاد للأكسدة والذي يرتبط بتقليل وتيرة انخفاض وتراجع المهارات الذهنية المرتبطة بالتقدم في العمر.

أما الشوكولاتة الداكنة فهي تحتوي على بالإضافة إلى مضادات الأكسدة على منشطات طبيعية كالكافيين الذي وضحنا تأثيره فيما سبق.

5. الأفوكادو والحبوب الكاملة

ربما يبدو لك هذا الرابط بعيدا بعض الشيء، لكن قوته تعادل قوة الرباط بين العقل والقلب.

يحتوي الأفوكادو والحبوب الكاملة على نسبة من الكولسترول الجيد، الهام جدا للجسم لمحاربة الكولسترول السيء والدهون المشبعة.

استهلاك الأطعمة ذات الكولسترول الجيد كالأفوكادو والحبوب الكاملة يقلل من خطر تراكم البلاك وتكلس وتصلب الأوعية الدموية، الأمر الذي يحسن من تدفق الدم بين القلب والدماغ.

6. التوت الأزرق والعناب

تظهر الأبحاث التي أجريت حتى الان على الحيوانات أن التوت الأزرق والعناب يساعدان في حماية الدماغ من أضرار الجذور الحرة والأمراض المتعلقة بها وبالعمر، كالزهايمر، والخرف وباركنسون.

يعود تأثير التوت الأزرق والعناب هذا لاحتوائهم على منسوب عال من مضادات الأكسدة التي تقوم بدورها في محاربة تراكم الجذور الحرة في خلايا الدماغ.

من قبل مها بدر - الجمعة ، 30 نوفمبر 2018