أطعمة لا يجب تناولها أثناء الأنفلونزا وأخرى ينصح بتناولها

عند الإصابة بالأنفلونزا، ينصح بتناول بعض الأطعمة التي تساعد في تعزيز صحة الجهاز المناعي والإبتعاد عن بعض الأطعمة التي تسبب تفاقم المشكلة.

أطعمة لا يجب تناولها أثناء الأنفلونزا وأخرى ينصح بتناولها

تؤدي الإصابة بالأنفلونزا إلى فقدان الشهية وصعوبة تناول الطعام لما يسببه من ألم عند المضغ والبلع، وهو ما يؤثر على الصحة ويزيد من تفاقم المشكلة.

حيث أن تناول الطعام من الأمور الأساسية التي تسرع في علاج الأنفلونزا والوقاية من مضاعفاتها، ولكن يجب اختيار الأطعمة التي تعزز مناعة الجسم والإبتعاد عن الأطعمة التي تؤثر على الصحة بالسلب.

أطعمة لا يجب تناولها أثناء الإنفلونزا

تتسبب بعض الأطعمة في بطء عملية الشفاء من الإنفلونزا، وتشمل:

  • الأطعمة الصلبة والمقرمشة: تتسبب الأطعمة المقرمشة في زيادة الكحة والتهاب الحلق.
  • الأطعمة المصنعة: مثل اللحوم المصنعة وغيرها، فإنها غير صحية وتحتوي على دهون ضارة بالجسم، وبالتالي تؤثر على الجهاز المناعي بالسلب.
  • السكريات: ينصح بتجنب تناول الأطعمة الغنية بالسكريات أثناء الإصابة بالأنفلونزا لأنها تزيد من الإلتهابات.
  • الأطعمة الدهنية: تؤدي الأطعمة الدهنية إلى بطء عملية الهضم والشعور بالام البطن، وهو ما لا يتحمله مريض الأنفلونزا.
  • الألبان: تحتوي الألبان على اللاكتوز الذي يصعب هضمه، ويمكن أن يسبب الشعور بالغثيان، ولذلك يفضل تجنب الألبان خلال فترة الإصابة.
  • الكافيين: أيضاً يفضل تجنب المشروبات الغنية بالكافيين مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية التي تزيد جفاف الجسم وتحتوي على نسبة كبيرة من السكريات الضارة.

أطعمة يجب تناولها أثناء الأنفلونزا

فيما يلي قائمة بأهم الأطعمة التي يجب تناولها خلال الإصابة بالأنفلونزا

1- حساء الدجاج

يعد حساء الدجاج من أفضل الأطعمة التي تساعد في علاج الأنفلونزا، وذلك لأنها تهدىء الحلق وتخفف الإلتهابات، كما أنها تمنع الإصابة بالجفاف.

ولا يشترط تناول حساء الدجاج فحسب، بل يمكن تناول حساء اللحم أو حساء الخضروات الذي يحتوي على الكرفس والجزر.

ويفضل عدم إضافة كميات كبيرة من الملح إلى الحساء.

2- الثوم

يزيد الثوم من مناعة الجسم ضد الأمراض المختلفة وخاصةً أمراض الجهاز التنفسي، كما أنه يخفف الأعراض المصاحبة للأنفلونزا.

يفضل تناول الثوم النيء، كما يمكن إضافته لبعض الأطباق مثل السلطة الخضراء.

3- الزبادي

يحتوي الزبادي على مركبات هامة لصحة الجهاز المناعي، كما أنه يقلل الام الحلق خلال الإصابة بالأنفلونزا.

يفضل تناول الزبادي خالي الدسم ولا يحتوي على سكريات.

4- الحمضيات

من أهم الأطعمة الهامة خلال الإصابة بالأنفلونزا، مثل البرتقال والليمون والكيوي والفراولة والجوافة، فهي ضرورية لتحسين أداء الجهاز المناعي.

يفضل إدراج هذه الفواكه ضمن النظام الغذائي اليومي للوقاية من التهابات الجهاز التنفسي الشائعة.

5- الخضروات الورقية

تلعب الخضروات الورقية دوراً في تعزيز صحة الجهاز المناعي، وذلك لاحتوائها على فيتامينات ج وهـ.

وتعتبر السبانخ من أهم الخضروات الورقية التي ينصح بتناولها خلال الإصابة بالإنفلونزا.

6- البروكلي

إن تناول البروكلي أثناء الإصاب بالإنفلونزا يضمن سرعة الشفاء، وذلك لاحتوائه على عناصر غذائية وفيتامينات هامة لصحة الجهاز المناعي والوقاية من الأمراض.

7- دقيق الشوفان

يعد دقيق الشوفان خياراً مثالياً للأشخاص الذين يعانون من الأنفلونزا، ويجب اختيار دقيق الشوفان غير المعالج ودون إضافة سكريات إليه.

وبشكل عام، ينصح بتناول الحبوب الكاملة التي تحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين هـ بالإضافة إلى مضادات الأكسدة وألياف بيتا جلوكان، وجميعها عناصر هامة للمناعة.

8- الماء والسوائل الدافئة

بالإضافة إلى الأطعمة السابقة، يجب تدعيم صحة الجسم من خلال الحفاظ على ترطيبه باستمرار، وذلك عن طريق شرب الماء والأعشاب الدافئة التي تعالج الإنفلونزا مثل اليانسون والبابونج والزنجبيل.

كما ينصح بتناول الشاي مع الليمون والعصائر الطازجة والخالية من السكريات.

من قبل ياسمين ياسين - الجمعة ، 27 ديسمبر 2019