أعراض التهاب الطحال ومعلومات هامة عنه

يُعد التهاب وتضخم الطحال من المشاكل التي تحدث نتيجة التعرض لبعض أشكال العدوى، ويتضمن العديد من الأعراض والأسباب المؤدية إلى ذلك، فما هي أعراض التهاب الطحال؟

أعراض التهاب الطحال ومعلومات هامة عنه

إن تضخم والتهاب الطحال (Splenitis) يحدث نتيجة الإصابة بأحد أشكال العدوى، مثل: العدوى البكتيرية، أو العدوى الطفيلية، أو تشكل الكيسات على الطحال، وكما أن هذه العدوى المسببة لالتهاب الطحال تنتقل بسهولة إليه عن طريق مناطق الجسم الأخرى.

ومن أهم الأمثلة على العدوى المسببة لهذا الالتهاب عدوى ذات الرئة أو الالتهاب الرئوي، ومن الجدير بالعلم أن التهاب الطحال لا يصاحبه تشكل الخراج (Abscess)، إلا في حالة كانت العدوى ناجمة عن أحد أنواع البكتيريا، فما هي أعراض التهاب الطحال؟

أعراض التهاب الطحال

يتضمن التهاب الطحال العديد من الأعراض التي من الممكن أن يعاني منها المصاب، إلا أن في بعض الحالات قد لا تظهر أي من الأعراض أو العلامات عليه، ومن أهم أعراض التهاب الطحال ما يأتي:

  • الشعور ببعض الالام في الجزء العلوي الأيسر من البطن من أبرز أعراض التهاب الطحال، ومن الممكن أن ينتشر هذا الألم ليصل إلى الكتف الأيسر.
  • الشعور بالامتلاء والشبع بعد تناول كمية صغيرة من الطعام، أو حتى دون تناول الطعام في بعض الحالات، وذلك بسبب التضخم والالتهاب الذي يضغط على المعدة.
  • فقر الدم.
  • الإعياء والتعب الشديد.
  • التعرض للالتهابات المتكررة.
  • سهولة حدوث النزيف عند الأفراد المصابين.

أسباب التهاب الطحال

بعد أن عرفت أعراض التهاب الطحال، فيجدر ذكر أن التهاب الطحال يحدث عادةً بسبب التعرض للعديد من الأمراض والحالات الصحية، ومن أهم هذه المسببات ما يأتي:

  • العدوى، إذ أن عدوى كثرة الوحيدات العدوائية (Infectious mononucleosis) تعد من أحد أكثر الأسباب شيوعًا التي تؤدي إلى تضخم والتهاب الطحال.
  • مشاكل وأمراض الكبد، حيث أن تليف الكبد والتليف الكيسي من المشاكل التي لها دور هام في التسبب بالتهاب وتضخم الطحال.
  • الالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي (juvenile rheumatoid arthritis) هو المسؤول عن تشكل وحدوث الالتهاب في الجهاز الليمفاوي، ومن المعروف أن الطحال هو من أحد أجزاء الجهاز الليمفاوي، لذلك من الممكن أن يتسبب بحدوث التهاب وتضخم في الطحال.
  • الملاريا (Malaria).
  • مرض هودجكين (Hodgkin's disease).
  • سرطان الدم.
  • السكتة القلبية.
  • أورام في الطحال، أو أورام من أعضاء أخرى انتشرت في الطحال.
  • التهابات فيروسية، أو بكتيرية، أو طفيلية.
  • الأمراض الالتهابية، مثل: الذئبة.
  • مرض الكريات المنجلية.

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الطحال

هناك مجموعة من عوامل الخطر التي تزيد من فرصة الفرد بالإصابة بالتهاب الطحال، ومن أكثر الفئات عرضة للإصابة ما يأتي:

  • الشباب والأطفال الذين يعانون من بعض أنواع العدوى خاصةً عدوى كثرة الوحيدات العدوائية.
  • الأفراد المصابون بمرض غوشيه (Gaucher's disease)، ومرض نيمان-بيك (Niemann-pick)، بالإضافة إلى بعض الاضطرابات الأيضية الموروثة التي من الممكن أن تؤثر بشكل سلبي على كلٍ من الطحال والكبد.
  • الأفراد الذين يسافرون ويعيشون في المناطق التي ينتشر فيها مرض الملاريا.

علاج التهاب الطحال

إن علاج التهاب وتضخم الطحال يعتمد بشكل أساسي على معرفة السبب الرئيسي وراء الإصابة بهذا الالتهاب، ومثالًا على ذلك عندما يكون السبب وراء هذا الالتهاب عدوى ما عندها يصف الطبيب المختص للمصاب بعض المضادات الحيوية من أجل الحد من أضرار الالتهاب.

أما في حالة كان سبب الإصابة هو فيروس معين عندها هذه المضادات لا تجدي نفعًا للمصاب، وقد يلجأ الطبيب المختص في بعض الحالات الخطيرة إلى القيام بعملية جراحية من أجل استئصال الطحال (Splenectomy).

والجدير بالذكر أنه من الممكن العيش بشكل طبيعي دون وجود الطحال في الجسم، ولكن يترتب على ذلك بعض الأضرار الصحية، إذ يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة لبعض أنواع العدوى طوال فترة حياة المصاب.

من قبل ثراء عبدالله - الأربعاء ، 3 يونيو 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 6 سبتمبر 2021